شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

11 حكمًا بالإعدام في عهد السيسي.. 8 منها سياسية

11 حكمًا بالإعدام في عهد السيسي.. 8 منها سياسية
جاء تنفيذ حكم الإعدام اليوم "الخميس" في عادل حبارة ليعيد فتح باب الإعدامات التي نفذت في عهد عبد الفتاح السيسي، والتي بلغت 11 حالة منها 8 على خلفية سياسية من معارضي الانقلاب العسكري.

جاء تنفيذ حكم الإعدام اليوم “الخميس” في عادل حبارة ليعيد فتح باب الإعدامات التي نفذت في عهد عبد الفتاح السيسي، والتي بلغت 11 حالة منها 8 على خلفية سياسية من معارضي الانقلاب العسكري.

شملت أحكام الإعدام على خلفية سياسية الشاب السكندري محمود رمضان، المتهم في قضية الأطفال الشهيرة بسيدي جابر، ثم إعدام 6 شباب آخرين في قضية عرب شركس، واليوم تنفيذ الحكم في عادل حبارة باتهامه في حادثة رفح الثانية.

ومن جهة أخرى تم تنفيذ 3 أحكام أخرى في قضائية جنائية من بينهم: محمود العيساوي المتهم بقتل هبة نادين، فضلاً عن أحكام إعدامات بالعشرات سواء من القضاء المدني او العسكري وتم نقض عددا منها

محمود رمضان.. البداية

كانت البداية السبت 15مارس 2015 قالت وزارة الداخلية المصرية إنها نفذت أول حكم إعدام بحق محمود رمضان – من معارضي الانقلاب العسكري – بعد اتهامه بقتل أشخاص خلال أحداث العنف التي أعقبت انقلاب 3 يوليو.

وقالت الوزارة في بيان: “تنفيذاً للأحكام القضائية الصادرة عقب استنفاد جميع مراحل التقاضي، حيث أصبحت نهائية وواجبة النفاذ.. قام قطاع مصلحة السجون بتنفيذ حكم الإعدام شنقًا على المدعو محمود حسن رمضان عبد النبي”.

وتعود القضية إلى شهر يوليو 2013، حيث جرى تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر قيام شخص بإلقاء عدة أطفال من فوق سطح إحدى العمارات السكنية بمنطقة سيدي جابر في مدينة الإسكندرية، خلال اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين وآخرين معارضين للدكتور مرسي، الذي جرى يوم الخامس من يوليو 2013. وكان رمضان، الذي يظهر ملتحياً في الفيديو.

وكانت منظمات حقوقية عديدة قد حذرت من تنفيذ الحكم الذي وصفته بالجائر، وقالت إن معايير المحاكمة العادلة لم تتوافر فيه، وإن أوراق القضية لم تتضمن أي دليل على سقوط طفل من أعلى المبنى. اتهمت لين محمد -زوجة رمضان- القضاء المصري بأنه “مسيّس ومنحاز إلى السلطة الحاكمة”.

وقالت لين إن القضاء والنيابة تعنتا كثيرا مع زوجها وباقي المتهمين في هذه القضية التي تم الترويج لها إعلاميا، بداية من اقتياد زوجها إلى مديرية أمن الإسكندرية، وإجباره على تسجيل فيديو الاعتراف، وهو ما نفاه لاحقا في المحكمة.

ودشن نشطاء في الفترة الأخيرة عدة وسوم (هاشتاج) للتضامن مع رمضان على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر تحت عناوين “محمود مش قاتل”، و”ضد إعدام محمود رمضان”، و”إعدام وطن”.

عرب شركس.. 6 أشخاص

وفي صباح يوم 17 مايو 2015 قامت مصلحة السجون المصرية بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 متهمين في قضية عرب شركس متهمين بالانتماء لتنظيم بيت المقدس الذي تحول لاحقًا إلى ولاية سيناء التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.

كانت المحكمة العسكرية العليا للطعون قضت في مارس الماضي، بتأييد حكم الإعدام الصادر ضد المحكوم عليهم في القضية والمؤبد لاثنين آخرين، ورفضت الطعن المقدم من المحكوم عليهم، في القضية المتعلقة بالاعتداء على رجال القوات المسلحة، وارتكاب عمليات مسلحة ضد رجالها ومنشآتها.

وتعود وقائع القضية إلى مارس 2014 حيث داهمت قوات من الشرطة والجيش المصري مخزنا للأخشاب في منطقة عرب شركس بمحافظة القليوبية شمال القاهرة، ودخلت في اشتباك مسلح مع بعض المختبئين في المخزن أسفر عن مقتل ضابطين كبيرين هما العميد ماجد أحمد إبراهيم صالح، والعقيد ماجد أحمد كمال شاكر خبير مفرقعات بسلاح المهندسين، وإصابة النقيب محمود عبد الهادي بالأمن المركزي، وعدد آخر من المجندين، وعدد من المسلحين المختبئين أيضا.

