شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أنور مالك: العالم يعيش أسوأ انهيار أخلاقي في التاريخ الحديث

أنور مالك: العالم يعيش أسوأ انهيار أخلاقي في التاريخ الحديث
قال المفكر والحقوقي الجزائري، الدكتور أنور مالك، إن العالم يعيش أسوأ إنهيار أخلاقي في التاريخ الحديث، مضيفًا: "فهو لم يفشل فقط في إيقاف محرقة القرن بل يدعم سفاحين طائفيين يتلذذون بشرب دماء أطفال سورية".

قال المفكر والحقوقي الجزائري، الدكتور أنور مالك، إن العالم يعيش أسوأ انهيار أخلاقي في التاريخ الحديث، مضيفًا: “فهو لم يفشل فقط في إيقاف محرقة القرن بل يدعم سفاحين طائفيين يتلذذون بشرب دماء أطفال سورية”.

وأضاف “مالك” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر”: “مادام العالم فقد كل القيم الأخلاقية سيبقى السفاح الاسد يبيد السوريين بكيماوي زعم المجتمع الدولي أنه سيجرده منه لكي يواصل جرائمه بوسائل أخرى”.

وتسببت ضربات جوية، نفذتها طائرات سورية أو روسية على بلدة خان شيخون، في معاناة كثيرين من الاختناق، حسبما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض.

ونشرت “لجان التنسيق” المعارضة صورا لأشخاص، قالت إنهم قتلوا جراء الاختناق، وفي السابق، دأبت الحكومة السورية على نفي استخدام أسلحة كيميائية ضد خصومها.

لكن تحقيقا لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التابعة للأمم المتحدة، خلص في أكتوبر الماضي إلى أن قوات الأسد استخدمت الكلور كسلاح ثلاث مرات على الأقل بين 2014 و2015.

وأكدت مصادر من الدفاع المدني بإدلب، أن “الطائرات الحربية شنت صباح اليوم سلسلة غارات على ريف إدلب، مستخدمة الغازات السامة، طالت كلاً من بلدة خان شيخون وسراقب، إضافة إلى ريف حلب الجنوبي في أورم الكبرى والأتارب والفوج 46”.

وأكدت المصادر، أن “القصف بالكيماوي على خان شيخون أسفر عن مقتل 20 مدني على الأقل بينهم عائلات كاملة، قضوا اختناقًا”.

ورجحت مصادر من ريف إدلب أن تكون المادة المستخدمة في القصف على خان شيخون هي غاز السارين، فيما لم تتم معرفة الحصيلة الكلية للقصف.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020