شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد اتهامات دارفور.. 4 مواقف وقف فيها نظام السيسي ضد السودان

بعد اتهامات دارفور.. 4 مواقف وقف فيها نظام السيسي ضد السودان
لم تكن اتهامات السودان للنظام المصري بدعم المعارضة المسلحة في إقليم دارفور بالسلاح، هو الأول من نوعه، فقد سبق هذا الاتهام اتهامات أخرى من النظام السوداني لنظام السيسي بدعم المعارضة المسلحة في السودان

لم تكن اتهامات السودان للنظام المصري بدعم المعارضة المسلحة في إقليم دارفور بالسلاح، هو الأول من نوعه، فقد سبق هذا الاتهام اتهامات أخرى من النظام السوداني لنظام السيسي بدعم المعارضة المسلحة في السودان، والوقوف أمام رفع العقوبات الدولية المفروضة على السودان.

وفيما يلي أبرز اتهامات النظام السوداني لمصر بدعم المسلحين 

دعم المسلحين في دارفور

أكد مسؤول سوداني رفيع المستوى، أمس الإثنين، أن الجماعات المتمردة، التي نفذت هجومًا في إقليم دارفور، غربي البلاد، السبت الماضي، استخدمت معدات وعتادًا حربيًا مصريًا، حيث أعلن الجيش السوداني، عن دخوله في معارك مسلحة مع قوات “مرتزقة” في دارفور.

جاء هذا على لسان مبعوث رئيس السودان للمفاوضات والتواصل الدبلوماسي بشأن إقليم دارفور، أمين حسن عمر، في مؤتمر صحفي بالخرطوم، أمس الإثنين.

ونقلت وكالة الأناضول، عن “عمر” قوله: “نعرف أن مصر تدعم حليفها في ليبيا اللواء خليفة حفتر كما تدعم دولة جنوب السودان أيضاً بالسلاح”.

ولم يصدر تعليق رسمي عن الجانب المصري بخصوص ما جاء على لسان المسؤول السوداني.

وأشار “عمر”، في المؤتمر الصحفي، إلى أن “القوات المتمردة دخلت من دولتي جنوب السودان وليبيا، وهي تستخدم مركبات ومدرعات مصرية”.

ومضى قائلاً: “مصر تدعم حفتر وهو أمر لا غبار عليه، مع علمها أن المتمردين السودانيين يقاتلون مع حفتر”.

وتابع: “لا نعرف كيف تدعم مصر الحركات المتمردة، لكن المدرعات الحربية التي استخدمت في الهجوم مصرية”.

وقام اليوم الثلاثاء، الرئيس السوداني، عمر البشير، بالتأكيد على ما قاله “عمر”، حيث أعلن عن مصادرة بلاده، لعربات ومدرعات مصرية، اكد أنها كانت بحوزة مسلحين من إقليم دارفور، وذلك في خطابه الذي ألقاه في احتفاليه قدامي المحاربين، بمقر وزارة الدفاع السودانية بالخرطوم، مضيفا أن “القوات المسلحة استلمت على عربات ومدرعات، للأسف مصرية”.

وتابع الرئيس السوداني قائلا: “المصريون، حاربنا معهم منذ 1967، وظللنا نحارب لمدة 20 سنة، ولم يدعمونا بطلقة، والذخائر التي اشتريناها منهم كانت فاسدة”.

دعم جنوب السودان

في 22 فبراير الماضي اتهم الرئيس السوداني عمر البشير، الحكومة المصرية بدعم حكومة دولة جنوب السودان بالأسلحة والذخائر.

وقال في حوار مع عدد من رؤساء تحرير الصحف السودانية المرافقين له في زيارته الحالية للإمارات، إن لدى إدارته معلومات تفيد بأن القاهرة تدعم حكومة جنوب السودان، مشيرا إلى أن الحكومة المصرية لا تقاتل في جنوب السودان لكنها تمد حكومتها بالأسلحة.

وجدد البشير القول إن هناك مؤسسات في مصر تتعامل مع السودان بعدائية، متهما جهات لم يسمّها داخل هذه المؤسسات بأنها تقود هذا الاتجاه.

دعم المعارضة السودانية

وتعليقا على تصريحات الرئيس السوداني، قالت مصادر إعلامية بالسودان، إنها جاءت في سياق تطورات جديدة في العلاقة بين مصر والسودان التي تتسم بالتعقيد.

وأضاف المصدر أن المعلومات لدى الحكومة السودانية تفيد بأن الاستخبارات المصرية تتصرف بطريقة تضرّ بالعلاقات بين البلدين، حيث ثبت أن هذه الاستخبارات وراء استضافة القاهرة شخصيات من المعارضة السودانية التي عرقلت وتعرقل محاولات إنهاء الخلافات في الداخل السوداني.

واعتبر أن من المستجدات التي قد تكون أثارت الرئيس السوداني ليصرح بهذا التصريح للإعلام، معلومات بأن مصر وقفت حجر عثرة وراء تحسين العلاقات بين الخرطوم وواشنطن، وكذلك بين الخرطوم ودول أخرى في العالم.

دعم عقوبات مجلس الأمن

واتهم السودان النظام المصري بالوقوف ضد رفع العقوبات عليها بمجلس الأمن، مطالبا القاهرة بتفسير موقفها “الداعي لإبقاء العقوبات الدولية المفروضة على الخرطوم”، فيما نفت القاهرة “ضمنياً” دعوتها لإبقاء تلك العقوبات.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، عن وزير خارجية بلادها، إبراهيم غندور، قوله إن “السودان طلب رسمياً من مصر تفسيراً للأمر الذي شذّ عن كل مواقف مصر السابقة طوال السنوات الماضية، حيث كان موقفها دائماً الأكثر دعماً للسودان في مجلس الأمن”. 

وتابع: “بالنسبة لنا هذا موقف غريب، ونتمنى ألا يكون انعكاساً لبعض الخلافات الطفيفة بين البلدين”.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020