شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

غضب قبطي من مجلس النواب.. وعماد جاد: الدولة تريد إذلال المسيحيين

غضب قبطي من مجلس النواب.. وعماد جاد: الدولة تريد إذلال المسيحيين
تسبب موقف أعضاء مجلس النواب من أحداث الفتنة الطائفية بالمنيا، في إثارة مشاعر النشطاء الأقباط الذين صبوا غضبهم على الأعضاء، خاصة الأقباط منهم بالمجلس، متهمينهم بالتخاذل، وعدم الدفاع عن حقوق الأقباط، مقابل الانحياز للدولة..

تسبب موقف أعضاء مجلس النواب من أحداث الفتنة الطائفية بالمنيا، في إثارة مشاعر النشطاء الأقباط الذين صبوا غضبهم على الأعضاء، خاصة الأقباط منهم بالمجلس، متهمينهم بالتخاذل، وعدم الدفاع عن حقوق الأقباط، مقابل الانحياز للدولة والنظام، بينما يدافع النواب عن أنفسهم معلنين رفض المجلس مناقشة الأزمة، ومتهمين أجهزة الدولة بالتخاذل في حماية الأقباط.

 موقف النواب

عبرت مقدمة البرامج رشا نبيل، عن استياءها من أداء أعضاء مجلس النواب وتعاملهم مع أزمة المنيا، التي أسفرت عن سقوط ضحايا في قرية طهنا الجبل، مؤكدة وجود تجاهل لتلك القضية.

وأضافت- خلال تقديمها برنامج ” كلام تاني” المذاع على قناة “دريم”- أن النائبة الوحيدة التي تقدمت بطلب تشكيل لجنة تقصي حقائق لأحداث المنيا هي مارجريت عازر، الأمر الذي يؤكد أن هناك 596 عضوًا ليسوا موجودين.

النواب الأقباط 

وفي المقابل حاول النواب الدفاع عن موقفهم، حيث قدموا صورا من طلبات النواب مناقشة الموضوع، وتشكيل لجنة تقصي حقائق، حيث أكد النائب ماجد طوبيا، عضو مجلس النواب، أن الدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب تجاهل للمرة الثانية، طلب عدد من النواب بتشكيل لجنة تقصى حقائق للوقوف على حقيقة ما حدث في المنيا من أحداث عنف.

وأضاف النائب عبر صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي “الفيس بوك” : أن طلب النواب جاء بعد تكرار أحداث الاعتداءات والحرق التي تعرض لها أهالي بعض القرى من المصريين الأقباط بمحافظة المنيا موكدا أن الطلب المقدم لرئيس البرلمان وقع عليه 74 نائبا مطالبين بسرعة التحرك وإيجاد حلول فعلية للوقوف دون تكرار مثل هذه الاحداث التي تؤثر بالسلب على العلاقة بين المسلمين والأقباط.

المجلس يرفض مناقشة أحداث الفتنة 

 اكدت د.سوزي ناشد ، عضو مجلس النواب على حسابها الشخصي عبر “فيس بوك”، إن مايقارب ١٠٠ عضو من أعضاء مجلس النواب تقدموا، بطلب بيان عاجل بشأن أحداث المنيا، ولم يتم إعطاء الكلمة لنا .

وزيلت “ناشد” منشورها بصورة ضوئية، لطلب بيان عاجل يحمل توقيعات الأعضاء.

إذلال الأقباط 

وقال الدكتور عماد جاد ،عضو مجلس النواب، نائب رئيس مركز الأهرام للداراسات السياسية والاستراتيجية: إن الأقباط يتعرضون لما وصفه بـ”مخطط جهنمى” بهدف إذلالهم وقهرهم، بإشراف أجهزة الدولة.

وأشار فى بيان له نشره على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» : “تنتابنى حالة من الإحباط والحيرة الشديدة من المخطط الجهنمى الذى يتعرض له الأقباط بإشراف أجهزة الدولة ومؤسساتها، وحاولت على مدار الأسابيع الماضية بذل كل جهد ممكن عبر الاتصالات المباشرة مع المسؤولين بدءاً بوزير الداخلية وصولا إلى البرلمان، لكن الطرق جميعها مسدودة، تأخذ كلاماً معسولاً ويواصلون تنفيذ المخطط الهادف إلى قهر الاقباط وإذلالهم”.

واضاف: “أقول بكل ثقة لا توجد إرادة سياسية لوقف المخطط، أعلن لكم فشلى أنا وزملاء فى مجلس النواب مسلمين ومسيحيين فى مجرد مناقشة الموضوع تحت قبة البرلمان، أعلن لكم يأسى عن إصلاح الأحوال وفق القنوات الرسمية والشرعية، أصارحكم القول، أفكر جيداً فى التوقف عن الرهان على هذه الوسائل والبحث عن حلول بعيداً عن الرهان على مؤسسات الدولة التى تواصل مخطط التنكيل بالأقباط”.
 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية