شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

العمالة الأردنية والسودانية والتركية تحل بديلا للبنانية في الخليج

العمالة الأردنية والسودانية والتركية تحل بديلا للبنانية في الخليج
لاقت الوظائف الخليجية في كل من الأردن والسودان وتركيا قبولًا واسعًا، من المتقدمين عبر المواقع التي تم اعتمادها، وبادرت وزارة الصحة السعودية إلى تقديم عروض وظيفية إلى اختصاصين وفني مختبرات أردنيين من الجنسين

لاقت الوظائف الخليجية في كل من الأردن والسودان وتركيا قبولًا واسعًا، من المتقدمين عبر المواقع التي تم اعتمادها، وبادرت وزارة الصحة السعودية إلى تقديم عروض وظيفية إلى اختصاصين وفني مختبرات أردنيين من الجنسين، بهدف تغطية الشواغر، وسد الحاجة.

حسب ما نشرت الأناضول، اليوم الخميس، أعلنت وزارات العمل في كل من الأردن والسودان وتركيا عن وظائف جديدة لمواطنيها في الدول الخليجية، إثر البدء بترحيل العاملين في تلك الدول ممن ثبت انتماؤهم لحزب الله اللبناني.

وكشفت وزارة العمل الأردنية عبر موقعها الإلكتروني عن عودة تنامي الفرص الوظيفية في دول الخليج العربي بعد انخفاضها خلال العامين الأخيرين، وذكرت الوزارة أن الوظائف تنوعت في مجالات متعددة، منها الهندسية، والمعلوماتية، ووظائف متعلقة بتصميم الطرق والتخطيط وحساب الكميات.

وأعلنت كل من السودان وتركيا خلال اليومين الماضيين عن توفر فرص عمل لمواطنيها في كل من الإمارات والسعودية، في وظائف متنوعة، منها صحية وأخرى أكاديمية، إضافة إلى وظائف محاسبين وبائعين.

من جانبه، أوضح الأمين العام لمجلس العمل الاستثماري اللبناني في دول الخليج فادي قاصوف أن المجلس الاستثماري كان يحصل سنويًا على ألف تأشيرة من بلدان الخليج العربي، يتم من خلالها استقدام  لبنانيين، وقال قاصوف: “الفرص كانت مفتوحة، إلا أن الأوضاع اليوم اختلفت عن السابق، وستشهد التأشيرات انخفاضًا تدريجيًا، وربما تصل إلى حد الانعدام خلال العام الحالي”.

يبلغ عدد اللبنانيين في دول الخليج 550 ألف لبناني، منهم 60 ألفا من اللبنانيين الشيعة، و10 آلاف من اللبنانيين المسيحيين، ولا يمكن وكما قال بيان سابق لوزارة الداخلية، اعتبار كل اللبنانيين جزءاً من حزب الله، مثلما على اللبنانيين أيضا أن يؤكدوا بالممارسة العملية أن حزب الله لا يمثلهم، وأنه يسيء لعلاقات لبنان ودول الخليج، ويتوزع اللبنانيون على دول الخليج 350 ألفا في السعودية و120 ألفا في الإمارات، و60 ألفا في الكويت، و35 ألفا في قطر، وهناك لبنانيون يحملون جنسيات خليجية وأجنبية لا يقل عددهم عن 20 ألفا.

وبدأت دول الخليج في طرد كل من له صلة بـ”حزب الله” عقِب تصريحاته ضد المملكة العربية السعودية، والتي وصف فيها المملكة بالراعية للإرهاب، ومؤخرًا أعلن مجلس التعاون الخليجي، ووزراء داخلية الدول العربية، تنظيم “حزب الله” منظمة إرهابية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020