شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

مهاب مميش: قناة القطب الشمالي ستنافس قناة السويس بعد 40 عاما

مهاب مميش: قناة القطب الشمالي ستنافس قناة السويس بعد 40 عاما
قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، "إنه ليس من حق أي شخص أن يتحدث عن هيئة قناة السويس"

قال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، “إنه ليس من حق أي شخص أن يتحدث عن هيئة قناة السويس إلا رئيس هيئة قناة السويس فقط، أو من يفوضه للحديث عن الهيئة، وأطالب وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بتوخي الحذر والدقة فيما يتم نشره عن الهيئة، التي تعتبر مصدر مصر الوحيد من العملة الصعبة”.

وأوضح مميش في تصريحات صحفية، أن إيرادات القناة شهد ارتفاعا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجارى، حيث بلغت 1.2398 مليار دولار مقارنة بنحو 1.2369 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2015م بمعدل زيادة 0.2%.

وأكد مميش في حوار له مع “المصري اليوم”، أن قناة السويس الجديدة أنقذت مصر من خسارة مليار و600 مليون دولار بعد شحوط سفينة صب بنمية، مشيرًا إلى أن هناك تقارير تتضمن جذب طريق رأس الرجاء الصالح لـ 115 سفينة خلال الفترة من أكتوبر حتى فبراير الماضي، بعد انخفاض أسعار البترول، حيث مثلت هذه السفن نحو 0.6% من إجمالي عدد السفن العابرة للقناة.

وأوضح أن قناة القطب الشمالى ستصبح منافسة لقناة السويس بعد 40 عاما، فقد خلق الله تجمدًا فى القطب الشمالى لمدة 6 أشهر، شهرين لفك الثلج، وأربعة أشهر تكون مياهًا تعيش فيها الأسماك والمخلوقات البحرية، والجبال الثلجية تكون مثل السكين من الممكن أن تقطع بدن السفينة وتغرقها، لذلك يتم إنشاء سفن فى مقدمتها كاسرات للثلج أو تعبر أمام السفن كسارات للثلوج حتى تعبر السفينة بأمان.

ولفت إلى أن الملاحة بهذه المناطق موسمية ولا توجد بها خرائط ملاحية، ولا علامات إرشادية، ولابد أن تكون السفن العابرة فيها بمواصفات معينة تتحمل الثلوج، وهذا ما يرفع تكلفة بناء السفن، وقناة القطب الشمالي يعبر من خلالها 46 سفينة سنويا، أما قناة السويس فيعبر من خلالها أكثر من 60 سفينة يوميا، وتقوم هيئة قناة السويس بالدراسة والمتابعة اليومية لكل الطرق والقنوات المنافسة للمجرى الملاحي المصري، ولا نغض البصر عن أي قناة منافسة لقناة السويس، لأنه ليس من الصواب أن نكون رد فعل لأي فعل، بل نحن نخطط وندرس صناعة بناء السفن في العالم، ونجد أن عدد شركات التأمين التي تؤمن على السفن في القنوات البديلة، يفوق العدد الموجود فى قناة السويس، وذلك لأن معدل الأمان البحري فى قناة السويس أكبر بكثير من أي قنوات بديلة، وذلك بفضل ما تقدمه هيئة قناة السويس من دعم لوجيستى للسفن العابرة للقناة.

ومنذ إنشاء التفريعة الجديدة لقناة السويس، ويشهد دخل القناة تراجعًا عن ما كان عليه في الأعوام السابقة، فعلى الرغم من وعود المسؤولين وفي مقدمتهم عبدالفتاح السيسي عن النقلة الكبيرة لمشروع التفريعة الجديدة للاقتصاد المصري، إلا أن كل هذه الأحلام تبددت على أرض الواقع.

وفيما يلي إنفوجرافيك يوضح انخفاض إيرادات قناة السويس: 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية