شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

تفاصيل أزمة المعلق الرياضي أحمد الطيب والمذيع أحمد شوبير مع “برزنتيشن”

تفاصيل أزمة المعلق الرياضي أحمد الطيب والمذيع أحمد شوبير مع “برزنتيشن”
بات المعلق الرياضي أحمد الطيب مثار جدل غير عادي في الوسط الرياضي خلال الفترة الماضية بتعليقاته على المباريات، وأصبح يتحدث ببعض العبارات والآراء التي تُفسر على أنه ينحاز لـ"الزمالك" على حساب الأندية الأخرى، وهو الأمر الذي آثار

بَات المعلق الرياضي أحمد الطيب مثار جدل غير عادي في الوسط الرياضي خلال الفترة الماضية بتعليقاته على المباريات، وأصبح يتحدث ببعض العبارات والآراء التي تُفسر على أنه ينحاز لـ”الزمالك” على حساب الأندية الأخرى، وهو الأمر الذي آثار غضب مشجعي الفريق الأحمر.

وكَشفت مصادر رفيعة المستوى داخل قطاع قنوات “النيل” المتخصصة، عن تفاصيل أزمة المعلق الرياضي أحمد الطيب والمذيع أحمد شوبير، مؤكدين أن شوبير سبق وأن طالب مسئولي شركة “برزنتيشن” الراعية للقناة والمتعاقدة مع الثنائي أكثر من مرة بمنع الطيب من التعليق واستبعاده من القناة.

وأوضحت المصادر، أن أسامة الشيخ هو المشرف العام على الإنتاج البرامجي والتلفزيوني بالشركة، والذي يتمتع بقوته من خلال كونه وكيلًا عن أحد المساهمين الخليجيين في شركة “برزنتيشن”.

وأرجعت المصادر، سبب الأزمة بين شوبير والطيب إلى غضب المذيع من المعلق لعدة أسباب من ضمنها رفض الطيب التوسط لشوبير لظهوره في القنوات العربية، التي يعمل بها ويرتبط بمسئوليها بعلاقات صداقة قوية، بعد أن طلب منه ذلك شوبير أكثر من مرة لرغبته في الظهور بهذه القنوات لارتفاع العائد المادي بها.

وأضافت المَصادر، إلى أن شوبير دأب منذ أن عمل الطيب في القناة، أن يطلب منه “تلميعه”، وذكر اسمه دائمًا عندما يتحدث عن الحراس الكبار في تاريخ مصر، والإشادة بدوره عند الحديث عن اشتراك مصر في كأس العالم 1990م، وكذلك عند الحديث عن نادي أو محافظة طنطا التي ينتمي لها شوبير، وهو ما تجاهله الطيب، ما جعل شوبير ينقلب عليه.

وتابعت المَصادر، أن شوبير دأب على محاربة الطيب منذ فترة ليست بالقصيرة، وسبق أن اتهمه المعلق بأنه وراء الشائعة التي سبق وأن إنتشرت بأنه إخواني، مؤكدًا أنه من استخدم المعدين في برامجه لتسريب أخبار عن كونه إخواني، وهو ما تسبب له في مشكلة بالتلفزيون المصري، قبل أن يتأكد الجميع من أنه لا علاقة له بهذه الجماعة وأنه بعيدًا كل البعد عنهم.

وفجرت المَصادر، مفاجأة من العيار الثقيل، بعد أن أكدت أن شوبير، لم يكن متواجدًا وقت تعليق الطيب على الهواء، ولم يسمع ما قاله بسبب انتهازه فرصة لعب المباراة وتوجهه إلى قناة أخرى لتسجيل حلقة مع الفنانة هالة فاخر، ولكن بعد ما قاله الطيب قام عدد من العاملين بالاستوديو، بإبلاغ شوبير، بما قيل وهو ما جعل المعلق الرياضي يهرع إلى الأستوديو لمهاجمة الطيب، وفتح النار عليه على الهواء وتهديده بالرحيل عن القناة في حال استمرار المعلق، متهمه بإثارة الفتن.

ولجَأ الطيب، إلى فتح النار على شوبير، والرد عليه، خلال مداخلة هاتفية على قناة “النهار اليوم”، والإشارة إلى أنه مزور باعترافه ولا يليق ظهوره على قنوات التلفزيون الرسمي للدولة، متهمه بأنه هو من يثير الفتن، وأنه دائمًا ما يستغل منابر عمله؛ لتحقيق مصالح شخصية مثلما يهاجم حمادة المصري عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، كونه قرر الترشح في الانتخابات القادمة على منصب النائب الذي أعلن شوبير ترشحه عليه.

وهو ما اضطر حسين زين رئيس قطاع القنوات المتخصصة بالتليفزيون المصري، إلى إصدار قرار بإيقاف الإعلامي أحمد شوبير والمعلق أحمد الطيب، لنهاية الموسم الحالي ومنعهما من الظهور على القناة واحالتهما للتحقيق بعد ما بدر منهما.

يُشار إلى أنه عقِب القرار أعلن شوبير، عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، رحيله عن قناة النيل وكتب: “انتهت علاقتي تمامًا بقناة النيل للرياضة وبالاستديو التحليلي”.

ورد الطيب عبر حسابه الشخصي على “فيس بوك”: “برّة – غير مأسوف عليك !!! هى بداية النهاية !!”.

وكشفت المصادر، أن الطيب يعمل متطوعًا ولا يحصل على مقابل مادي، بالرغم من ذلك وافق على المثول للتحقيق، فيما رفَض شوبير، الذي يتقاضى أجرًا، وأعلن رحيله عن القناة، مؤكدةً أن شوبير في طريقه للتعاقد مع مجموعة قنوات أبو ظبي التي اتفقت على بث آخر 4 أسابيع من مسابقة الدوري الممتاز المصري.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020