شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عودة “عبد الجابر” تثير جدلاً بين الإعلاميين.. والسناوي يحدد لها 5 شروط

عودة “عبد الجابر” تثير جدلاً بين الإعلاميين.. والسناوي يحدد لها 5 شروط
"أتمنى العودة إلى مصر.. أريد أن أدفن في أرضها.. نادم على كل ما فعلته"، كلمات قالها الإعلامي طارق عبدالجابر، المذيع بقناة الشرق الفضائية السابق، وموفد التلفزيون المصري إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، في وقت سابق..

“أتمنى العودة إلى مصر.. أريد أن أدفن في أرضها.. نادم على كل ما فعلته”، كلمات قالها الإعلامي طارق عبدالجابر، المذيع بقناة الشرق الفضائية السابق، والتي تبث من تركيا، وموفد التلفزيون المصري إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، في وقت سابق.

 قبول عودة عبد الجابر يراها البعض مؤشرات أولية لمصالحة وطنية بين النظام ومعارضيه.. آخرون يرونها حالة فردية تخضع لظروف خاصة..وبغض النظر عن دوافع عبد الجابر في العودة، فإن تصريحاته أثارات جدلاً داخل أوساط الإعلاميين.

يقول الكاتب الصحفي عبدالله السناوي، إن العودة المرتقبة لبعض الإعلاميين والساسة المعارضين للنظام الحالي في الأيام القادمة لم تأت في إطار مصالحة سياسية بين عبد الفتاح السيسي و جماعة الإخوان المسلمين. 

وأضاف السناوي  في تصريحات صحفية، أن السماح بالعودة دون ملاحقة أمنية يخضع لعدة شروط منها:

1 – أن يعترف الشخص الراغب بالعودة بشرعية عبد الفتاح السيسي.

2 – أن يعتذر عن كل ما بدر منه في الوقت السابق من إساءة لقيادات النظام الحالي.

3 –  ألا يكون متورطًا في عنف أو حرّض عليه.

4 –  أن يتقدم الشخص الراغب بالعودة بطلب لرئاسة الجمهورية.

5 –  دراسة حالته و مدى توافر الشروط فيها.

وتحدى الكاتب الصحفي وائل قنديل أن يفصح السناوي عن اسم معارض آخر طلب العودة إلى مصر.

وقال الإعلامي بقناة الجزيرة  “زين العابدين توفيق” ، كإعلامي مصري مقيم في الخارج لست نادمًا على اي كلمة قلتها ضد ظلم وغباء النظام ، مضيفًا :”لست راغبًا في العودة الى مصر ما بقي فيها هذا النظام الظالم، ولا مانع لدي أن أدفن في أي أرض تغدق بالعدل والكرامة على من يخطو عليها”.

وتابع “توفيق” عبر “فيس بوك” : ليذهب عجلكم المقدس للجحيم وليذهب معه سدنة المعبد من المضللين المسمين زورًا بالمثقفين، وأعلن ندمي فقط على أن عرفت هؤلاء الطبالين يومًا وجالستهم وأبديت احترامي لهم”.

وقال الكاتب الصحفي “وائل قنديل”: ” لا مصادرة على حق أحد في اختيار قرار العودة، وقتما يشاء، وكيفما يشاء، حتى لو كانت هذه العودة على طريقة “مسحول اسطنبول التائب”.

وأضاف في مقاله المنشور بـ”العربي الجديد” ،” حين تتحوّل المسألة إلى تجارة عاطفية رخيصة وابتزاز عاطفي مصنوع، بغية الوصول إلى مربط الفرس في الموضوع، وهو وصم المعارضة من الخارج بالخيانة، واعتبارها خطيئةً تستوجب تقديم “طلبات توبة” إلى “مصلحة العفو السيسية”، فهذا ما لا ينبغي السكوت عليه، أو إهماله، ومن أراد الحظيرة فهي له وهو لها”.

ويؤكد طارق العوضي، المحامي فى مركز دعم الدولة بالقانون، إن «عبدالجابر» سيعود إلى القاهرة أوائل إبريل المقبل، مشيرًا إلى أنه في انتظار حجز شركة الطيران والعودة.

وأضاف “العوضي”، في تصريحات صحفية ، أنه تقرر عقد مؤتمر صحفي لتوضيح جميع الحقائق لدي وصوله مطار القاهرة الدولي، مشيرا إلى أنه سيتم خلال الساعات القليلة القادمة تحديد موعد عودته على وجه التحديد.

علق عدد من الإعلاميين علي عودة طارق عبدالجابر :

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020