شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد صفقة الحوثيين لتهريب اليهود.. يمنيون: اتضحت معالم اللعنة

بعد صفقة الحوثيين لتهريب اليهود.. يمنيون: اتضحت معالم اللعنة
ذكرت تقارير صحفية أن أن هناك أموالاً طائلة دُفعت كرشوة لجماعة الحوثيين، مقابل تسهيل خروج 17 يمنيًا يهوديًا إلى "إسرائيل" عبر مطار صنعاء.

ذكرت تقارير صحفية أن هناك أموالاً طائلة دُفعت كرشوة لجماعة الحوثيين، مقابل تسهيل خروج 17 يمنيًا يهوديًا إلى “إسرائيل” عبر مطار صنعاء.

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط”، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، أن اليهود هاجروا عبر رحلة جوية من مطار صنعاء إلى مطار الملكة علياء في العاصمة الأردنية عمان، ومن هناك جرى نقلهم، في رحلة أخرى إلى داخل “إسرائيل”.

وبحسب الصحيفة فقد بدأت رحلتهم من محافظة عمران وصنعاء والأردن حتى وصلوا إلى “تل أبيب”، بعد ترتيبات بوساطة أطراف دولية.

الإخوان المسلمون

نشرت وسائل إعلام “إسرائيلية” صورًا لعدد من يهود اليمن، لدى استقبال رئيس الوزراء “الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، لهم أول أمس الإثنين، بتل أبيب.

وكان من بين اليهود الذين غادروا اليمن، والتقوا نتنياهو، يهود شاركوا في القتال إلى جانب ميليشيات الحوثي، خلال الأشهر الماضية؛ حيث تناقل الناشطون صور اليهودي “صديق الحوثيين”، وهو يبتسم خلال استقبال نتنياهو له، مع عدد آخر، بينهم أطفال ونساء من ضمن اليهود الذين تم نقلهم من اليمن إلى الكيان “الإسرائيلي” بعملية سرية.

واستنكر محمد عبد الله الديومي، رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح ذي الخلفية الإسلامية، والذي يعدُّ امتدادا لفكر الإخوان المسلمين عملية نقل اليهود لـ”إسرائيل”.

وقال الديومي في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “وأخيرًا اتضحت بعض معالم اللعنة على اليهود..! والموت للوسيط أميركا..! وما خفي كان أعظم!!”، ونشر صورة لاستقبال نتياهو ليهود اليمن.

صحف يمنية

قالت صحيفة “الأيام” اليمنية: “يعقوب اليهودي اليمني، تجند مباشرة لقتال أهلنا في فلسطين”، وذلك تعليقًا على صورة لأحد الشباب اليمني اليهودي الذي انتقل لـ”إسرائيل”، وهو يرتدي زي الجيش “الإسرائيلي”.

وأضافت الصحيفة عبر “فيسبوك”: “كان يقاتل مع الحوثيين، وهرَّب مخطوطا قديما للتوارة المزورة برضاهم وتحت حمايتهم”.

وعلقت توكل كرمان الصحفية اليمنية، والحاصلة على جائزة “نوبل”، على حسابها بموقع “تويتر” بقولها: “آخر اليهود الحميريين يُطردون من اليمن وهم كارهون، اليمن تفقد تنوعها وتعايشها، هذا جزء من التجريف الهائل الذي تعرضت وتتعرض له الهوية اليمنية على يد الميليشيات العنصرية الفاشية”.

ويقول الصحفي والسياسي اليمني فؤاد مسعد: إن اليهود عانوا كثيرًا في اليمن، مشيرًا إلى أنهم منذ بداية الحرب كانوا مستهدفين تارة من الحوثيين، وتارة أخرى من قوات الجيش اليمني الموالي لهادي، والمقاومة الشعبية تارة أخرى.

وعن صورة اليهودي اليمني الذي كان يحارب في صفوف الحوثيين، قال مسعد -في تصريحات خاصة لشبكة “رصد”-: “لو كان حقًا قد انضم بعض اليهود للقتال في صفوف الحوثيين، فقد كان رغمًا عنهم حتى يستطيعوا حماية أنفسهم من بطش الحوثيين بهم”.

كانت القناة الثانية في التليفزيون “الإسرائيلي” ذكرت الإثنين الماضي أن 17 يهوديًا يمنيًا وصلوا مطار بن غوريون الدولي، بعد نقلهم في عملية سرية.

وأشارت إلى أنهم نقلوا بمساعدة وزارة الخارجية الأميركية، من اليمن إلى بلد ثالث، قبل أن يصلوا إلى “إسرائيل”.

وأضافت القناة أن “من بين المجموعة الحاخام سليمان دهاري الذي وصل مع والديه وزوجته”، مشيرة إلى أنه أحضر معه نسخةً قديمة من التوراة تعود إلى 800 عام مكتوبة على جلد حيوان وتمّ الحفاظ عليها لقرون”.

وأوضحت أن “عدة عائلات يهودية تبقّت في اليمن، ما زالت ترفض الهجرة إلى إسرائيل”.

ولفتت القناة إلى أن “العملية السرية ليست الأولى”، مشيرة إلى أنه “في عام 2013 تم نقل 20 مهاجرًا، وعام 2009 تم نقل 10 مهاجرين من اليمن عبر بلد ثالث”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020