شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فرنسا كما لم تراها من قبل.. 15 صورة مرعبة من فيضانات باريس

فرنسا كما لم تراها من قبل.. 15 صورة مرعبة من فيضانات باريس
أعلنت باريس غلق متحف اللوفر والذى يعد أحد أهم المتاحف في العالم، ونقل جميع الأعمال الفنية للطابق العلوي، خوفاً من تلفها جراء الفيضانات التي تشهدها باريس، والتي سببتاها الأمطار الغزيرة الأيام السابقة.

 أعلنت باريس غلق متحف اللوفر والذى يعد أحد أهم المتاحف في العالم، ونقل جميع الأعمال الفنية للطابق العلوي، خوفاً من تلفها جراء الفيضانات التي تشهدها باريس، والتي سببتاها الأمطار الغزيرة الأيام السابقة.
وارتفع منسوب مياه نهر “السين”  إلى مستويات خطيرة لم تشهدها فرنسا منذ عام 1910، عندما تعرضت باريس لأسوأ فيضان فى تاريخها، وأغرقت المياه المنازل والشوارع، مما أسفر عن خسائر بشرية ومادية جسيمة. 

وأسفر فيضان نهر “السين” عن مصرع 9 أشخاص، واحتجاز الآلاف من المواطنين داخل منازلهم أو سياراتهم.

نرصد تغير معالم المدن الفرنسية بعد غمرها بمياه الفيضان:

وأحاطت مياه فيضان نهر “كوسون” قلعة تشامبورد، التي تبعد نحو 170 كم جنوب غرب باريس، فأغلقتها تماما، وتسببت المياه في انعكاس مائي للقلعة.

واستمرت مياه الفيضان حتى غمرت الممرات والجسور في المناطق بالقرب من برج إيفل في باريس.

وأغلق فيضان نهر السين برج إيفل، حيث فاض في بعض المناطق القريبة منه، كما غطت البرج سحب كثيفة.

وغرقت السيارات في شارع  “Souppes Sur Loing” والذي يبعد 60  ميلا الى الجنوب من باريس، وغمرتها الأمطار الغزيرة.

وحاصرت المياه الآلاف في المنازل أو السيارات، وبدأت عمليات الانقاذ من خلال طائرات هليكوبتر للمناطق التي ضربها الفيضان.

وتمت عمليات الإجلاء في مدينة نيمور، حوالي 50 ميلا الى الجنوب من باريس، مع 400 من رجال الأطفاء والشرطة تعمل إخلاء المنازل المتضررة من الفيضانات، ونقل الأشخاص الذين تم إجلاؤهم على الجزء الخلفي من شاحنة.

كما غمرت المياه السيارات المتوقفة تحت الجسر في Asnieres بالضاحية الشمالية لباريس، في أعقاب الأمطار الغزيرة.

وكانت خدمة الأرصاد الجوية الفرنسية قد حذرت أمس الخميس، أن الساعات القادمة ستشهد فيضانات شديدة بباريس، وفي الصورة تحاول امرأة أن تجد مخرجا وسط الشارع، جنوب باريس.

ولم يستطع سكان وسط نيمور، من التنقل إلا من خلال زوارق صغيرة.

ونقلت السلطان أصحاب المساكن المتضررة من الفيضان إلى أماكن مؤقتة  في صالات الألعاب الرياضية في نيمور، وتم إجلاء 3000 على الأقل من بين 13 ألفا من سكان منطقة نيمور، حيث ارتفعت مناسيب المياه إلى الطابق الثاني بالأبنية في وسط المدينة.

وتستقبل فرنسا في الفترة الحالية عدد كبير من الزائرين المشجعين لنهائيات كأس أمم أوروبا، التي تشارك فيها أقوى المنتخبات الأوروبية، والتي من المقرر أن تنطلق في 10 يونيو، وتسببت الفيضانات في شل حركتهم حيث لم يتمكنوا من الذهاب لنزهة على ضفاف نهر السين.

 

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية