شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التاريخ يعيد نفسه.. هل يمشي ترامب على خطى نيكسون في فضيحة ووترجيت

التاريخ يعيد نفسه.. هل يمشي ترامب على خطى نيكسون في فضيحة ووترجيت
أعلنت قناة "CNN" الأميركية أن البيت الأبيض يبحث إجراءات عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من منصبه، وجاء الخبر نقلًا عن مصادر لـ "CNN" بأن محاميي البيت الأبيض بدأوا البحث عن إجراءات عزل الرئيس من منصبه، كإجراء احترازي في حال

أعلنت قناة “CNN” الأميركية أن البيت الأبيض يبحث إجراءات عزل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من منصبه، وجاء الخبر نقلًا عن مصادر لـ “CNN” بأن محاميّ البيت الأبيض بدأوا البحث عن إجراءات عزل الرئيس من منصبه، كإجراء احترازي في حال احتاج دونالد إلى معارضة محاولة عزله.

وتقول القناة إن “نتائج هذه التباحثات لا تزال غير رسمية؛ حيث أفادت المصادر التي صرحت بذلك للقناة الأميركية بأن البيت الأبيض يجري هذه الإجراءات الاحترازية لعلمه بأن دونالد له حلفاء جمهوريون وفي الكونجرس”.

ترامب على خطى نيكسون:

وتجري وزارة العدل الأميركية تحقيقًا خاصًا بشأن تدخل روسيا في الانتخابات الأميركية التي نتج عنها فوز دونالد ترامب.

وتقع الإدارة الأميركية في دائرة الاتهام بوجود علاقة كبار مسؤولي الحملة الانتخابية لترامب وعلى رأسهم مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين بروسيا، وتعمقت النقاشات الدائرة في واشنطن حول مزاعم تدخل روسيا ودورها، منذ عزل مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي، الذي كان يشرف على تحقيق حول التدخلات الروسية في انتخابات الرئاسة الأمريكية أواخر العام الماضي.

نتيجة بحث الصور عن ترامب في روسيا

 وتقدم عضو الكونجرس الأميركي آلان جرين رسميا بطلب لعزل ترامب بدعوى عرقلته سير العدالة، كما تلقى مدير FBI استدعاء من الكونجرس للإدلاء بشهادته فى قضية التدخلات الروسية التى كان يشرف على تحقيقاتها قبل عزله من منصبه.

وذكرت تقارير أن ترامب سرب معلومات بالغة السرية عن تنظيم الدولة، وتعد هي الأكثر قيمة بشأن المخططات الخارجية للتنظيم المسلح ، إلى الروس أثناء اجتماع في البيت الأبيض.

 ويبدو أن الزيارات والجولات الخارجية وعقد الصفقات، تكون مفر الرؤساء عقب إعلان تورطهم في فضائح كبرى، حيث أن توقيت زيارة ترامب يأتي بنفس توقيت زيارة نيكسون إلى الشرق الأوسط عام 1974 في أوج فضيحة “ووترجيت”، وزيارة الرئيس كلينتون إلى روسيا وبريطانيا وأيرلندا الشمالية عام 1998 خلال فضيحة “مونيكا ليوينسكي”. 

وتستغرق جولة ترامب الخارجية 9 أيام، وتشمل زيارة السعودية وإسرائيل وإيطاليا وبلجيكا وصقلية، وعقد ترامب أمس صفقات مع السعودية، وصفت بـ”التاريخية”.

نتيجة بحث الصور عن ترامب في السعودية

ووقع الجانبان الأميركي والسعودي صفقات بعشرات المليارات من الدولارات، وقالت شركة النفط الوطنية أرامكو السعودية إنها وقعت اتفاقات بقيمة 50 مليار دولار مع شركات أمريكية، وقال وزير الطاقة خالد الفالح إن إجمالي الصفقات مع جميع الشركات يتجاوز 200 مليار دولار وإن العديد منها يستهدف توطين تصنيع منتجات كان يجري استيرادها.

و أعلن مسؤول في البيت الأبيض عن توقيع عقود تسليح للسعودية بقيمة 110 مليارات دولار. وقال المسؤول إن الاتفاق يشمل تجهيزات دفاعية وخدمات عسكرية “تدعم امن السعودية ومنطقة الخليج على مدى الطويل في مواجهة التهديدات الإيرانية”.

