شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

دمشق تودع الفتى بخاخ حي القابون

دمشق تودع الفتى بخاخ حي القابون
  استشهد الشاب جميل "بخاخ" حي القابون بدمشق بينما كان يمارس مهمته الثورية في صبغ وبخ عبارات الحرية وعبارات...

 

استشهد الشاب جميل "بخاخ" حي القابون بدمشق بينما كان يمارس مهمته الثورية في صبغ وبخ عبارات الحرية وعبارات إسقاط النظام على جداران حي القابون، حيث جائته رصاصة قاتلة صبيحة يوم الجمعة قبل الماضية 6-7-2012 من قبل يد القتل التابعة لقوات الأمن السوري فأردته شهيدًا وبيده علبة البخ التي كان يرسم بها.

وأفادت شبكة شام الإخبارية أن المخابرات الجوية السورية اعتقلته بتاريخ 22-07-2011 وامتد اعتقاله لمدة 115 يومًا بسبب نشاطه الفعال بعد أن تحروا عنه وعن نشاطاته الإعلامية البارزة، وروى بعد خروجه من المعتقل عن ألوان من أصناف العذاب التي ذاقها في فرع المخابرات الجوية من تعذيب على دولاب عجلة السيارة إلى صعق بالكهرباء هذا طبعًا عدا عن الإهانات والنفسية والتهديدات بالتصفية ومنع الدواء والغذاء.

لم ترهب جميل كل صنوف وألوان العذاب البربرية التي تعرض لها وعاد بعد أن استراح جسمه مره أخرى إلى التظاهر وبقوة أعظم ومن تلك الفترة بدأت مهمته الأساسية التي استشهد على إثرها وهي بخ عبارات الحرية والعدالة وإسقاط نظام الدكتاتوري وفي كل يوم وفي كل ليلة، وكان بذلك مصدر قلق دائم لمخابرات النظام السوري لأنه كان يزين جداران حي القابون بأجمل العبارات.

ولد جميل في حي القابون بالعاصمة دمشق عام 1995 حيث يقطن في منزل من الطراز العربي القديم.

جميل كان يعيل أسرته المكونه 4 أفراد، أم وثلاثة أخوات بنات، وهو يكبرهم جميعهن سنًا حيث توفي والده في عام 2010 وكان على جميل أن يعمل ليلبي حاجات أسرته.

وكغيره من الثوار الأحرار انتفض مطالبًا بالحرية والعدالة والكرامة وشارك في كافة المظاهرات التي خرجت في حي القابون الدمشقي الثائر، وكان يساهم في كتابة اللافتات والعبارات الثورية المنددة بالاستبادد والقهر وسلب أموال البلاد وقد هجر عمله في سبيل العمل مع الثوار ونذر نفسه ووقته وجهده وطاقته بالكامل في سبيل ثورة بلاده ضد الظلم والطغيان.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020