شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

فقيه دستوري: ترامب نفّذ وعده.. وهذا ما جناه الحكام العرب علينا

فقيه دستوري: ترامب نفّذ وعده.. وهذا ما جناه الحكام العرب علينا

علّق الفقيه الدستوري محمد نور فرحات، أستاذ فلسفة القانون وتاريخه، على زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى المملكة وما حصده من نتائجها قائلًا إن “الشعوب وحدها تدفع الثمن غاليًا بنهب ثرواتها؛ حفاظًا على عروش نخل خاوية”.

وبدأ دونالد ترامب أولى جولاته الرئاسية الخارجية أمس السبت بزيارة السعودية، وعقد اليوم الأحد بالمملكة “قمة مع زعماء العالم العربي والإسلامي” بمشاركة قرابة خمسين من قادتها وومثليها، كما عقد قمة مع قادة دول مجلس التعاون الخليجي. 

اقتسام الثروة

وقال الفقيه الدستوري نور فرحات: “تقريبًا نفّذ ترامب وعده باقتسام الثروة مع آل سعود دون أن ينطقوا بكلمة، رغم ما سبق أن قاله عن الإسلام أنه دين مفرز للإرهاب”.

وقال دونالد في مقابلة تلفزيونية أجريت معه في مارس 2016 إنه يعتقد أن “الإسلام يكرهنا”، أي يكره الأميركيين؛ ما رآه محللون “تعبيرات عنصرية وفيها حض على الكراهية”. كما حاول في المقابلة الخلط بين الإسلام والإرهاب وإظهار المسلمين على أنهم جميعًا يؤيدون العنف والإرهاب.

وفي ديسمبر 2015 اقترح فرض حظر على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، إضافة إلى السيطرة على مساجد بها. وفي 11 سبتمبر 2014، قبل توليه الرئاسة الأميركية، كتب دونالد على حسابه بتويتر: “السعودية هي لا شيء، ولكن عبارة عن أفواه متحدثين ومتنمرين وجبناء. لديهم المال ولكن ليست لديهم الجرأة”.

ورغم أن وزارة الخدمة المدنية السعودية كشفت في نهاية مارس الماضي عن طرح 1894 وظيفة مشمولة بسلم رواتب الموظفين العام للسعوديين، قال البيت الأبيض في بيان رسمي سابق إن التعاون الاقتصادي الموسّع بين البلدين (السعودية وأميركا) سيولّد مليون وظيفة أميركية مباشرة، مع وظائف غير مباشرة.

تاجر شرس

وقال الفقيه الدستوري نور فرحات إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب “يقول ما يفعل ويفعل ما يقول، كتاجر شرس يعمل لصالح الاستثمارات والصناعات العسكرية وصناعة الطائرات في بلده التي أتت به إلى مقعده”.

وأوضح أن دونالد “قال في حملته إن السعودية يجب أن تدفع ثمن حمايتنا لها. هو يدرك أنه لولا الحماية الأميركية لعرش العائلة السعودية لطاروا في مهب الريح فوق عش الوقواق”؛ فذهب الأمير سلمان إلى أميركا فور انتخاب دونالد باستثمارات قدرها مائتي مليار دولار، واليوم ذهب إليهم دونالد وحصل على استثمارات أغلبها عسكرية بـ350 مليار دولار.

وفي زيارته، وافق الرئيس الأميركي على وضع برامج ثنائية محددة لمساعدة بلده والسعودية على الاستفادة من الفرص الجديدة الناجمة عن “رؤية السعودية 2030″، ووقّعت المملكة اتفاقيات مع حكومة دونالد بما يزيد على 400 مليون دولار تصب في دعم الاقتصاد الأميركي.

استبدال صراع

وفي أثناء زيارته، قلّد الملك سلمان للرئيس دونالد ترامب “وسام الملك عبد العزيز الذهبي”، وهو أعلى وسام مدني بالمملكة، أثناء اجتماعهما بقصر اليمامة في العاصمة السعودية أمس.

وواصل الفقيه الدستوري نور فرحات تعليقه على الزيارة قائلًا إن الصراع السني الشيعي فيها حلّ محل الصراع العربي الإسرائيلي.

وفي خطابه الذي افتتح به القمة العربية الأميركية اليوم، قال الملك سلمان إن “إيران تُشكّل رأس حربة الإرهاب العالمي” وبلاده “فاض بها الكيل من ممارساتها العدوانية وتدخلاتها”. وقال إن إيران “رفضت مبادرات حُسن الجوار التي قدمتها دولنا بحسن نية، واستبدلت ذلك بالأطماع التوسعية والممارسات الإجرامية، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ضاربة بالقانون الدولي عرض الحائط، ومخالفةً مبادئ حُسن الجوار والعيش المشترك والاحترام المتبادل.

فيما قال دونالد إن بلاده “مستعدة للوقوف إلى جانب الدول الإسلامية؛ لكن لن تسحق العدو نيابة عنهم”، مطالبًا الدول الإسلامية بتحمّل العبء لمكافحة “الإرهاب ومنع وصول جنود الشر إلى أراضيها”. 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020