شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

منها الجيش لم يقترب من الميزانية.. تعرف على حوار السيسي للصحف القومية

منها الجيش لم يقترب من الميزانية.. تعرف على حوار السيسي للصحف القومية
تحدث عبدالفتاح السيسي في الجزء الثاني من حواره مع الكاتب الصحفي محمد عبدالهادي علام رئيس تحرير "الأهرام" ورؤساء تحرير "الأخبار" و"الجمهورية"، في عدد من النقاط بعضها يخص الشأن الداخلي والآخر القضايا العربية والإرهاب.

تحدث عبدالفتاح السيسي في الجزء الثاني من حواره مع الكاتب الصحفي محمد عبدالهادي علام رئيس تحرير “الأهرام” ورؤساء تحرير “الأخبار” و”الجمهورية”، في عدد من النقاط بعضها يخص الشأن الداخلي والآخر القضايا العربية والإرهاب.

تعديل وزاري

كشف عبدالفتاح السيسي عن تعديل وزاري قريب، في حكومة المهندس شريف إسماعيل، مجددًا ثقته في رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل بقوله “قطعًا يتمتع بثقتي، وهذه الثقة نابعة من العمل ومن الأداء والمتابعة، والتقدير للمهمة، وأمانة المسئولية”.

وبسؤاله عن كيفية تقييم أداء الحكومة، أجاب ” الناس تقيم الحكومة وفقًا للظروف والأسعار، وهذا أمر غير منصف، وأنا لا أقول هذا من أجل إيجاد مبرر، وإنما لعظم المسئولية، وصعوبة المهمة في الظروف الراهنة، وما يحتاج إلى تصويب سنصوبه ونحسن الأداء”.

وأضاف “السيسي”: “هناك من يقول: سنحسن أداءنا، ومن يقول: هذا أقصى ما عندنا، وليست لدينا مشكلة أن يأتي غيره ويحسن الأداء، وأنا أقدر من غيري- بحكم الاحتكاك اليومي- على التقييم.. صحيح أن النتائج على الأرض توضع في الاعتبار ليس بعلو الصوت، وإنما بإدارة العمل وانتظامه ومتابعته”.

مجلس استشاري وبرنامج تأهيل

وكشف السيسي” عن تشكيل مجلس جديد للشئون السياسية، حيث ينضم قريبًا للمجالس الاستشارية، مشيرًا إلى وجود برنامج رئاسي جديد لتأهيل 200 كادر لمناصب الوزراء والمحافظين.

ترميم البطرسية

وحول ذهابه إلى الكاتدرائية قال السيسي: ذهبت للتهنئة، وحديثي مع المصلين، هو تصويب لخطاب سائد، وتأثير ذلك كبير على المصريين وغير المصريين.

وأضاف السيسي: “إن الانتهاء من ترميم الكنائس- التي أحرقت- في ميعادها، أقل شئ يمكن تقديمه، بعد الضرر الذي حدث، وكان لابد من اكتمال الترميم في الموعد، أيضا الكنيسة البطرسية كان لابد من إعادتها لحالها قبل الاحتفال بعيد الميلاد”.

وتابع: “في اليوم التالي لجريمة التفجير، تم القبض على الجناة، وإحالتهم للمحاكم، أما أخذ الثأر فهو بالبناء والتعمير، وعودة الناس للصلاة في الكنيسة في العيد، مع كل الألم والأسى على الضحايا”.

واستطرد السيسي: “أما عن استقبال الناس في الكاتدرائية، فهناك كثيرون يتحدثون باسم غيرهم، ويجب ألا يتكلم أحد باسم جموع الناس، فالشعب يعرف كل شيء، وقادر على التمييز بين الطيب والخبيث، وهذا ينطبق على كل المصريين، سواء الذين يعيشون في مصر أو خارجها”.

رسالة إلى الشعب

ووجه السيسي حديثه للشعب المصري قائلاً: “الثأر من القتل والتخريب يُؤخذ بالبناء والتعمير والنجاح، ومن سيرفع السلاح فسنواجهه بالسلاح”.

وأضاف إن من أولوياته في 2017 الارتقاء بالاقتصاد المصري ومستوى معيشة المواطنين والنهوض بالتعليم والصحة والأمن.

دور الإعلام المصري

وانتقد السيسي ما وصفه بالإعلام غير المهني وقال: “صدري يضيق من الإعلام غير المهني الذي ينشر الإحباط بين المصريين”.

