شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حزب النور يدافع عن الزند: زلة لسان غير مقصودة والرجل متدين بطبعه

حزب النور يدافع عن الزند: زلة لسان غير مقصودة والرجل متدين بطبعه
دافع نائب عن حزب النور أحمد عبده العرجاوي، عن وزير العدل أحمد الزند على خلفية تصريحاته الأخيرة التي كانت سببا في إقالته، والتي قال فيها "هحبس أي حد حتى لو كان نبي"

دافع نائب عن حزب النور أحمد عبده العرجاوي، عن وزير العدل أحمد الزند على خلفية تصريحاته الأخيرة التي كانت سببا في إقالته، والتي قال فيها “هحبس أي حد حتى لو كان نبي”.

ووصف العرجاوي تصريحات الزند بأنها “زلة لسان”، مضيفا: “إحنا اتعاملنا مع الزند أكثر من مرة ووجدنا أنه متدين بطبعه”.

وأكد العرجاوي أن سيرة النبي عليه الصلاة والسلام لا يجرؤ أحد المساس بها لأنها سيرة مقدسة، وما فعله الزند خطأ غير مقصود منه وزلة لسان خرجت في وقت غضب.

وأضاف عرجاوي، في تصريحات صحفية: “لا يوجد مسلم يقبل الإساءة للنبي صلي الله عليه وسلم، وكان لا يجب أن تأخذ هذه الضجة، وبهذا نحن الذين نسيء للنبي، ونلفت نظر الدول الغربية لهذا ونحن جميعا نحافظ على الدين والنبي ولن يكون هناك وزير أو مسؤول يقبل إهانة النبي”.

كما نفى نائب رئيس الدعوة السلفية الشيخ ياسر البرهامي قصد “الزند” الاستهزاء أو السخرية من الرسول صلى الله عليه وسلم، عبر فتوى له مساء اليوم، مؤكدا أنه ليس ظاهرا بالسياق الذي تكلم به، مضيفا “سمعتُ المقطع الذي قال فيه ذلك، ولا يظهر منه قصد الاستهزاء أو السب كما يقوله البعض.

ويتابع البرهامي حديثه: “لا نزاع في أن الساب أو المستهزئ بالنبي -صلى الله عليه وسلم- مرتدٌ، وإنما النزاع في قبول توبته ظاهرًا، ونحب أن نبيِّن أن كلام شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- (في عدم قبول توبته ظاهرًا مع قبولها باطنًا، وتحتّم القتل)؛ ليس إجماعًا مِن أهل العلم، بل هو ترجيح شيخ الإسلام”.

واختتم نائب رئيس الدعوة السلفية حديثه قائلا: “أتعجب مِن الجرأة العجيبة مِن الكثيرين (وليسوا مِن أهل العلم والفتوى) على التكفير دون تثبُّت ومعرفة للاحتمالات ونظر في السياق، خاصة مع تصريح الرجل بنفي قصد الاستهزاء أو السب تصريحًا لفظيًّا وكتابيًّا، ولا يعني ذلك الدفاع عن كل تصريحاته أو أفعاله؛ فهذا شأن والتكفير شأن، وكل يؤاخذ بما يقول ويفعل، لكن أمر التكفير عظيم، ولا بد مِن الاحتياط فيه”.

من جانبه، قال محمود هيبة، عضو مجلس النواب عن حزب النور، إن اعتذار المستشار أحمد الزند، وزير العدل عن تصريحاته المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، خفف من حدة الهجوم عليه في الشارع المصري.

وأضاف “هيبة”، في تصريح صحفي اليوم، أن ما فعله الزند من اعتذار يجعلنا نقبل اعتذاره لأنه أخطأ وتراجع، وأن الاعتراف بالحق فضيلة، وأن الله يقبل التوبة، مشيرا إلى أنه بعد اعتذاره ليس مع مطالب إقالته في الوقت الحالي.

وكان المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، قد أصدر اليوم قرارا بإعفاء المستشار أحمد الزند وزير العدل، من منصبه.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020