شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالصور.. “قتلوا الجنين” هاشتاج يفضح ممارسات الجيش مع أهالي سيناء

بالصور.. “قتلوا الجنين” هاشتاج يفضح ممارسات الجيش مع أهالي سيناء
دشن مغردو موقع التدوين المصغر "تويتر" هاشتاج "#قتلوا_الجنين"، وعبروا من خلال عن غضبهم تجاه إطلاق قوات الجيش في سيناء النار على مدنيين أمس مما تسبب في قتل جنين في بطن أمه.

دشن مغردو موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاج “#قتلوا_الجنين”، وعبروا من خلال عن غضبهم تجاه إطلاق قوات الجيش في سيناء النار على مدنيين أمس مما أدى إلى قتل جنين في بطن أمه.

وكتب الناشط الحقوقي هيثم غنيم على صفحته الشخصية قائلا: “القصة باختصار انشروها وكونوا صوت أهل سيناء.. بتاريخ الثلاثاء 29 مارس 2016.. قامت قوات الجيش المصري المتمركزة بكمين حي الترابين جنوب الشيخ زويد بإطلاق النار على سيدة “م.س.س” والحامل في الشهر السابع قرب منزلها في أثناء جمعها بعض الأعشاب لأغنامها، وأصيبت السيدة بطلقتين الأولى في قدمها والثانية ببطنها مما أدى إلى وفاة الجنين فورًا؛ حيث تم إجراء عملية جراحية لها بمستشفى العريش العام، وتم إخراج الجنين مصابا بالطلق الناري ومتوفى.. وهي ترقد الآن في العناية المركزة”.
 

والخبر أكدته صفحة سيناء 24؛ حيث قالت الصفحة: “أفادت مصادر طبية أن قوات الجيش المتمركزة بكمين حي الترابين جنوب الشيخ زويد أطلقت النار على سيدة حامل قرب منزلها ما أسفر عن إصابتها بطلقين ناريين، أحدهما بالقدم والآخر بالبطن أدى لمقتل جنينها داخل الرحم”.

وتابعت الصفحة: “السيدة مريم (35 عاما) تعرضت عصر أمس لإطلاق النار من كمين للجيش، وهي تجمع أعشابًا لأغنامها شرق منزلها بحي الترابين جنوب الشيخ زويد، وأصيبت السيدة بطلقتين إحداهما بالرجل والأخرى ببطنها ما أدى لقتل جنينها في شهره السابع، وقد أجريت لها عملية جراحية اليوم بمستشفى العريش العام، وتم اخراج الجنين من بطنها، وترقد الآن بقسم العنايه المركزة”.

وأشارت صفحة سيناء 24 إلى أن إدارة مستشفى العريش العام قالت اليوم في تصريحات صحفية إن فريقا طبيا بالمستشفى أنقذ حياة سيدة حامل تعرضت لشظايا قذيفة، ما يؤكد تجهيل مصدر إطلاق الرصاص حتى لا يتم مساءلة أفراد الكمين.

وجاءت بعض التغريدات كالتالي..

 
ومنذ الإطاحة بنظام محمد مرسي في الثالث من يوليو شن الجيش المصري حملة عسكرية في شمال سيناء، بعد وقوع عدة تفجيرات استهدفت الجيش والشرطة، وعلى إثرها تم تدمير أكثر من 10 آلاف منزل وهجرة 50 ألف مواطن سيناوي في مثلث العريش ورفح والشيخ زويد، بعد هدم المنازل وغرق الأنفاق بين رفح وغزة في المنطقة العازلة، ومقتل الآلاف من المدنيين تحت مزاعم تورطهم في عمليات إرهابية، بالإضافة إلى حرق العديد من مزارع الموالح في سيناء بحجة استخدامها في إخفاء عناصر “تنظيم الدولة”.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية