شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أنور مالك لـ”رصد”: عدد المتشيعين بالجزائر في تصاعد مخيف

أنور مالك لـ”رصد”: عدد المتشيعين بالجزائر في تصاعد مخيف
قال الدكتور أنور مالك، المفكر الجزائري والحقوقي الدولي، إن عدد المتشيعين الذين تحصيهم الأجهزة الأمنية الجزائرية، يعرف تصاعد مخيف.

قال الدكتور أنور مالك، المفكر الجزائري والحقوقي الدولي، إن عدد المتشيعين الذين تحصيهم الأجهزة الأمنية الجزائرية، يعرف تصاعد مخيف.

وأوضح “مالك” في تصريحات لـ”رصد”، أن هناك عدد من الدلائل على محاولات إيران نشر التشيع في الجزائر، أهمها، الزيارات القائمة للمتشيعين الجزائريين نحو إيران والعراق وسورية وأيضا تصاعد المطالب بضرورة الاعتراف بهم كأقلية في الجزائر.

وأضاف: “لدينا الكثير من المعطيات التي تؤكد أن إيران تراهن على تشييع الجزائريين وتبذل الكثير من الجهود بخصوص ذلك وليس فقط عبر سفارتها بل حتى سفارتي العراق ولبنان التي غدت سفارة لمنظمة (حزب الله) الإرهابية”، بحسب تعبيره.

,منذ بداية 2016، تستغل كل من إيران والعراق سياسة غض الطرف التي تنتهجها السلطات الجزائرية بهدف اختراق الجزائر وتشييعها وضرب وحدتها المذهبية؛ حيث كثفت الملحقات الثقافية للبلدين من حملاتهما ذات الطابع الديني مؤخرًا؛ ما جعل خبراء ومراقبين يدقون ناقوس الخطر مطالبين الحكومة بالتحرك العاجل لحماية عقيدة الجزائريين.

ودخلت السفارة العراقية في الجزائر على خط الاستقطاب المذهبي عبر فتح بوابة إلكترونية ومكتب خاصين بمنح تأشيرات سفر لفائدة الجزائريين الراغبين في القيام بزيارات دينية إلى العراق، وأصدرت السفارة بيانًا جاء فيه “تعلن سفارة جمهورية العراق في الجزائر للأشقاء الجزائريين من الشيعة أو الراغبين في التشيع عن إمكانية التقدم، لغرض الحصول على سمة الدخول إلى الأراضي العراقية لأغراض الزيارات الدينية (مزارات الشيعة في النجف وكربلاء)”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية