شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

للمرة الثالثة.. رهبان دير وادي الريان يوقفون إنشاء طريق الفيوم الواحات

للمرة الثالثة.. رهبان دير وادي الريان يوقفون إنشاء طريق الفيوم الواحات
تقدمت شركة "المقاولون العرب"، ببلاغ إلى قسم شرطة يوسف الصديق، ضد رهبان الدير المنحوت والمسمى بدير الأنبا مكاريوس؛ تتهمهم فيه بحرق لودر تابع للشركة والاعتداء على العمال لمنعهم من هدم سور مخالف تابع للدير.

تقدمت شركة “المقاولون العرب”، ببلاغ إلى قسم شرطة يوسف الصديق، ضد رهبان الدير المنحوت والمسمى بدير الأنبا مكاريوس؛ تتهمهم فيه بحرق لودر تابع للشركة والاعتداء على العمال لمنعهم من هدم سور مخالف تابع للدير.

وكان محافظ الفيوم، أمس، قاد حملة أمنية لإزالة مخالفات الدير، وتم هدم جزء من السور، وبعد رحيل قوات الأمن اعتدى الرهبان على العمال وقاموا بحرق لودر تابع لشركة “المقاولون العرب” المكلفة بإنشاء طريق الفيوم الواحات الدولي وأعادوا بناء السور المهدوم مرة أخرى.

وترجع فصول أزمة الدير المنحوت، إلى ثورة 25 يناير؛ حيث استولى مجموعة من الرهبان على جزء من المحمية الطبيعية بوادي الريان وعيون موسى بالمحمية وادعوا ملكيتها للدير المنحوت، ومع خطة الدولة في 2015 لإنشاء طرق دولي يربط الفيوم بالواحات وجدت أن الطريق يمر بجزء من الأرض التي استولى عليها الرهبان، ورفض الرهبان مرور الطريق من أرض الدير وقاموا بطرد قوة من الأمن كانت تقوم بإزالة إشغالاتهم.

وأقام الرهبان سورًا بطول 15 كيلو مترًا يحيط بالدير، وعندها أعلنت الكنيسة المصرية أن الدير غير تابع لها وأن عددًا من الرهبان الموجودين فيه خارجين على القانون وليسوا برهبان، وبعد وساطات من بعض القيادات الكنسية قيل إن الأزمة قد انتهت وأنه تم طرد الرهبان المخالفين لإنشاء الطريق الدولي من الدير، وللمرة الثالثة، أمس، تحدى الرهبان الدولة ومنعوا استكمال المشروع للمرة الثانية؛ حيث تعجز الدولة عن إزالة المباني المخالفة التي أقامها الرهبان أو حتى إنشاء الطريق الذي يمر بالدير.

وقالت مصادر صحفية، إن اجتماعًا طارئًا جمع كل من المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية، والمستشار وائل محمد مكرم، محافظ الفيوم، واللواء ناصر العبد، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، واللواء أمير سيد أحمد، مستشار وزير الدفاع للمشروعات، والأنبا إرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي في محاولة لإنهاء الأزمة التي تجددت، وقال الأنبا إرميا إنهم توصلوا إلى اتفاق يقضي بإعادة إنشاء السور المحيط بالدير بشكل يسمح بإنشاء الطريق الدولي، وفي الوقت نفسه قالت مصادر من داخل الدير إن أكثر من 80 راهبًا يرفضون الخطة التي طرحها الأنبا إرميا وما زالوا يصرون على موقفهم بعد إزالة المباني المخالفة أو إنشاء الطريق الدولي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية