شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بلومبيرج: تنمية القطاع السياحي بالسعودية..ازدهار أم مغامرة غير محسوبة؟

بلومبيرج: تنمية القطاع السياحي بالسعودية..ازدهار أم مغامرة غير محسوبة؟
يبدو أن المملكة العربية السعودية تسير بخطى جادة وثابتة نحو تطوير القطاع السياحي لديها، في إطار تبنيها لرؤية "2030" التي تهدف إلى تنويع الدخل الاقتصادي للمملكة بعيدًا عن الاعتماد على النفط فقط، بحسب تقرير نشرته

 

يبدو أن المملكة العربية السعودية تسير بخطى جادة وثابتة نحو تطوير القطاع السياحي لديها، في إطار تبنيها لرؤية “2030” التي تهدف إلى تنويع الدخل الاقتصادي للمملكة بعيدًا عن الاعتماد على النفط فقط، بحسب تقرير نشرته وكالة “بلومبيرج” الاقتصادية الأميركية.

وتستعرض لنا الوكالة الأميركية أحدث ما قامت به المملكة في هذا المجال؛ إذ يتبقى يوم واحد فقط على الافتتاح المقرر لـ”الشادن”، وهو مخيم صحراوي فاخر تظهر فيه الخيام مكيفة الهواء وموزعة بين المنحدرات الرملية.

وفي حين أن المكان لم يتم تجهيزه بالكامل بعد؛ إلا أنها تعتبر خطوة مميزة، والمخيم فاخر سيساهم بالتأكيد في إنعاش السياحة السعودية وعمل دعاية إيجابية لها، بحسب الوكالة الأميركية نفسها.

وتتعدد الآراء حول سبب اختيار المملكة لهذا التوقيت من أجل افتتاح المخيم؛ فبينما يرى فريقٌ أن الخطوة تأتي في إطار اتخاذ المملكة خطوات جادة لتطبيق رؤية “2030”، يرى فريقٌ آخر أن ما يحدث قد يكون توجهًا جديدًا للسعودية استغلالًا للأحداث بعدما انهارت السياحة في مصر وبعد ازدهار الإمارات وقطر في مجال السياحة أيضًا.

وترى بلومبيرج أن المملكة العربية السعودية ككل ليست مستعدة للسياح الآن؛ ولكن يبدو أن حكامها عازمون على إحداث ثورة في الاقتصاد والسياحة، وأن هذا الأمر يأتي في قمة أولوياتهم الحالية؛ فهم يرون أن تنمية هذا القطاع ستفتح فرص عمل أمام الشباب وتأتي بعائدات مثمرة لاقتصاد الممكلة، كما ستساهم في انفتاح السعودية على العالم.

وتضيف بلومبيرج في تقريرها أن المملكة بالفعل تجذب كثيرًا من المسافرين الأجانب، وحققت حوالي 18 مليون دولار في العام الماضي، وهو الإيراد الأعلى على مستوى العالم العربي.

ولكن معظم ما سبق أتى من الحجاج المسلمين القادمين إلى مكة المكرمة، أما السياحة بمفهومها المتعارف عليه فلم تعرفه السعودية بعد؛ بل وتواجه عقبات وتحديات صعبة لتحقيق ذلك.

وتتمثل أبرز التحديات، بحسب الوكالة نفسها، في أن المملكة السعودية لم تُصدر حتى الآن التأشيرات السياحية، كما أنها تحظر الكحول، وتقوم بتطبيق صارم للزيّ الذي ترتديه أيّ نساء في المملكة، كما تفرض قيودًا صارمة على الاختلاط بين الجنسين؛ وهي أمور قد تجعل السياح أكثر سعادة بزيارة دبي أو مشاهدة الأهرام المصرية.

كما تواجه الممكلة بعض التهديدات الأمنية، حتى وإن كانت أكثر استقرارًا من دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط.

المصدر 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية