شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

“ألهاكم التكاثر”.. مسرحية تثير الجدل في تونس بسبب اسمها

“ألهاكم التكاثر”.. مسرحية تثير الجدل في تونس بسبب اسمها
أثار اختيار المخرج نجيب خلف الله لاسم "ألهاكم التكاثر" عنوانًا لمسرحيته كثيرًا من الجدل في الأوساط التونسية، التي أنتجها "المسرح الوطني التونسي"، وهو هيئة تابعة لوزارة الثقافة.

 

أثار اختيار المخرج نجيب خلف الله لاسم “ألهاكم التكاثر” عنوانًا لمسرحيته كثيرًا من الجدل في الأوساط التونسية، التي أنتجها “المسرح الوطني التونسي”، وهو هيئة تابعة لوزارة الثقافة.

احتجاجات على الاسم

بمجرد الإعلان عن اسم المسرحية وجّه أحد الدعاة انتقادات حادة لاستخدام مفردات القرآن عنوانًا للمسرحية الجديدة، بالإضافة إلى إعلان اعتزامه مقاضاة العمل أمام القضاء.

رضوخ للهجوم

اختار مخرج العمل أن ينحني لتيار الهجوم ورفض الدخول في خلافات رأي من شأنها التشويش على المسرحية وقرر تغيير الاسم، كما عبر للعموم عن اعتذاره لو فُهِمَ من العنوان مسٌّ بالمقدسات، وفقًا لما نشره “العربية”.

ومن جهته، أوضح الإعلامي والمختص في النقد المسرحي لطفي العماري أن المسرحية عمل فني إبداعي لم يتعرض إلى المسائل المقدسة لا من بعيد ولا من قريب؛ فالنص هو كوليغرافيا تصور الصراع داخل المجتمع التونسي بعد ثورة 14 يناير 2011.

وانتقد العماري الهجوم على المسرحية، مشيرًا إلى أن هناك من يسعى إلى الظهور بمظهر المدافع عن الدين.

وفي سياق متصل، أكّد المسرح الوطني -الجهة المنتجة للمسرحية- في بيان له حول الجدل الذي أثاره عنوان مسرحية “ألهاكم التكاثر” أنه “على كامل الاستعداد للتصديّ بكل الوسائل المتاحة لكل أشكال الترهيب والتسلّط والمساس بالمكتسبات”.

ودعا البيان جميع الأطراف المتداخلة من منظّمات ومجتمع مدني ونقابات وفنّانين والرّابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان إلى الوقوف مع المسرح الوطني في وجه الحملة التي ترمي إلى ما هو أعمق من عنوان مسرحيّة وأخطر وأهم من مؤسسة عمومية تُعنى بالنهوض بالمسرح في تونس لتفرض هيمنة هذا أو ذاك وِصَاية على المشهد الثقافي.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية