شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

سوري لـ”ميدل إيست آي”: نجوت من حلب لكن الموت ما زال يطاردني في تركيا

سوري لـ”ميدل إيست آي”: نجوت من حلب لكن الموت ما زال يطاردني في تركيا
تناول تقرير لموقع "ميدل إيست آي" قصة رحلة السوري مجاهد أبو الجود من حلب المحفوفة بالمخاطر إلى تركيا مع المهربين، والتي لم تنته بوصوله إلى تركيا، حيث روا "أبو الجود" تفاصيل رحلته كما يلي

تناول تقرير لموقع “ميدل إيست آي” قصة رحلة السوري مجاهد أبو الجود من حلب المحفوفة بالمخاطر إلى تركيا مع المهربين، والتي لم تنته بوصوله إلى تركيا، حيث روا “أبو الجود” تفاصيل رحلته كما يلي

“جيش النظام قريب منا” هذا ما قالوه لنا بالطريق البعيدة، لم نكن نستطيع أن نقول لهم دعونا نعود، سألناهم “من أنتم؟ أين نحن ذاهبون؟ “كان الجواب دائما:” أغلق فمك ولا تتحدث!”

عند عبورنا الحدود السورية التركية، كانت السماء تمطر، كنا حوالي 50 شخصا على الأكثر، جنبا إلى جنب مع أفضل صديق لي من حلب، كان معنا الكثير من العراقيين الفارين من الحرب المستعرة في بلادهم، لقد عبروا مئات الكيلومترات للوصول إلى تركيا بحثا عن الأمان ومستوى معيشي لائق.

واتفقنا مع أحد المهربين على مساعدتنا في عبور الحدود، وكانت الصفقة هي أننا سندفع 1500دولار للشخص الواحد، بدلا من العبور من نقطة الحدود الرسمية، ولكن عندما وصلنا إلى المكان المتفق عليه في الوقت المحدد، طلبوا منا السير لمدة 20 دقيقة، مرت 20 دقيقة الأولى، ثم الثانية، مشينا لأكثر من ساعتين، دون أن نكون قادرين على طرح أي أسئلة، كلما تحدث أحدنا مع المهربين، كان الجواب: “أغلق فمك ولا تتحدث بكلمة واحدة!”.

بدأنا في تحمل الأسوأ، هل كانوا سيسلموننا إلى جيش النظام؟ هل كانوا سيقتلوننا ويتاجرون بأعضائنا؟ بدأوا في جعلنا نشعر بأن أيامنا في هذه الحياة كانت مرقمة، وأفضل ما يمكن أن نتوقعه هو أننا سنموت قريبا جدا.

صرخوا في وجوهنا كل 15 دقيقة: “اجري، اصمت، لا تتحرك نحو الضوء، وراقب طريقك وحركتك، هناك مناجم!”.

كانت الظلام دامس أسود، وكنا قد دخلنا بالفعل عدة كيلومترات بين الجبال والوديان دون معرفة أين كنا، كان المطر غزيرا، ونحن لسنا على استعداد للمخاطر.

لكننا اضطررنا إلى المضي قدما بعد أن مشينا أكثر من خمسة كيلومترات، وقد بدأ الجميع في الإرهاق والتعب.

كان هناك صبي عراقي، حسن، لم يتمكن من مواصلة المشي، حملناه وأبقينا على مسيرنا، بدأت والدته تنوح باليسار واليمين من شدة التعب، كانت التضاريس وعرة، غير صالحة للمشي، وكانت أقدامنا تغوص في الطين، قمت بشد يدها حتى نتمكن من الاستمرار في التحرك، كانت تبكي بمرارة.

دعت الله “يا الله رحمتك، لا تترك ابني حسن”، وتابعت “لقد قطعنا الطريق من العراق إلى هنا لمدة شهر ونصف وأنا لا أريد أن أخسره بعد كل هذا العذاب”.

شعرت أن حسن أصبح مهما بالنسبة لي – كما لو كان ابني أو أخي الصغير-، كنت متعبا أيضا من المشي، ولكني حاولت أن أكون هادئا، أو على الأقل أظهر الهدوء، حتى لا تلاحظ والدة حسن.

ولكن التعب كان قد اشتد علي، وبدأ يتدفق على جانبي جسمي، بقيت لبضع دقائق للقبض على أنفاسي، كما كان الآخرون في طريقهم، ثم أدركت أنه لا مكان هنا للتعب، كل من يفقد السيطرة لن يتمكن من الاستمرار مع الآخرين.

تلاشى الليل وانشق الصباح، مشينا ست ساعات أخرى، واعتقدنا أننا قد عبرنا إلى تركيا، وحاولنا أن نصل إلى أقرب قرية لنستقل حافلة إلى أنطاكيا، المدينة التي كنا نسعى إليها.

ولكن سرعان ما أصبح واضحا أننا وصلنا للتو إلى الحدود ولم نصل إلى النقطة التي كان علينا فيها عبور الأراضي التركية، رأينا مكاتب مخصصة لحرس الحدود أمامنا، ولحظات، نسينا تعبنا و شعرنا بالاطمئنان، حتى مع المشاهد المروعة من الرحلة التي لا تزال تدور في أذهاننا.

ولكن بعد ذلك وصلتنا صدمة أكبر، عندما قال أحد المهربين، “الطريق منعت من قبل حرس الحدود – لا يمكننا العبور”.

شعرنا باليأس الكامل، كانت ملابسنا متمرغة بالطين وكان البرد قاس، كنا جميعا قد استنفذنا ولا أحد منا يمكن أن يتحمل المشي أكثر من ذلك، اضطررنا إلى الجلوس والانتظار حتى يتوقف الحراس عن إجراء الدوريات بحيث يمكننا أن نعبر بعيدا عن أعينهم.

