شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

4 معلومات عن “ميليشيا الكنائس”.. قوات قبطية ترعاهم الداخلية

4 معلومات عن “ميليشيا الكنائس”.. قوات قبطية ترعاهم الداخلية
حالة من الجدل أثيرت في الساعات الماضية، فور إعلان الكنيسة المصرية عن بدء وزارة الداخلية في تنفيذ برنامج "تدريب فرق الكشافة الكنسية" لتأمين الكنائس والأديرة، وذلك الحدث أول مرة تشهده مصر في تاريخها، الأمر الذي اعتبره رواد مو

حالة من الجدل أثيرت في الساعات الماضية، فور إعلان الكنيسة المصرية عن بدء وزارة الداخلية في تنفيذ برنامج “تدريب فرق الكشافة الكنسية” لتأمين  الكنائس والأديرة، وذلك الحدث أول مرة تشهده مصر في تاريخها، الأمر الذي اعتبره رواد مواقع التواصل الاجتماعي بأنه صناعة ميليشيا من شأنها نشر الفتنة في ربوع مصر.

كشافة
وقال الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة، ومقرر اللجنة الإعلامية بالمجمع المقدس التابع للكنيسة الأرثوذكسية، في حوار مع إحدى الصحف، إن أجهزة الأمن بدأت بتدريب أفراد من فرق الكشافة على “مهام أمنية” لمساعدتها في حماية الكنائس، ولاقى الأمر ايضا امتعاضا من قبل مسيحيين أكدوا على أن الكشافة يكمن دورها في التنظيم داخل الكنيسة، والأمن مسئولية الداخلية.
تخوف قبطي
وأكد الأنبا مرقلس أن تدريب شباب من الكنيسة على المهام الأمنية “لا يلقى قبولا كبيرا بين الأقباط، لأن هذا ليس عملهم، فتأمين الكنائس وتزويدها ببوابات إلكترونية هو مسؤولية الداخلية، وليس مسؤولية الأقباط”، مشتكيا من وجود “كنائس كثيرة لم تتم مراجعة إجراءاتها الأمنية بعد حادث الكنيسة البطرسية، وكثير منها لا توجد فيها بوابات إلكترونية لكشف الأسلحة”.

الشرطة تبرر

الشرطة تقول إنها تلجأ لهذا الإجراء بسبب اللوائح الكنسية التي تمنع تأمين الأقباط من الداخل، واقتصار تأمين الشرطة على المحيط الخارجي لأي كنيسة، بعيدا عن الحرم الكنسي.

تخلي عن المسؤولية

وقال أمين اسكندر البرلماني القبطي، في تصريح لـ”رصد” أن مسؤولية تأمين الكنائس  تعود على وزارة “الداخلية” سواء داخل الكنيسة أو أمامها أو بمحيطها مثلها مثل أي موقع يحتاج لتأمين في مصر، بينما ما يحدث هو تخلي عن المسؤولية ومحاولة للتغطية على الفشل المتوقع حدوثه قريبا.

وأشار إلى أنه يمكن حل أزمة لوائح الكنيسة بمنع دخول الشرطة داخل الحرم الكنسي، بالاعتماد على ضباط ومجندين أقباط وبزي مدني ليس شرطا أن يكون عسكريا للحفاظ على هيئة الكنسية وقداستها.
 
الكشافة ترفض
فيما أكد جوني جورج القائد الكشفي بكنيسة العذراء والنزهة الجديدة، على غضبه من طرح فرضية مشاركة الكشافة في التأمين للنقاش، “سمعت علي بعض القنوات والإنترنت كلام أن الكشافة تقوم بدور أمني الفترة القادمة، ده مش دورنا ولا نقدر عليه، إحنا بنساعد الناس وننظم فقط”.
صنع ميلشيات
وفي تصريح لـ”رصد” رأى الدكتور عطية عدلان عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية، أن هذه العملية صناعة مباشرة لميليشيا قبطية، حيث يستغل النظام  العسكري ولاء البابا تواضروس في تجنيد شباب الكنيسة ليشكلوا ميليشيا قد تدفع بالمجتمع إلى فتنة.
 
وأكد “عدلان” أن الهدف من التدريب هو تأسيس قوات موازية داخل المجتمع المصري، لتنفذ مهام قد تعجز الداخلية عن تنفيذها بشكل مباشر، ولتكون الانقلاب العسكري، لذلك هو يستغلهم في حمايته من ثورة الشعب عليه من خلال تدريب الكشافة الكنسية، حيث ظهرت مليشيات شباب الكنيسة وعرفت باسم “البلاك بلوك” ذات الرداء الأسود فى عام 2012 بعد فوز الرئيس محمد مرسى فى الانتخابات الرئاسية، للإطاحة به، فمن الطبيعي أن يقوم السيسي بتجنيدها. على غرار الحشد الشعبي.

نشأة الكشافة الكنسية
ونشأت الكشافة الكنسية كجزء من الحركة الكشفية عام 1933، بعد حوالي 15 عاما من إنشاء أول فرقة كشافة مصرية في المدرسة السلطانية عام 1918،وظلت الكشافة الكنسية جزءًا من الحركة الكشفية المصرية، حتى قبل صدور قانون تنظيم جمعية الكشاف المصرية عام 1953، ثم قانون رقم (223) لسنة 1955 بنظام الجمعيات الكشفية وإنشاء المجلس الأعلى للكشافة.

وبرز الدور الأمني لفرق الكشافة الكنسية التي تأسست عام 1933 برز في الفترة الأخيرة، حيث أصبح أفرادها يقومون بتنظيم الصلوات والجنائز القبطية، فيفتشون الحقائب، ويطلعون على هويات المترددين على الكنائس.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020