شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

حمدان لـ “رصد”: “يناير يجمعنا” خطوة مهمة لاستعادة الثورة

حمدان لـ “رصد”: “يناير يجمعنا” خطوة مهمة لاستعادة الثورة
قال مجدي حمدان القيادي بجبهة الانقاذ واحد الموقعين علي بيان " يناير يجمعنا " ان الاعلان عن توحد القوي الثورية عبر بيان "يناير يجمعنا "خطوة مهمة وجيدة حتي تستعيد ثورة يناير روحها من جديد في مواجهة الثورة المضادة

قال مجدي حمدان – القيادي بجبهة الإنقاذ وأحد الموقعين على بيان “يناير يجمعنا” – إن “الإعلان عن توحد القوى الثورية عبر بيان “يناير يجمعنا” خطوة مهمة وجيدة حتى تستعيد ثورة يناير روحها من جديد في مواجهة الثورة المضادة، ويعكس حرص كل القوى والتيارات السياسية المشاركة في ثورة يناير على  استمرار الثورة واستردادها”.

وأضاف “حمدان” في تصريحات خاصة لـ”رصد”: “ذلك يأتي في ظل ممارسات السلطة ضد المعارضة خاصة من ظل منها متمسكا بثورة يناير ومحاولة شيطنتها واتهام بعض القوى أو التيارات بالإرهاب كما حدث مع جماعة الإخوان المسلمين أو بالتخابر مع جهات أجنبية والعمالة للغرب كما حدث مع الليبرليين أو اتهام قوى اليسار بالتآمر على مؤسسات الدولة وإسقاطها في محاولة لتفزيع المعارضة وتفريقها وضربها في بعضها البعض وتشويه صورتها أمام الشارع المصري”، معتبرا أن النظام فشل في ذلك حتى الآن وأن المواطن العادي يفهم ما يريده النظام والثورة المضادة خاصة بعد الفشل الواضح للسيسي.

وتابع “حمدان” تصريحاته”، قائلا: “إن التوافق على بيان “يناير يجمعنا” من جانب القوي السياسية والحماس للتوقيع عليه جاء لإحساس هذه القوى المعارضة لنظام السيسي بالخطر الشديد على البلاد في ظل بيع للأرض كما حدث في قضية تيران وصنافير  والتخوف من تفتيت مصر خاصة أن هناك مشكلة أخرى عالقة حتى الآن بين مصر والسودان بشأن حلايب وشلاتين مما يهدد بتفتيت الوطن”.

ولفت “حمدان” إلى الأوضاع السيئة التي تعاني منها البلاد على كافة المستويات خاصة الأزمات الاقتصادية والتخوف من انزلاق البلاد نحو موجة من الفوضي، مبينا أنه من هنا جاء تداعي هذه القوى وتسارعها واستجابتها للتوحد حفاظا على وحدة مصر واسترداد ثورة يناير حيث أن البيان يأتي في توقيت الذكرى السادسة لاندلاع الثورة.

وحول بعض التخوفات من أن يكون هذا البيان مجرد دعوة أو إعلان مثل البيانات والدعوات السابقة ولا يتم تفعيله على الأرض، قال “حمدان”: “أعتقد هذه المرة هناك إصرار على نجاح هذه المبادرة وهذه الدعوة استعادة لمسار ما قبل ثورة يناير حيث توحدت كافة القوى السياسية وهو ما ساعد على نجاح الثورة”، مشيرا إلى أن البيان وافقت عليه التيارات السياسية الرئيسية في مصر وهي التيار الإسلامي والليبرالي واليساري وهذا يعكس حرص هذه التيارات على إنجاح هذه الدعوة للتوحد.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية