شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

في أسبوع واحد.. الإعلان عن مبادرتين للمصالحة و”الإخوان” تنفي

في أسبوع واحد.. الإعلان عن مبادرتين للمصالحة و”الإخوان” تنفي
في أقل من أسبوع، تحدثت وسائل الإعلام عن مبادرتين واتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين، بشأن المصالحة مع النظام المصري، وفي المرتين نفت الجماعة وجود أية مساعٍ للمصالحة، مؤكدة تمسكها بشرعية الدكتور محمد مرسي.

في أقل من أسبوع، تحدثت وسائل الإعلام عن مبادرتين واتصالات مع جماعة الإخوان المسلمين بشأن المصالحة مع النظام المصري، وفي المرتين نفت الجماعة وجود أية مساعٍ للمصالحة، مؤكدة تمسكها بشرعية الدكتور محمد مرسي.

مبادرة سعد الدين إبراهيم

المبادرة الأولى كانت من جانب الدكتور سعد الدين إبراهيم، أستاذ علم الاجتماع، مدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، بشأن المصالحة، بعد لقائه بالدكتور محمود حسين، أمين عام جماعة الإخوان المسلمين.

وكشف سعد الدين إبراهيم، عن حضوره مؤتمرًا بتركيا، بمشاركة قيادات جماعة الإخوان، خلال وجوده في إسطنبول، أوصى هذا المؤتمر بطرح فكرة المصالحة مع الإخوان في الأوساط الشعبية، قبل أن تكون على المستوى الرسمي مع الحكومة.

وقال “سعد الدين”: “اتفقنا على إثارة موضوع المصالحة على المستوى الاجتماعي؛ نظرًا لأنه عندما تذكر المصالحة تعلن الحكومة والجهات الرسمية أن مصالحة الدولة مع الإخوان في يد الشعب”، مشيرًا إلى أنهم سوف ينظمون عددًا من الفعاليات كالمؤتمرات والندوات خلال الفترة المقبلة لإثارة موضوع المصالحة مع الإخوان على المستوى الشعبي”.

وعن موقف الإخوان من المصالحة، أضاف “سعد الدين” أن “شيوخ الإخوان وافقوا على المصالحة لأنهم يرون أنهم اقتربوا من الموت ويأملون عودة الجماعة كما كانت، أما شباب الجماعة فيرفضون المصالحة بعلة الحصول على الثأر وهذه الشعارات الحماسية”.

أمين عام الجماعة ينفي

خرج الدكتور محمود حسين، لينفي تصريحات سعد الدين إبراهيم، ويؤكد أنه لم يطلب أو يطرح فكرة المصالحة مع النظام.

وأضاف -في بيان له- “ما تم كان لقاءً عابرًا خلال زيارة صحية للدكتور أيمن نور، تواجد خلالها -دون ترتيب- كل من الدكتور سعد الدين إبراهيم، والدكتور منصف المرزوقي، والدكتور أحمد طعمة، وآخرون، وكان الحوار الذي دار بين الحضور حوارًا عامًا ولم يتطرق إلى مبادرات أو مصالحات أو ما شابه ذلك”.

وأكد محمود حسين، أن موقف جماعة الإخوان واضح ومعلن، وهو أنه لا تنازل عن محمد مرسي، ولا تصالح، على حد قوله.

في السياق ذاته، نفى أيمن نور، زعيم حزب “غد الثورة”، ما أثير عن وساطته لطرح مبادرات سياسية، قائلًا -عبر حسابه على موقع “تويتر”-: “لا صحة لما نشر من طرح أية مبادرات سياسية أو وساطة في لقاءات تمت في منزلي عرضًا، وكانت جميعها في إطار اجتماعي”.

لقاء قيادات الإخوان بمسؤولين سعوديين

وبعد أقل من أسبوع، كشفت وسائل إعلامية، عن لقاء بين قيادات جماعة الإخوان المسلمين ومسؤولين سعوديين، للغرض نفسه.

أكدت مصادر صحفية، أن أمين عام مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين، محمود حسين، التقى مسؤولين سعوديين في تركيا، الأسبوع الماضي، ولم توضح المصادر ذاتها من هم المسؤولون السعوديون ولا وضعهم الوظيفي، لكنها ذكرت، وفقًا لموقع “عربي 21″، أن اللقاء بحث سبل حلحلة الأزمة التي أثارتها تصريحات نائب المرشد العام للإخوان إبراهيم منير والمقيم ببريطانيا والذي قال إن أزمتي اليمن وسوريا “لن تحلا سوى بجلوس تركيا والسعودية وإيران على طاولة المفاوضات لحقن دماء المسلمين”.

وأوضحت مصادر مقربة من الإخوان، أن تصريحات منير “أثارت غضب الطرف السعودي وتسببت في توتر جديد يضاف للوضع السابق، ما استدعى عقد لقاء لمحاولة تهدئة التوتر”.

أمين عام الجماعة ينفي

ونفى أمين عام جماعة الإخوان المسلمين في مصر، إجراء لقاءات مع مسؤولين سعوديين لطرح مبادرة للمصالحة مع نظام الانقلاب العسكري في مصر، مشددًا على ما أسماه “عدم التخلي عن المسار الثوري، وحقوق الشهداء”.

وقال محمود حسين، في بيان، مساء أمس السبت، إنه “لم تحدث أية لقاءات مع مسؤولين سعوديين ولا غيرهم، ولم يطرح علينا أو نطلب أية مبادرات من أحد، في هذا الصدد”.

وأضاف أمين عام الإخوان أن “بعض وسائل الإعلام، درجت في الآونة الأخيرة على تداول أخبار غير صحيحة عن جماعة الإخوان، نقلًا عن وسائل الإعلام المصرية المعروفة بتلفيقها لأخبار كاذبة، والحديث عن لقاءات وهمية ومبادرات لا أصل لها، في محاولة لإلهاء الشعب المصري عن الواقع المعيشي المتردي الذي أحدثته سياسات سلطة الانقلاب”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020