والمتهمون الستة الذين نفذ بحقهم الإعدام هم: محمد بكرى محمد هارون (31 سنة) محاسب وخريج كلية تجارة إنجليزى، وهانى مصطفى أمين عامر (31 سنة)، خريج علوم قسم كيمياء، عمل فى معمل البرج فى الإسماعيلية ومستشفى الإسماعيلية العام ثم عمل فى مجال البرمجة من 2011.، ومحمد على عفيفى (33 سنة)، ليسانس حقوق، صاحب مطعم فى الحلمية ومندوب مبيعات فى شركة موبايلات، وعبد الرحمن سيد رزق (19 سنة) طالب بالثانوية العامة، وخالد فرج محمد(27 سنة) خريج كلية تجارة، وإسلام سيد أحمد إبراهيم (26 سنة)، حاصل على بكالوريوس سياحة وفنادق.

وقال محامون وناشطون حقوقيون – وقتها – إن المتهمين الستة الذين نفذ فيهم حكم الإعدام سبق القبض على غالبيتهم قبل مارس 2014 أي قبل تنفيذ العملية محل الإتهام، حيث تؤكد المحامية بثينة القماش – عضو هيئة الدفاع عن المتهمين – أن المتهم الرئيسي محمد مجدي هارون معتقل منذ يوم 28 نوفمبر 2013، وهاني عامر معتقل منذ يوم 16 ديسمبر 2013،

كما تم القبض في تواريخ مقاربة على كل من محمد عفيفي وخالد فرج  وإسلام سيد، وعبد الرحمن رزق، وتم إيداعهم في سجن العزولي قبل ترحيلهم إلى سجن العقرب يوم 20 مارس 2014، حتى تم الحكم عليهم بالإعدام والمؤبد في 21 أكتوبر 2014.

إعدام حبارة

ثم جاء اليوم تنفيذ الحكم في عادل حبارة حيث قال مصدر أمنى، إنه تم تنفيذ حكم الإعدام في المتهم عادل حبارة بسجن الاستئناف.

وكانت قوات الأمن، نقلت حبارة من سجن طرة فى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس لسجن الاستئناف لتنفيذ حكم الإعدام.

وكان عبد الفتاح السيسي قد صدّق على الحكم الصادر من محكمة النقض بإعدام عادل حبارة، المدان الرئيسي بقتل 25 مجندًا في مذبحة رفح الثانية، وكانت التوقعات تشير إلى تنفيذ الحكم خلال ساعات، وهو ما تم صباح اليوم.

وكان عادل حبارة – المتهم في مذبحة رفح الثانية – قال في فيديو أُذيع له: “اتهموني في قتل مخبر أمن دولة وخرجت منها وخدت أهلي وروحت سيناء أعيش هناك، وبعدين اتهموني في قتل 25 جنديًا بسيناء، وأنا على يقين من ربنا أنه هينجيني من مكرهم، وهينجيني منها زي القضية الأولى”.

وأضاف حبارة – وهو بقفص الاتهام في المحكمة – خلال فيديو عرضه مقدم البرامج المقرب من الأجهزة الأمنية أحمد موسى، ببرنامجه “على مسؤوليتي”، المذاع على قناة “صدى البلد”: “سأدعو على الإعلام وعلى كلا من يحرّف كلامي، وحسبي الله ونعم الوكيل”.

3 أحكام أخرى

وعلي صعيد الإعدامات الأخرى قالت مصادر أمنية وقضائية إن لجنة الإعدام بمصلحة السجون نفذت، أمس، ٣ أحكام بالإعدام داخل سجني الاستئناف بالقاهرة، وبرج العرب بالإسكندرية، بحضور جميع أعضاء اللجنة، موضحة أن الحكم الأول كان إعدام محمود علي عيساوي، الذى أدين بقتل هبة العقاد، ابنة المطربة المغربية ليلى غفران، وصديقتها نادين خالد، بفيلا الأخيرة بمدينة الشيخ زايد بالجيزة، في ديسمبر ٢٠٠٨، وإعدام شخصين آخرين بسجن برج العرب.

وجاء تنفيذ أحكام الإعدام بعد ١١ يومًا فقط من تنصيب عبدالفتاح السيسى رئيسًا للبلاد، وكان تنفيذ الأحكام قد توقف فى عهدي المجلس العسكرى – باستثناء ٥ أحكام – والدكتور محمد مرسي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020