شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دراسة: مدمنو مواقع التواصل الاجتماعي معرضون للاكتئاب

دراسة: مدمنو مواقع التواصل الاجتماعي معرضون للاكتئاب
أظهرت دراسة حديثة، أنه كلما قضى الشباب وقتًا أطول على مواقع التواصل الاجتماعي، كلما كانوا عرضة للإصابة بالاكتئاب.

أظهرت دراسة حديثة، أنه كلما قضى الشباب وقتًا أطول على مواقع التواصل الاجتماعي، كلما كانوا عرضة للإصابة بالاكتئاب.

ومن بين الأشخاص الذين أجريت عليهم الدراسة والذين تتراوح أعمارهم بين 19 و32 عامًا، كان الأشخاص الذين يتصفحون مواقع التواصل الاجتماعي لوقت أطول هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من أولئك الذين يتصفحونها لوقت أقل.

كان متوسط الوقت الذي يستخدم فيه المشاركون الأميركيون البالغ عددهم 1787 شخصًا مواقع التواصل الاجتماعي كل يوم هو 61 دقيقة، وكانوا يتصفحون حساباتهم ثلاثين مرة أسبوعيًا. وقد أظهر ربع هذا العدد مؤشرات عالية على الاكتئاب.

أشرف على هذه الدراسة، مدير مركز بيت لأبحاث الإعلام والتكنولوجيا والصحة، الدكتور برايان بريماك، وقال للإندبندنت: “إنه لأمر مهم أن نشرح هذا؛ لأن هذه كانت مستعرضة، واتجاهيتها لا تتضح من خلال هذه النتائج، فهناك احتمال قوي أن يكون الأشخاص الذين لديهم أعراض اكتئاب هم من يقبلون على استخدام مواقع التواصل الإجتماعي لوقت أطول، وربما يكون هذا بسبب عدم وجود طاقة أو دافع للاندماج في علاقات إجتماعية مباشرة”.

وأضاف “هناك العديد من الأسباب التي تجعل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لفترة طويلة يؤدي إلى أفكار أكثر اكتئابًا، وضرب مثالًا بالظاهرة التي يشار إليها أحيانًا باسم “اكتئاب موقع فيس بوك”، مثل الأشخاص الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة ربما يشعرون بأنهم لا يعيشون تلك الحياة المثالية التي يتعمد البعض إظهارها على صفحاتهم الشخصية، وكأشياء كثيرة في العلوم الاجتماعية، ربما يكون كلا الاتجاهين صحيحًا.

وأوضح الدكتور برايان بريماك، أن هذا يكون أمرًا مثيرًا للقلق؛ لأن هذا قد يعني احتمال وجود حلقة مفرغة: فالأشخاص المكتئبون يلجأون إلى مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الدعم، لكن مشاركتهم الدائمة بها قد تؤدي فقط إلى تفاقم مشكلة الاكتئاب لديهم.

أشارت الدراسة إلى أن هناك نحو مليار شخص يستخدمون موقع “فيس بوك” يوميًا، بينما ستخدم موقع “تويتر” نحو 320 مليون شخص كل شهر.

وتابع “بريماك”: “نحن نأمل أن يقدم هذا البحث جزءًا من حل مشكلة الاستخدام الأمثل لأدوات فعالة مثل شبكات التواصل الاجتماعي لصالحنا دون أن يحدث أي ضرر.. نحن بالطبع لا نشجع الناس على عدم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت هذه المواقع جزءًا مهمًا جدًا من حياتنا اليومية ولها العديد من الوظائف المفيدة.. ونأمل أن يساعد إدراك أنه ربما تكون هناك مخاطر عاطفية مرتبطة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي في تحديد الوقت المناسب لاستخدام هذه المواقع وكيفية استخدامها”.

وختم: “من المهم أن نعرف أن ما توصلنا إليه يعبر عن الاتجاه العام للناس وهذه النتائج لا تعني أن كل شخص يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي بكثرة يعاني من الاكتئاب، ففي الحقيقة هناك مجموعات من الناس تساعدهم هذه المواقع على التواصل مع الناس وتقليل اكتئابهم”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020