شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وزير الأثار: القطعة المضبوطة بالمطرية تعود لرمسيس الثاني

وزير الأثار: القطعة المضبوطة بالمطرية تعود لرمسيس الثاني
  أكدت اللجنة الأثرية التي شكلها الدكتور محمد إبراهيم -وزير الأثار- برئاسة د.يوسف خليفة -رئيس الإدارة المركزية...

 

أكدت اللجنة الأثرية التي شكلها الدكتور محمد إبراهيم -وزير الأثار- برئاسة د.يوسف خليفة -رئيس الإدارة المركزية للمضبوطات والمقتنيات الأثرية والأحراز- أن القطعة التي تم ضبطها بأحد المنازل بمنطقة عرب الحصن بالمطرية والتي تعود إلى عصر الملك رمسيس الثاني، أثرية.
 
والقطعة الأثرية المضبوطة عبارة عن كتلة من الحجر الجيري مستطيلة الشكل يبلغ طولها 60 سم وعرضها 33 سم وسمكها 14 سم ، ومنقوش عليها بالهيروغليفية (ملك مصر العليا والسفلى سيد الأرضين رمسيس الثاني) ، مما يشير إلى أن القطعة تعود إلى عصر الملك رمسيس الثانى وخضوعها لقانون حماية الآثار.
 
ومن جانبه أشار خليفة إلى أن القطعة الأثرية تم ضبطها بعدما قام صاحب أحد المنازل بمنطقة (عرب الحصن) بتقديم شكوى إلى قسم المطرية بسبب تصدع منزله وبعد معاينة الشرطة تبين وجود حفر في المنزل المجاور له يقوم مالكه بالحفر خلسة للتنقيب عن الآثار ونجاحه في استخراج هذه القطعة الأثرية التي تم ضبطها بالإضافة لضبط الأدوات المستخدمة في الحفر وهو جهاز حديث يستخدم كمساح لتحديد طبقات الأرض، كما تم ضبط جهاز الوقاية من الغازات السامة.
 
وأشار إلى أن الملك رمسيس الثاني اهتم بمدينة (إيونو) التي سميت في العهد اليوناني هليوبوليس بمعنى مدينة (إله الشمس) وفي العربية سميت (عين شمس) ، وأقام العديد من المنشآت الدينية بها ، وأوقف الكثير من اللوحات التذكارية إلى معبودات.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020