شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

قاعدة العراق: تفجير الثلاثاء استعداد لاجتماع “الطواغيت”

قاعدة العراق: تفجير الثلاثاء استعداد لاجتماع “الطواغيت”
    بغداد- أعلنت جماعة دولة العراق الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة مسئوليتها عن عشرات التفجيرات...

 

 

بغداد- أعلنت جماعة دولة العراق الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة مسئوليتها عن عشرات التفجيرات التي قتل فيها ما لا يقل عن 52 شخصًا في أنحاء العراق أمس الثلاثاء واستهدفت تقويض إجراءات الأمن قبل قمة عربية من المقرر عقدها في بغداد الأسبوع المقبل.

وفي بيان نشره موقع إسلامي على الانترنت قالت الجماعة إن هجمات أمس التي اشتملت على 30 تفجيرًا في مدن وبلدات بأنحاء متفرقة من العراق وأسفرت عن مقتل 52 شخصًا وإصابة 250 آخرين استهدفت حملة أمنية قبل القمة العربية المقررة في بغداد.

وأضاف البيان "في موجة جديدة منسقة انطلق أسود أهل السنة في بغداد وباقي ولايات الدولة الإسلامية بصورة متزامنة لضرب الخطة الأمنية التي أعلنت عنها حكومة المنطقة الخضراء استعدادًا لاجتماع الطواغيت العرب في بغداد".

ويستضيف العراق القمة للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عامًا، وتحرص الحكومة العراقية على إظهار أن بإمكانها فرض الأمن بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق في ديسمبر كانون الأول.

وكانت تفجيرات الثلاثاء الأكثر دموية في العراق في نحو شهر وأحدث هجمات تستهدف قوات الشرطة العراقية بشكل أساسي تعلن دولة العراق الإسلامية مسئوليتها عنها هذا العام.

أول قمة

وتعقد القمة العربية في الفترة من 27 إلى 29 مارس وستكون أول قمة تعقد في بغداد منذ غزو الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للكويت عام 1990 وتعتبر حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي القمة أهم حدث دبلوماسي في عراق ما بعد صدام.

ولا تزال التفجيرات والهجمات تقع بشكل شبه يومي في العراق على الرغم من تراجع العنف منذ أن وصل إلى أوجه في الصراع الطائفي في عامي 2006 و200 .

ويقول جناح القاعدة في العراق ومتشددون من السنة إنهم لن يضعوا أسلحتهم رغم انسحاب القوات الأمريكية من العراق وإنهم مستمرون في محاربة الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة.

وأعلنت دولة العراق الإسلامية مسئوليتها عن موجة من الهجمات المنسقة على أهداف شيعية في الأغلب يوم 23 فبراير وقتل فيها ما لا يقل عن 60 شخصًا.

وأضافت الجماعة أنها نفذت هجومًا انتحاريًّا بسيارة ملغومة يوم 19 فبراير استهدف ضباطًا وطلبة في الشرطة وقتل فيه 19 شخصًا في بغداد، كما أعلنت الجماعة مسئوليتها عن هجوم وقع في الخامس من مارس آذار على نقاط تفتيش في بلدة الحديثة في الغرب وأسفر عن مقتل 27 على الأقل من أفراد قوات الأمن العراقية.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020