شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبرز محطات حياة الزعيم حسن الترابي.. و4 فتاوى أثارت الجدل

أبرز محطات حياة الزعيم حسن الترابي.. و4 فتاوى أثارت الجدل
توفي المعارض السوداني حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي، عن عمر يناهز 84 عامًا، حيث سقط أثناء تواجده في مكتبه اليوم السبت، ودخل في غيبوبة، وتم نقله على إثرها للمستشفى في حالة حرجة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة

توفي المعارض السوداني حسن الترابي رئيس حزب المؤتمر الشعبي، عن عمر يناهز 84 عامًا، حيث سقط أثناء تواجده في مكتبه اليوم السبت، ودخل في غيبوبة، وتم نقله على إثرها للمستشفى في حالة حرجة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

ويعتبر “الترابي” من أبرز القادة والمفكريين الإسلاميين في العالم، وأشهر المجتهدين المعاصرين في الفقه الإسلامي، وله تراث كبير من المؤلفات والكتب، أهمها قضايا الوحدة والحرية 1980م، تجديد أصول الفقه 1981م، تجديد الفكر الإسلامي 1982م، الأشكال الناظمة لدولة إسلامية معاصرة 1982م، تجديد الدين 1984م، منهجية التشريع 1987م، المصطلحات السياسية في الإسلام 2000م.

المولد والنشأة

ولد “الترابي” عام 1932م بمدينة كسلا السودانية بالقرب من الحدود الإريترية، ودرس في كلية الحقوق، جامعة الخرطوم، وحصل على الدكتوراه من جامعة السوربون بباريس  عام 1964م.

العمل السياسي

ثم عاد إلى السودان وأصبح أحد أعضاء جبهة الميثاق الإسلامية، وهي تمثل أول حزب أسسته الحركة الإسلامية السودانية والتي تحمل فكر الإخوان المسلمين، وتقلد الترابي بعد خمس سنوات الأمانة العامة للجبهة عام 1969م، بعد أن أصبح لها دور سياسي كبير.

وانقلبت حكومة النميري على جبهة الميثاق الإسلامية -حليفتها في السلطة- مما أدى إلى ثورة شعبية ضد نظام نميري في عام 1985م، وأسس الترابي بعد عام الجبهة الإسلامية القومية، كما ترشح للبرلمان ولكنه لم يفز.

وقاد حزب الترابي عام 1989م، انقلابًا عسكريًا ضد حكومة المهدي المنتخبة ديمقراطيًا، وعين عمر حسن البشير رئيسًا لحكومة السودان.

ولم يدم الود بينه وبين البشير طويلاً، فنشب خلاف بينه وبين الرئيس البشير، وتطور حتى وقع انشقاق في النظام عام 1999م، فترك الترابي مناصبه الرسمية والحزبية، وأسس عام 2001 “المؤتمر الشعبي”، وطالب بعدها البشير بالرحيل. 

سنوات السجن

دخل الترابي السجن في عهد الرئيس جعفر النميري ثلاث مرات خلال عقد السبعينيات.

كما اعتقل في 2001م لتوقيع حزبه مذكره تفاهم مع الحركة الشعبية، وأقرت هذه المذكرة عشر نقاط من بينها: منح الجنوب حق تقرير المصير، وتصعيد وسائل المقاومة الشعبية السلمية، وطالبت بإلغاء القوانين المقيدة للحريات ورفع حالة الطوارئ، ثم اعتقل مرة أخرى في مارس 2004م بتهمة تنسيق حزبه لمحاولة قلب السلطة.

فتاوى مثيرة للجدل

وأثار الترابي الكثير من الجدل بسبب فتاوى له، مثل إمامة المرأة للرجل في الصلاة، وعدم قتل المرتد إلا في حالة حمل السلاح، والقول بإيمان أهل الكتاب، كما أصدر فتوى تبيح زواج المرأة المسلمة من أهل الكتاب، وهو أمر خالف فيه المذاهب الإسلامية المتبعة.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020