شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أبو سعدة يرفض مطالب الشورى بتعديل اسم القومي لحقوق الإنسان

أبو سعدة يرفض مطالب الشورى بتعديل اسم القومي لحقوق الإنسان
رفض عدد من الحقوقيين معايير اختيار أعضاء "المجلس القومى لحقوق الإنسان" التى وضعتها لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى ووجهوا...

رفض عدد من الحقوقيين معايير اختيار أعضاء "المجلس القومى لحقوق الإنسان" التى وضعتها لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى ووجهوا هجوما عنيفا على نواب حزب الحرية والعدالة بسبب مطالبتهم بضرورة تمثيل البرلمان بعضوين أو ثلاثة فى تشكيل المجلس.

حيث اقترح النواب تغيير مسمى المجلس، من "المجلس القومى لحقوق الإنسان" الى "المجلس المصرى لحقوق الإنسان"، وعللوا ذلك بأن لفظ "قومى" يحمل فى داخله مدلول القوميات، وهو ما يضع بذرة الطائفية.

وأعرب حافظ أبو سعدة عن رفضه لاستبدال المجلس القومي بالوزارة لحقوق الإنسان، مؤكداً أن الوزارة هي جزء من السلطة التنفيذية ولا يمكن أن تكون بديلة عن المجلس، لقيام الأخير بدوره في مراقبة أداء الحكومة وتلقي الشكوى عن الانتهاكات، ومخاطبة الجهات الحكومية لتقديم المعلومات والبيانات، قائلاً: إنه يمكن أن تكون هناك وزارة لحقوق الإنسان قائمة في ظل استمرار عمل المجلس القومي، على أن تكون الوزارة هي الجهة التي تتلقى توصيات المجلس وتتعاون معه من أجل فحص الشكاوى وضمان تعاون الجهات الحكومية معه.
 
وأبدى أبو سعدة مخاوفه من تغيير اسم المجلس الذي يتمتع بسمعة جيدة على المستوى الدولي، فضلاً عن منجزاته على المستوى المحلي بالمطالبة بإلغاء حالة الطوارئ وتضمين تقريره السنوي حالات عن وقائع تعذيب.

وأشار أبو سعدة إلى أن المجلس القومي لا يعارض أن يضم بين عضويته أعضاء مجلس شعب أو شورى لكن شريطة ألا يكون الأعضاء المختارون من الحزب المشكل للحكومة حتى لا يتم الإخلال باستقلالية المجلس .

ورفض الناشط الحقوقى محمد زارع، استبعاد أى مرشح لعضوية المجلس على أساس تورطه فى قضايا فساد سياسى، حتى لا يتم تعيين الأعضاء حسب الأهواء. مشيرا الى أن إثبات قضايا الفساد السياسى يجب أن يكون بناءً على حكم قضائى .



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020