شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو
لقد سمعنا قصصًا عجيبة عن الصبر والثبات ولكنها ظلت قصصًا حتى رأيناها فيكم ، لقد تعلمنا عمليًا الصبر والصمود والثبات ، وكأني أسمع قصصكم التي ترونها على مسامع الأجيال القادمة لتكون وقودا لهم في مسيرتهم وفي طريق دعوتهم؛ فقصص صمو

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو أحبتنا الثابتين خلف الأسوار الصامدين رغم الحصار ، تحية طيبة وبعد،

يأتي صمودكم وثباتكم في سجون الظالمين ؛ ليدلل على صدق عزيمتكم وإخلاص قلوبكم وصحة طريقكم الذي رسمتموه بتضحياتكم ، ولقد تأكّد للعالم أجمع صدق مسعاكم  ؛ فشجرة النصر التي زرعتموها في طريقكم ورويتموها بعرقكم ، ستثمر عما قريب في ربوع الوطن وسيفوح عطرها ،ويستنشق الأحرارعبيرها، وما الضريبة التي تدفعونها حاليًا إلا ضريبة الحرية في الدنيا والراحة في الآخرة؛ فلن تُنال الراحة بالراحة  “لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا” .

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو أحبتنا المعتقلين الثابتين :

إن صمودكم في سجون الظالمين يزرع في نفوس اليائسين التفاؤل ، ويجدد في قلوبنا دماء الأمل، فلاتهنوا ولاتحزنوا، صمودكم وإن أخفاه الظالمون سيعلمه العالم ولن ينكره الوطن الذي يُروى بدموعكم ودمائكم ، ولن يخلو-بإذن الله- كتاب حسناتكم منه “لا يذهب العرف بين الله والناس”.
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو المنتصرين خلف السدود :

 لقد سمعنا قصصًا عجيبة عن الصبر والثبات ولكنها ظلت قصصًا حتى رأيناها فيكم ، لقد تعلمنا عمليًا الصبر والصمود والثبات ، وكأني أسمع قصصكم التي ترونها على مسامع الأجيال القادمة لتكون وقودا لهم في مسيرتهم وفي طريق دعوتهم؛ فقصص صمودكم يعجز مؤلفو الأفلام العالمية عن إبداعها بظروفها وحبكاتها وحلولها وشخوصها ؛ فلقد أعادت إلينا الأمثال الحية التي وجب على الجميع الوقوف احترامًا لصبرها وثباتها ، وسنظل نفتخر بكم حتى نرى هدية ربكم لكم ” سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ “. 

يكفيكم أنكم يوم القيامة ستقفون مرفوعي الرأس ؛ فطالما ضحيتم من أجل دين الله ودعوته ،وصبرتم على الأذى في سبيله ، فثقوا في نصر الله وكرمه، ولتكونوا واثقين في حبنا وودنا لكم، ولقد علم الله صدقكم فاصطفاكم للبلاء؛ فاجعلوا محنتكم بقربكم منه أعظم منحة، وثقوا أننا لن نشعر بسعادة إلا وأنتم معنا؛ فما فائدة حياتنا بدونكم؟!،ولذا لانمل من دعائه عل لقاءنا بكم يكون قريبا،فقد اشتاقت المساجد والمآذن إليكم ،فعودتكم بداية عودة الوطن،وفرحتكم غيث يروى صحراء قلوبنا التي اشتاقت لماء الفرح؛ لذا نصبو لرؤيتكم:
والآن نصبو أن يسود بلادنا … نور يلوح سناه للأنظار
نصبو إلى المجد التليد يعيدنا … لقيادة الدنيا بكل فخار
نصبو  للقياكم بدار كرامة … في خير أصحاب وخير جوار  

 
أصحاب الجلالة والفخامة والسمو أحبتنا الأحرار خلف الأسوار :
سلام عليكم في سجون الظالمين ، سلام عليكم إذا فرغت بطونكم أو امتلأت بالدمع عيونكم ، سلام لدعواتكم التي تصعد لقاضي السماء حاملة شكواكم من قضاة الأرض ، سلام لدموعكم في وقت السحر، ولابتهالكم في وقت الفجر ، سلام لدموع كل مظلوم بات باكيًا شوقًا لأبنائه، سلام لكل حر سجنته ذكرياته في سجنه فحوصر بالظلمات” ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ” ، سلام عليكم وأنتم تسمعون أصوات الظالمين الذين يستقبلونكم على باب السجن مهددين حتى تسمعوا صوت الملائكة الذين يستقبلونكم على باب الجنة مبشرين”  سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ” .

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو أهالي المعتقلين الصابرين :

إن التاريخ سيسجل في سجلات الشرف صمودكم وسيكتب في قوائم المصلحين أسماءكم وسيخلد في كتب الأبطال ذكراكم ؛ فلا تستخفوا جهدكم ؛ فوقفتكم خلف ذويكم المعتقلين تهوّن عليهم مصابهم ، وتواسيهم في همهم ، وتضمد من جراح ظلمهم ، وتعطيهم وقودا يكملون به طريق نصرهم ؛ فسلام عليكم أيها المنتصرون ما طالت بكم أيام المحنة ، سلام عليكم وإن طال الوقوف في طابور الزيارات ، سلام على دموعكم التي ملأت بحورًا من الحسرات ، سلام على كل أم احتسبت صبرها في سبيل الله ، سلام على كل زوجة ساندت زوجها طمعا في رضا الله ، واعلموا أن الله ” وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ ” ولن يخيب ظنكم ؛ فطريق النصر قطعتم أصعبه ، وستدخل الأفراح – عما قريب بعون الله- بيوتكم ، وستفوح روائح النصر بشوارعكم ، وستصم تكبيرات النصرأذن كل خائن وحاقد في بلادكم ” وَمَا ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ “. 

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو أحبتنا المعتقلين وأهلهم  :

أنتم فقط من يستحق الاحترام والتقدير،ويلحق بكم كل ثائر مخلص يركز على عدو واحد،فلايأخذ من إخوانه خصوما، فأنتم بصمودكم وثباتكم لكم الفخامة والسمو ، لا تجعلوا هزيمة الأمس تنسيكم نعيم الله المعد لكم غدًا ، وليكن صمودكم وقودا يحرك ثورة المخلصين ، لا يضركم من خذلكم ، لا تهتموا بالخلافات الدائرة ولا المشاحنات الموجودة ؛ فهذه سحابة صيف عما قليل ستنقشع ،قريبا ستلتحم الصفوف ،وتتوحد الجهود، وتلتئم الجراح ؛ لنصنع بسمتكم ونرى فرحتكم ونستعيد وطننا ؛ فنحن لم نخلف عهدنا معكم :
لم نخلف الله عهدًا في مجاهدة … والله لن يخلف الوعد الذي وعدا

 

 فادعو لإخوانكم وأنتم في معسكركم الرباني أن يجتمعوا على محبته ويلتقوا على طاعته ويتعاهدوا على نصرة شريعته وادعوه أن يوثق رابطتهم ويديم ودهم ؛ وما النصر إلا صبر ساعة ،وقد طالت بكم ساعات الانتظار ؛ وقريبا سنسمع –بإذن الله- تكبيراتكم في ساعات الانتصار ” وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ “.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020