شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

وقفة صامتة للمصري الديمقراطي أمام العروبة للإفراج عن أعضائه

وقفة صامتة للمصري الديمقراطي أمام العروبة للإفراج عن أعضائه
  نظم المئات من أعضاء الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وقفة صامتة عصر اليوم - الأحد - أمام قصر العروبة؛ لمطالبة...

 

نظم المئات من أعضاء الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي وقفة صامتة عصر اليوم – الأحد – أمام قصر العروبة؛ لمطالبة الرئيس مرسي بالإفراج عن شباب الحزب محمد مسعود – 27 سنة -, وإسلام أيمن – 25 سنة, مقرر لجنة الإعلام بالحزب -, وكريم الكيلاني – 24 سنة مقرر لجنة الشباب – والذين تم اعتقالهم خلال مشاركتهم يوم الخميس الماضي مع حملة «انقذوا الدستور في إطار فعاليات الحملة».

يذكر أن الشرطة العسكرية قامت بإلقاء القبض عليهم بعد انتهاء الوقفة, ووجهت لهم اتهامات عديدة من بينها سب وقذف اللواء حمدي بدين – قائد الشرطة العسكرية, وعضو المجلس العسكري – وإتلاف ممتلكات عامة بالكتابة على الحوائط, وتم حبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق, مطالبين بالإفراج الفوري عنهم, ومهددين بالتصعيد إذا تم تجاهل مطالبهم.

وقام المعتصمون برفع لافتات عديدة مكتوب عليها: «الحرية لإسلام أمين», و«يا إسلام يا أمين إحنا وراك مش ساكتين», و «يا محمد يا مسعود.. الحرية لك هتعود», و«افرجوا عن الأحرار ضباط 8 أبريل والمدانين», و«لا للمحاكمات العسكرية», و«محاكمة عسكرية.. إهانة قانونية».

ومن جانبه، أكد باسم كامل – عضو مجلس الشعب المنحل عن حزب المصري الديمقراطي, والذي كان مشاركهم وقفتهم – أن هناك محاولات ودية بين الحزب والمجلس العسكري للإفراج عن المعتقلين الثلاث, مطالبا الدكتور محمد مرسي – رئيس الجمهورية – بتنفيذ وعده الذي أخذه على نفسه بالإفراج عن المعتقلين السياسيين متسائلا: "إزاي هيفرج عن المعتقلين وهو بيحبس فيهم».

وأضافت لبنى مصطفى محمد – خالة محمد مسعود أحد المعتقلين الثلاث -: إن الشرطة العسكرية هي من قامت بتلفيق التهم لهم, مؤكدة أنهم كانوا يشاركون في حملة هدفها توعية المواطنين بالدستور, مؤكدة أنهم كانوا بعيدا عن بيت حمدي بدين مطالبة الرئيس بالإفراج عنهم.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020