شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وقفة احتجاجية لاهالى قرية صنعاء بالوادى الجديد للمطالبة بعودة الامن

وقفة احتجاجية لاهالى قرية صنعاء بالوادى الجديد للمطالبة بعودة الامن
  أقام اليوم عدد من أهالي قرية صنعاءبمحافظة الوادى الجديد , وقفة احتجاجيه أمام ديوان المحافظة ,وقاموا بقطع طريق...

 

أقام اليوم عدد من أهالي قرية صنعاءبمحافظة الوادى الجديد , وقفة احتجاجيه أمام ديوان المحافظة ,وقاموا بقطع طريق جمال عبدالناصر للمطالبة بتوفير الأمن لهم و لذويهم بعد غياب الأمن عن القرية فى الأحداث التي شهدتها القرية مؤخرا , وللمطالبة بالقبض على أفراد العصابة.
يذكر أن قرية صنعاء والتي تبعد حوالي 20 كيلو متر جنوب مدينة الخارجة , شهدت الأيام السابقة اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين قوات الأمن وعصابة لسرقة القضبان الحديدية , وأسفرت عن مقتل فتاة واصابة عدد من الأشخاص , واختطاف حوالي 10 أشخاص منهم سائحة ألمانية وزوجها , و فر أفراد العصابة الى الجبال مع احتمالية تواجدهم بمنطقة قريبة من القرية.
عماد عبد العظيم " 34 سنة " يعمل غفير نظام بالقرية قال ل " رصد " : إنني كنت موجود مع المحافظ اللواء طارق مهدي وقت الاشتباك , وأن المحافظ هو سبب ماحدث من اشتباكات , حيث ذهب المحافظ الى القرية بحوالي 10 سيارات شرطة , وعند المزلقان القريب من القرية وقفوا لوضع الخطة , ثم دخل المحافظ في الرمال ومعه 3 سيارات فقط , ووجد 3 من أفراد العصابة يتناولون الشاي ,فوقف وقال لهم أنه المحافظ , فقام أحدهم بسبه , ثم أطلق المحافظ بضع طلقات في الهواء ورجع , وماهي الا لحظات ورأينا سياراتان يعلوهما مدفعان جرونوف وقاموا بإطلاق الرصاص الكثيف والتي لم يستطع أحد الوقوف أمام وجوههم , الى أن نفذت الذخيرة من الشرطة فرجعت , وقام أفراد من العصابة بتفجير المولد الكهربائي للقرية ومولد قرية الكويت أيضا , وحرق سياراتان نقل ثقيل , وسيارة ملاكي وعدد من الزرائب والماشية.
الحاج محمد عبد القادر " 51 سنة " أحد المختطفين الذيم كانوا لدى العصابة يروى ل" رصد " ماحدث له : كنت وأخي وابن عمي بالحقل وقتها وعندما سمعنا اطلاق النار , رأينا 3 سيارات معهم مدافع جرونوف , ذهب 2 منهم خلف المخافظ والثالثة أتت الينا , عندما رأيناها ركبنا سيارتنا بسرعة ولكننا لم نستطع الهروب بسبب اطلاق الرصاص الكثيف علي السيارة التي نركيها , وتم اغماء أعيننا وذهينا الى مكان ما في الجبل لا نعلم أين هو , وتم ضربنا وتعذيبنا تعذيبا شديدا , والذي نفعنا هو وجود السائحة الالمانية والتي كانت تطلب الماء لنا لنشرب , الى أن وصل الوقت تقريبا للعاشرة مساءا سمعنا أحد أفراد العصابة يقول " يا كبير في واحدة اقتلت في القرية " , عندها أمر كبيرهم بفك قيودنا وأعيننا , وطلب لنا ماءا لنتوضأ ونشرب , ثم أمر بسيارة لايصالنا الى جوار القرية.
وأضاف بعض أهالي القرية أنهم يطالبون بتعزيز قوات الامن بالقرية , لأن القوات الموجودة بالقرية تتمركز داخل المجلس المحلي فقط , والأهالي لا يشعرون بالأمان ولا يدرون هل العصابة رحلت أم ستعود مرة أخرى , كما طالبوا بالقبض على هذه العصابة ومعرفة من ورائهم , لأنهم يسرقون على مرأي ومسمع منذ سنوات ولم يعترضهم أحد حتى سرقوا حوالي 270 كيلومتر من القضبان الحديدية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020