وتضم صفقة السلاح شراء السعودية لطائرات وسفن وقنابل موجهة بدقة، ومنظومة رادار متطورة قادرة على إسقاط الصواريخ الباليستية.

نتيجة بحث الصور عن صفقة ترامب في السعودية
 

ووترجيت:

وأعادت تلك الأحداث التي جاءت تزامنا مع إعلان ترامب زيارته لمصر أثناء انعقاد القمة العربية الاسلامية الأميركية، مشهد زيارة الرئيس نيكسون لمصر عقب فضيحة “ووتر جيت”.

“ووترجيت” هي أكبر فضيحة سياسية في تاريخ أميركا، ويعود تاريخها إلى عام 1972، حينما قرر الرئيس ريتشارد نيكسون خوض معركة الانتخابات الرئاسية مرة أخرى أمام منافسه الديموقراطي همفري.

فاز نيسكون بالانتخابات الرئاسية عام 1968 بصعوبة شديدة على منافسه بنسبة 43.5% إلى 42%، ما جعله يرغب في الاستعداد جيدا لمعركة التجديد للرئاسة عام 1972، وقام نيكسون بالتجسس على مكاتب الحزب الديمقراطي المنافس في مبنى ووترجيت.

نتيجة بحث الصور عن نيكسون

ويعود الفضل في اكتشاف أجهزة التنصت إلى أحد حراس مقر “اللجنة الوطنية الديمقراطية”، الذي لفت نظره وجود شريط لاصق في غير موضعه، واتصل الحارس بالشرطة التي أسرعت إلى مجمع ووترجيت الواقع بجوار “مركز جون كنيدي للفنون الأدائية” وفي 17 يونيو 1972 ألقي القبض على خمسة أشخاص في واشنطن بمقر الحزب الديمقراطي وهم ينصبون أجهزة تسجيل مموهة، بعد اكتشاف تسجيل البيت الأبيض 64 مكالمة، فتفجرت أزمة سياسية هائلة وتوجهت أصابع الاتهام إلى الرئيس نيكسون.

ففي عام 1973 أرسل جيمس مكورد ، وهو أحد المدانين  في القضية، رسالة إلى قاضي المحكمة يشير فيها إلى تورط جهات كبرى في القضية ليشمل التحقيق بعد ذلك طاقم البيت الأبيض، ما دفع الرئيس نيكسون في 30 أبريل 1973 إلى إقالة اثنين من كبار مستشاريه بسبب علاقتهما بالقضية، خاصة بعدما أشارت التحقيقات إلى وجود مبالغ مالية بحوزة المدانين تثير الشكوك، وعند تتبع الحسابات المالية وجد أن لها علاقة بمؤسسات ممولة لحملة إعادة انتخاب الرئيس نيكسون.

وحين أراد نيكسون الهروب من تلك الاتهامات ولفت الأنظار عنها، أعلن عن زيارة لمصر والسعودية وسوريا وإسرائيل، للتوصل لحل لوقف إطلاق النار بين مصر وإسرائيل عام 1974.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏حشد‏‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏

وتم الإعداد للزيارة على قدم وساق، وتم تسويقها إعلاميا وعالميا بشكل كبير، باعتبارها أول زيارة رسمية لرئيس أميركي لمصر، وفي صباح يوم وصوله استقبله الرئيس المصري آنذاك أنور السادات، وامتلأت الشوارع وشرفات منازل شارع العروبة، وتم إلقاء الورود عليهما، وأُصدرت الأوامر بإعطاء الموظفين والطلبة أجازة رسمية.

وكان الاستقبال تاريخيا، حتى وصف “نيكسون” الزيارة قائلا:”الشعب حول السيارة لحديقة”، ومن فرط الاستقبال، كتب الشاعر أحمد فؤاد نجم، قصيدته الشهيرة:”شرفت يا نيكسون بابا”

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏دراجة نارية‏ و‏في الهواء الطلق‏‏‏‏

 

وفشلت زيارة نيكسون في تحقيق مساعيها، وعاد إلى أميركا، آملا الهروب من الفضيحة التي لاحقت اسمه، إلا أنه استقال في أغسطس عام 1974 عقب إعلان تورطه بشكل مباشر في قضية التجسس، وتمت محاكمته بسبب الفضيحة، وفي 8 سبتمبر 1974 أصدر الرئيس الأميركي جيرالد فورد عفوا بحقه.

والسؤال الذي يتردد بقوة الآن، هل يلقى ترامب نفس مصير نيكسون؟!



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020