شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

صباحي وأبو الفتوح وأمين يطالبون بإقالة الزند ومحاكمته

صباحي وأبو الفتوح وأمين يطالبون بإقالة الزند ومحاكمته
تواصلت الانتقادات ضد وزير العدل، أحمد الزند؛ على خلفية التصريحات التي اعتبرت "تطاولًا" على الرسول، صلى الله عليه وسلم، وذلك على الرغم من تراجعه واعتذاره

تواصلت الانتقادات ضد وزير العدل، أحمد الزند؛ على خلفية التصريحات التي اعتبرت “تطاولًا” على الرسول، صلى الله عليه وسلم، وذلك على الرغم من تراجعه واعتذاره.

وطالب المرشح الرئاسي السابق، حمدين صباحي، بمحاكمة الزند، وشن هجومًا حادًا عليه، داعيًا أن لا يسامح الله كل من سامح الزند.

وأضاف -في منشور له على “فيس بوك”- “ويقول بلسانه سأسجن حتى النبي صلى الله عليه وسلم، قطع لسانك بعد أن هوى بك سبعين خريفًا”.

وتساءل ناصر أمين، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، عن كيفية الاطمئنان على السلطة القضائية بعد تصريحات الزند.

وقال -في تغريدة له على “تويتر”-: “بعد تصريحات الزند كيف يمكن الاطمئنان إلى أداء السلطة القضائية التي يرأسها وزير يتسم أداؤه بهذا القدر من الانفعال والانفلات وانعدام الحكمة؟”.

ورأى الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، رئيس حزب “مصر القوية”، أن تصريحات الزند تفرض عزله ومحاكمته.

وقال -في تغريدة له على “تويتر”-: “تناول أحد رموز النظام السياسي المصري لمقام النبي الأعظم، صلى الله عليه وسلم، بهذا الانحطاط الأخلاقي في الحديث يفرض علينا عزله ومحاكمته وازدراءه”.

وقال المستشار أحمد الزند، خلال استضافته في برنامج “نظرة” الذي يقدمه الصحفي حمدي رزق، ويذاع على فضائية “صدى البلد”: “أي حد أخطأ هيتسجن حتى لو النبي عليه الصلاة والسلام.. أستغفر الله العظيم.. المخطئ هيتحاسب، أيًا كان صفته إيه”.

وتراجع، أمس السبت، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “العاشرة مساءً” المذاع على فضائية “دريم، قائلًا: “أنا باعتذر عن التصريحات التي بدرت مني، وأتمنى من الجميع أن يقبل اعتذاري، ومن منا لا يُخطئ”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020