القوات المسلحة والارهاب

وأعلن السيسي، أن الجيش يبني قدرته الاقتصادية علي مدار سنوات طويلة، والضباط والجنود كانوا يأكلون “الزلط” حتي لا يتم التضييق علي اقتصاد الدولة، مؤكدا أن القوات المسلحة لم تحصل علي قطعة سلاح واحدة من الموازنة العامة منذ 3سنوات ونصف السنة.

وقال إن تطوير القوات المسلحة هدفه مواجهة محاولات منظمات وقوى إقليمية لملء الفراغ بعد انكشاف الأمن القومي العربي. وتساءل: لماذا تغيبت مبادرات زيارة المصابين في الحرب ضد الإرهاب من أبطال الجيش والشرطة في المستشفيات مثلما حدث في أثناء حرب أكتوبر؟!”.

وقال إن “عقارب الساعة لا تعود للوراء، ولا يجب خلق فزاعة لأنفسنا”.

ثورة يناير والمنصب الرئاسي

وانتقل بحديثه إلى ثورة يناير قائلاً: إن “لها مكاسب كانت لها تحديات.. ولابد أن نقبل الاثنين معًا.. لقد حصلنا كشعب على مكاسب ونستفيد بها، أقلها أن الرئيس لا يستطيع أن يجلس في منصبه يومًا بعد المدة التي قررها له الدستور.. وهذا تطور كبير في حياتنا السياسية.. كما أن البرلمان يختاره الشعب بحرية دون تدخل من أحد”.

وأضاف: المشكلة أننا نريد أن نأخذ من كل شيء حده الأقصى سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا، ونظلم بذلك الدولة والتجربة.

الشباب المحبوسين

وأكد السيسي أن القائمة الثانية للشباب المحبوسين ستخضع للفحص بعد تسلمها غدًا، مشيرًا إلى أن الثأر من القتل والتخريب يؤخذ بالبناء والتعمير والنجاح، ومن سيرفع السلاح سنواجهه بالسلاح.

وكشف عن برنامج لانتقاء العناصر المؤهلة لتحقيق بطولات في الألعاب الفردية والجماعية بعيدًا عن المحسوبية ورفع كفاءة 2900 مركز شباب بتكلفة ملياري جنيه.

استئناف الرحلات الروسية

وأكد “السيسي” أن تطور العلاقات المصرية-الروسية، في الفترة الأخيرة، خلق نوعًا من العتاب لدى الشعب المصري تجاه روسيا؛ بسبب موقفها من استئناف الرحلات الجوية لمصر.

وقال: إن “هذا العتاب ناجم عن الشخصية المصرية بما لها من “عشم” في تصرفات الآخرين.. وثقافات الدول تختلف، ولا تستطيع أن تطلب من دولة كبرى بعدما تسقط لها طائرة بها عدد كبير من الركاب، ألا تجعل عودة الطائرات محل مراجعة”.

وأوضح السيسي أن إعلان الاتفاق النهائي مع روسيا لإنشاء محطة الضبعة النووية أصبح وشيكًا.

معاناة فلسطين وسوريا

وتطرق إلى القضية الفلسطينية مؤكدًا أنها تحتاج إلى المزيد من التعاون والتفاهم من الإدارة الأمريكية الجديدة، كما أن هناك قناعة أوروبية بأهمية التعاون مع مصر في مكافحة الإرهاب.

وأكد على وجود تفاهم أكبر وتنسيق أعمق في مكافحة الإرهاب مع الإدارة الأميركية الجديدة، كما أكد مشاركة مصر في مؤتمر الأستانة؛ لوجودها ومساهمتها في إنهاء معاناة سوريا.

العلاقات السعودية المصرية

كما رد عبد الفتاح السيسي على سؤال، حول سير العلاقات بين مصر والسعودية، قائلا: “نحن حريصون على العلاقات مع أشقائنا، ونقول: إن أمننا مرتبط بتماسكنا ووحدتنا، ومرتبط بتفاهمنا مع بعضنا البعض.. وهذا هو وقت التماسك”.

ليبيا واثيوبيا

كما وجه حديثه للإثيوبيين، قائلًا “ما دمنا وضعنا أيدينا في أيديكم، فإننا لن نضحي بعلاقاتنا معكم”، وشدد السيسي، على بذل مصر لكل الجهود للحفاظ على وحدة ليبيا ودعم جيشها الوطني واحترام إرادة شعبها.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020