شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

الداخلية تنفي تقديم بلاغ ضد “رويترز”.. ولواء سابق: عمري ما شوفت تعذيب

الداخلية تنفي تقديم بلاغ ضد “رويترز”.. ولواء سابق: عمري ما شوفت تعذيب
نفى اللواء أبو بكر عبد الكريم المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية، أن تكون الوزارة قد تقدمت ببلاغ ضد وكالة "رويترز"، بشأن تقرير لها حول احتجاز أجهزة أمنية للباحث الإيطالي جوليو ريجيني قبل العثور على جثمانه وعليها آثار تعذيب

نفى اللواء أبو بكر عبد الكريم المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية، أن تكون الوزارة قد تقدمت ببلاغ ضد وكالة “رويترز”، بشأن تقرير لها حول احتجاز أجهزة أمنية للباحث الإيطالي جوليو ريجيني قبل العثور على جثمانه وعليها آثار تعذيب في إحدى ضواحي القاهرة.

وقال عبدالكريم، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، إن البلاغ الذي تقدم به مدير المباحث الجنائية بقسم الأزبكية بالقاهرة، ضد مدير مكتب “رويترز” بالعاصمة المصرية هو “بلاغ شخصي”، وأضاف: “الوزارة لا تزال تحتفظ بحقها القانوني في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد الوكالة”.

وأوضحت مصادر بالنيابة العامة، التي بدأت التحقيق في البلاغ المقدم من قِبل الضابط محمد رضا، ضد “رويترز”، أن رضا قال في بلاغه: “إن أحد الصحفيين في رويترز أرسل رسالة نصية له يسأله فيها عن صحة معلومات القبض على ريجيني وحجزه بالمركز ذاته، وهو ما لم يرد عليه الضابط، ثم فوجئ بالتقرير المنشور”، ورفض مايكل جورجي مدير مكتب “رويترز” في القاهرة التعليق على هذه الأنباء.

وكانت وكالة “رويترز” قد أفادت نقلًا عن مصادر قالت إنها بالشرطة والمخابرات المصرية،:”إن الباحث الإيطالي احتجزته الشرطة ثم نقلته إلى مجمع يديره جهاز الأمن الوطني في اليوم الذي اختفى فيه”.

وحول عمليات التعذيب التي تتم داخل أقسام الشرطة في مصر، نفى اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق، هذه الاتهامات، قائلًا: “قعدت في الشرطة 40 سنة ماشوفتش حالة تعذيب، سمعنا عنه في الأفلام بس، جو التعذيب ونزع الأظافر وإطفاء السجائر والحاجات دي مش موجودة إطلاقًا”، مشددًا على أن مؤسسة الأمن المصرية “جهاز كبير جدًا ومش بهذا القدر من الغباء”.

وأكد نور الدين، خلال مداخلة لبرنامج “أنا مصر”، عبر شاشة التليفزيون المصري، أن الشرطة المصرية والأجهزة السيادية بريئة تمامًا “براءة الذئب من دم ابن يعقوب”، من تهمة قتل الشاب الإيطالي جوليو ريجيني، مشددًا على أن العلاقات المصرية الإيطالية مستهدفة بقصد ضربها وإفشال سبل التعاون بين البلدين.

ولفت إلى أنه يتوقع مستقبلًا ضرب العلاقات المصرية الروسية والفرنسية والألمانية والإماراتية والسعودية، مضيفًا: “هذه الدول تساعد مصر بعدما أفشلت المخطط الصهيوأميركي لضرب المنطقة بأسرها”.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020