بدأ أحمد، وهو صبي عراقي يبلغ من العمر خمس سنوات، يبكي من التعب والجوع ولم يتوقف لأكثر من ساعة، تذكرت أن هناك بسكويت في حقيبتي، تركه لي شقيقي الأصغر خلال زيارته الأخيرة لي بعد أن خرجت من حصار حلب الذي دام أربعة أشهر، كنت قد انفصلت عن عائلتي خلال الحصار، وكانت هذه هي آخر فرصة لي لرؤيتهم قبل مغادرتهم إلى تركيا، أخذته وأعطيته لأحمد، أكله، وتوقف عن البكاء.

في هذه المرحلة كان لدينا قرارين، إما العودة إلى الوراء من الطريق التي جئنا بها، أو التقدم بأنفسنا لمواجهة حرس الحدود التركية، حيث لا نعرف ما ينتظرنا.

قررنا أن نسلم أنفسنا للحراس، لكن المهربين أوقفونا تحت تهديد السلاح، ولم يترك لنا خيار سوى طاعة أوامرهم والاستمرار في الانتظار.

وفي نهاية المطاف، غادر حرس الحدود وأمرنا المهربون عبور المنطقة التي كانوا يقومون فيها بدوريات، وتمكنا من العبور.

كنا نعتقد أن وضعنا آخذ في التحسن، ولكن أحد المهربين أمرنا بمواصلة التحرك، وهددنا بإبلاغ الشرطة التي كانت تقوم بدوريات في القرى الحدودية، بموقعنا.

ومرة أخرى، لم يكن أمامنا خيار سوى الامتثال لأوامرهم، أخذونا إلى مكان مجهول، حيث احتجزونا لمدة ساعتين قبل أن يأمرونا بإرسال تسجيلات صوتية عبر الواتساب لنقول أننا وصلنا بأمان، أدركت أن هذه التسجيلات كانت تستخدم لإقناع الآخرين الراغبين في العبور إلى تركيا – يبدو أنهم يتم إرسالها إلى زبائن محتملين آخرين-.

رفضت القيام بذلك، وقبل ملاحظة المهربين، أرسلت رسالة صوتية إلى صحفي سوري عرفته في أنطاكية، قلت له أننا كنا قد اختطفنا.

لاحظ المهرب وطالب بأن أرسل التسجيل، عندما رفضت للمرة الثانية، علا صراخ المهرب الغاضب: “إما أن ترسل التسجيل أو سوف أحرق بك الأرض”.

لم يكن هناك شيء آخر يمكنني القيام به، لذلك فعلت ما قال لي، بعد ذلك، وصلنا إلى حافلة تابعة للمهربين، وسافرنا إلى مدينة أنطاكية، في مقاطعة هاتاي بجنوب تركيا، وفي الطريق، أوقفتنا ثلاث سيارات – سيارتين أمامنا وواحدة من الخلف، وكلهم  يعملون مع المهربين السوريين على الجانب الآخر من الحدود، وأمرونا بدفع 100 دولار لكل منهم للحصول على إذن للقيام بالرحلة، كانت هناك عائلة مكونة من خمسة أفراد ليس لديهم المال المطلوب دفعه، خرجوا من الحافلة ولم نرهم بعد ذلك.

وصلنا إلى أنطاكية، وذهبنا إلى مطعم، حيث أجبرنا المهربون على البقاء، لحسن الحظ، كان هناك اتصال بالإنترنت، هاتفت صديقي الصحفي في أنطاكية، كان قلقا للغاية، خاصة وأن والده كان في نفس القافلة معنا، كما كان والده محاصرا في حلب دون عائلته ولم يشاهد بعد حفيده الأول، الذي ولد قبل أربعة أشهر في تركيا.

قلت لصديقي تفاصيل ما حدث وأين كنا، وقال لي أنه سيأتي مع بعض المسؤولين المحليين، ولكن عندما أرسلت إليه موقعا محددا، أخبرني أن المسؤولين يرفضون الذهاب لأنه منطقة غير آمنة مليئة بالمافيا والعصابات، وعاد خوفنا لأن مصيرنا ظل مجهولا، أخبرني صديقي أنه سيأتي مع سيارتين، وقال “سندعمكم دائما”، وبالفعل جاء، وفي ظل محاولة المهربين منعنا من المغادرة، قفزنا إلى السيارات وهربنا.

على الفور، بدأنا في تلقي تهديدات من المهربين، وقال أبو عابد وهو تاجر سوري عمل مع المافيا التركية: “لا أعتقد أنك هربت – تركيا ممتلئة بالمافيا وأينما كنت سوف أجدك”.

عشت خلال حصار حلب – في ظل العنف وأصعب لحظات الصراع، ولكن الخطر لم ينتهي عندما غادرت مدينتي، لقد فقدت حياتي تقريبا عشر مرات أثناء القيام بواجبي كصحفي، وتغطية الحرب وتوثيق الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان وتجربة الأطفال المصابين بالصدمة والمدنيين المتعبين، اعتقدت أنني قد نجوت من خطر الوفاة في حلب، لم أستطع البقاء في إدلب، المقاطعة المجاورة، بسبب التفجيرات الحتمية التي تقوم بها طائرات الأسد الحربية، قررت أن أذهب إلى تركيا من أجل البقاء على قيد الحياة، ولكني لا أعرف ما إذا كانت هذه العصابات ستصل لي في يوم ما، حيث يستمر الموت في مطاردته لي.

المصدر



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020