شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عُكاشيات (2)

عُكاشيات (2)
بقلم: السيد المزين   الحياة مازالت  مليئة بالعُكاشيات من حولنا فى كل مكان فى...

بقلم: السيد المزين
 
الحياة مازالت  مليئة بالعُكاشيات من حولنا فى كل مكان فى البيوت فى الشوارع حتى أمام قصر العروبة  وتاتى كلمة عكاشة عندما يقول لك شخص أنت "أعكش " او عندما تخطأ وتُقال احيانا بمعنى الحول أنت "احول " بمعنى لاترى او أنه ربما اختلط عليك الامر فى احدى المواقف ،  أما فى وقتنا الحالى فهى تعود الى اصلها ومؤسسها  الاعلامى الدكتور توفيق عكاشة الحليف الاول لمبارك قبل خلعه والحيلف الاول للمجلس العسكرى قبل فوز مرسى والمنقلب الاول على العسكرى بعد فوز مرسى .

أبدأ عُكاشاتى بتجمع الشعب كله أمام قصر الرئاسة  والذى يعتبر من الامور الغير مستحبة فى هذه الفترة  ليس معنى كلامى امتناع المظلومين عن تقديم شكواهم ولكن لننتظر ولنتمهل على الرئيس فلقد انتظرنا  اكثر من ثلاثين عام فلماذا لا ننتظر أيام معدودة حتى يأخذ الرئيس وضعه ليس على الكرسى ولكن ليتمكن من سلطاته لذلك اطالب الرئيس أن يأمر الحرس الجمهورى برش ميه امام القصر الرئاسى علشان كل واحد يقف قدام بيته .
 
لم ياخذ الخبراء بنصيحتى بإنشاء محمية للعُكاشيين ومنع الذكر عن الأنثى لعدم التكاثر مما ادى الى زيادة نسلهم والانتشار الواسع نتيجه لتأثير ذكر وانثى العكاشة عليهم فلقد تحول المحامين  وأمناء الشرطة الى فصيلة من فصيلات العكاشة وتركوا مشاكل مصر الكبرى وتفرغوا  الى أن هناك من أهان الآخر ولا بد من أخذ حق كل واحد منهم  ، وبمناسبة أزمة المحامين وأمناء الشرطة رجل كبير بيسألنى وخيبة الامل على وجهه الشاحب المليىء بالتجاعيد يقول " والنبى يابنى متدلنيش على محامى فى المنطقة دى قلتله لاء ياحج دول راحوا يعملوا عمرة عند قسم شرطة مدينة نصر  روح هناك هات اللى انت عايزه  على قفا من يشيل وهاتلك جوزين امين شرطة ولو عايز تجيب القسم معاك هات ياحج روح هتلاقى الخير هناك ، فتبسم ضاحكا هو مفيش حد يعرف يهزر معاك يابنى " .
 
اما بخصوص قرار الرئيس الأخير بعودة مجلس الشعب لممارسة مهامه  فاحب أقول للريس" أحبيبى أمرسى " قلبى الصغير لا يحتمل الفرحة إنه بهذا سحب البساط من تحت قدم المجلس العسكرى "اصلهم بيقولوا الجنة تحت أقدام العسكرى " دلوقتى بقت تحت  مرسى "  وهناك اشاعة ظهرت  فور اصدار هذا القرا ر بأن الكتاتنى أرسل  رسالة  على الهاتف المحمول الى المشير طنطاوى مضمونها "اسمايل "  ابتسامة ساخرة فرد عليه المشير "الحدق اللى يضحك فى الاخر " .
 
كان يقال فى الصدام الاول الذى حدث بين العسكرى والاخوان ان العسكرى طلق الاخوان اما عندما طلق مرسى العسكرى تبرأ العسكرى وقال "واللى فى بطنى ".
 
العقبات التى تمر بها الدولة ومدى كره  بعض الناس للإخوان وبناءا على ان الرئيس الحالى اخوانى فإن الرموز بدات تنكشف عنها الغمامة فلقد انكشف الحجاب عن ابو حامد وممدوح حمزة وغيره من الرموز وبدون ذكر اسماء  فكانت مقولتهم  الشهيرة على المجلس العسكرى ان يتحرك لهذا الانقلاب الدستورى والانقلاب على الرئيس ومنعه من دخول القصر الرئاسى  المهم إن الاخوان والسلفيين ردوا عليهم هل الانقلاب على الجانب الأيمن  أم على الجانب الأيسر لأنه لو على الجانب الايمن  فإنه  حلال شرعا ولو الأيسر أيضا يجوز.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020