شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالتفاصيل.. قصة اللحيدي “مدعي النبوة”.. من أتباعه مسؤول كبير وطيار

بالتفاصيل.. قصة اللحيدي “مدعي النبوة”.. من أتباعه مسؤول كبير وطيار
كشفت مصادر سعودية، معلومات جديدة عن "مدعي النبوة" العراقي حسين مويس اللحيدي، الذي جمع من مريديه مبالغ مالية وصلت إلى مليون ريال سعودي.

كشفت مصادر سعودية، معلومات جديدة عن “مدعي النبوة” العراقي حسين مويس اللحيدي، الذي جمع من مريديه مبالغ مالية وصلت إلى مليون ريال سعودي.

وذكرت صحيفة “الحياة اللندنية”، أن مسؤولًا كبيرًا في إحدى الهيئات السعودية “تم الحكم عليه أخيرًا بالسجن 15 عامًا”، وأطباء وأكاديميين ومعلمين ومعلمات كانوا من الذين غرر بهم “مدعي النبوة” الموقوف حاليًا في الكويت.

وأشارت الصحيفة، إلى أن من بين أتباع “مدعي النبوة” أيضًا في دول المنطقة، طيارًا حربيًا “سوري الجنسية”، كان موفدًا إلى اليمن لتدريب الطيارين بالقوات الجوية، وأكاديميين في الجامعات اليمنية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها: إن زوجة “مدعي النبوة” الأولى تقدمت إلى المحاكم الكويتية بدعوى قضائية لطلب فسخ ارتباطها به؛ لأفكاره المنحرفة وزعمه أنه “آخر المرسلين”، مشيرًة إلى أنه قام بتنصيب شقيق زوجته “الثانية” بوصفه أهم المشرفين على موقعه الإلكتروني، الذي خصصه لنشر رسالته “المضللة”، ولأخذ البيعة له، وليتواصل معه أتباعه بالمنطقة على مدار الساعة.

وأضافت، عيّن المدعي اللحيدي “مدير طوارئ” لموقعه، يتولى إدارته في حال إحساسه بالخطر، وعند رغبته في التخفي عن المراقبة الأمنية، التي أفلت منها فترات طويلة، قبل أن تنجح الجهات الأمنية بالكويت، الشهر الماضي، في الإيقاع به.

كان 4 سعوديين قاموا، في فبراير الماضي، برفع دعوى دعوى قضائية في المحاكم الكويتية، ضد اللحيدي، وطالبوا في دعواهم بتعويضات مالية تصل إلى مليون ريال عن الأضرار المعنوية والنفسية والاجتماعية التي تسبب لهم فيها طوال الفترة الماضية، مشيرين إلى أنه غرر بهم وحصل منهم على مبالغ مالية وصلت إلى مليون ريال سعودي.

كانت البداية في 2003، حين تعرف السعوديون الأربعة على اللحيدي وآمنوا بفكره، وبعدها كانوا يحولون مبالغ مالية إليه بحسب طلبه للمساعدة في نشر دعوته.

وفي العام 2012، صدر بحق المتهم حكم بالسجن 5 أعوام وقرار بالإبعاد عن الكويت، لكنه خرج بكفالة وظل يتنقل بين المدن الكويتية حتى تم القبض عليه الشهر الماضي، متلبسًا بالدعوة إلى فكره باستخدام الكومبيوتر الشخصي.

وقال محامي السعوديين الأربعة، دويم المويرزي، إن “مدعي النبوة”، “نصب” على السعوديين الأربعة عن طريق طلب مبالغ مالية كقربان ومعونات لتنقلاته، بعد أن غرر بهم عن طريق الإنترنت باستخدام أحاديث، واستطاع أن يقنعهم بأنه نبي، مشيرًا إلى أنهم يملكون حوالات مصرفية بالمبالغ التي أرسلوها، وهو ما يعتبر دليلًا ماديًا ضد اللحيدي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية