شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

ريال مدريد فى مهمة إيقاف نزيف النقاط .. والسيتزن يسعى للقمة المؤقتة

ريال مدريد فى مهمة إيقاف نزيف النقاط .. والسيتزن يسعى للقمة المؤقتة
   يخيم شبح خسارة النقاط على ريال مدريد المتصدر عندما يستقبل ريال سوسييداد الرابع عشر اليوم ضمن المرحلة 30 من...

 

 يخيم شبح خسارة النقاط على ريال مدريد المتصدر عندما يستقبل ريال سوسييداد الرابع عشر اليوم ضمن المرحلة 30 من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وبعد فترة رائعة له في الدوري الحالي ابتعد فيها عن برشلونة حامل اللقب في الاعوام الثلاثة الماضية بفارق 10 نقاط وخسر مرة واحدة في 22 مباراة (امام برشلونة في ديسمبر الماضي)، تعرض ريال لهفوتين في اخر مباراتين عندما تعادل مع ملقة وفياريال، ليقلص برشلونة الذي فاز في مبارياته الست الاخيرة الى 6 نقاط قبل عشر مراحل على انتهاء الدوري.

لكن مباراة الفريق الملكي الاخيرة على ارض فياريال، التي افتتح فيها البرتغالي كريستيانو رونالدو التسجيل قبل معادلة ماركوس سينا من ضربة حرة في الدقيقة 83، انتهت بطريقة دراماتيكية لفريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو اثر طرد صانع العابه الالماني مسعود اوزيل ومدافعه سيرخيو راموس الاول لاحتجاجه على قرارات الحكم، والثاني لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، كما ان الحكم باراداس روميرو امر بطرد مورينيو الى غرف الملابس في الدقيقة 83.

وبحسب تقرير الحكم بعد المباراة، فإن المدافع البرتغالي بيبي تلقى بدوره بطاقة حمراء بعد انتهاء المباراة لشتمه الحكم في النفق المؤدي الى غرف الملابس.

ورفض ريال المشاركة في المؤتمر الصحافي كما منع لاعبيه من التحدث الى الصحافيين بعد اللقاء احتجاجا على التحكيم الجائر كما نقلت عن مسؤولي النادي شبكة «سيكستا».

ويفتتح برشلونة المرحلة اليوم ايضا عندما يسافر الى مايوركا بعد تحقيق جوهرته الارجنتيني ليونيل ميسي رقما قياسيا جديدا، اذ اصبح افضل هداف في تاريخ ناديه بتفوقه بفارق هدفين (234 هدفا) على الاسطورة سيزار رودريجيز، وذلك بعد ان سجل هدفه الرابع والخمسين هذا الموسم في جميع المسابقات خلال اللقاء الاخير الذي فاز به بطل اوروبا على ضيفه غرناطة 5-3 في الدوري.

وكان مركز برشلونة للتوثيق والدراسات وصحيفة «لافانغارديا» التي تأسست العام 1881، اعلنا عن تصحيح عدد الاهداف التي سجلها سيزار رودريغيز مع النادي الكاتالوني على الصعيد الرسمي بين 1942 و1995 بتقليصه من 235 هدفا الى 232، ما جعل ميسي بحاجة الى هدف وحيد لمعادلة هذا الرقم وقد نجح في ذلك بعدما سجل هدف فريقه الثاني في مباراة غرناطة ثم اضاف الهدفين الثالث والخامس للنادي الكاتالوني وهدفه الرابع والثلاثين في الدوري هذا الموسم، ليتصدر ترتيب الهدافين بفارق هدف عن نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو.

ويحل اليوم ايضا فالنسيا الثالث على خيتافي في ظل الضغوط التي يتعرض لها مدربه اوناي ايمري على رغم مركزه الجيد في الدوري ومستواه اللائق في الدوري الاوروبي.

وكان فالنسيا سقط على ارضه امام ريال سرقسطة متذيل الترتيب 2-1 الاربعاء، ليقلص ليفانتي الرابع الفارق معه الى ثلاث نقاط فقط.

ويلعب غدا ريال سرقسطة مع اتلتيكو مدريد، ليفانتي مع اوساسونا، اسبانيول مع ملقة، اتلتيك بلباو مع سبورتينغ خيخون، رايو فاليكانو مع فياريال، وريال بيتيس مع راسينغ سانتاندر، وبعد غد غرناطة مع اشبيلية.

وكان ملقة اقترب من احتلال احد المراكز المؤهلة الى المسابقات الاوروبية الموسم المقبل بفوزه على رايو فاليكانو 4-2، في حين ابقى اشبيلية نفسه في المنطقة الدافئة اثر فوزه على مضيفه راسينغ سانتاندر 3-صفر في المرحلة 29.
في المباراة الاولى، تقدم رايو فاليكانو بواسطة دييغو كوستا من ركلة جزاء بعد مرور 5 دقائق وادرك المهاجم الفنزويلي سولومون روندون التعادل لملقة (35)، ثم اضاف هدفا رائعا (58). وسجل انزو مارسيكا الهدف الثالث (70).

وقلص فاليكانو الفارق من ركلة جزاء ايضا انبرى لها روبرتو تراشوراس (84)، لكن الاحتياطي الاخر في صفوف ملقة دودا حسم النتيجة نهائيا في مصلحة فريقه بتسجيله الهدف الرابع(86).

على ملعب «ال سردينيرو»، افتتح الدولي خيسوس نافاس التسجيل لاشبيلية (34).

وفي مستهل الشوط الثاني، حصل اشبيلية على ركلة حرة نفذها خوسيه انطونيو رييس وتابعها مانو دو مورال بيمناه في المرمى (52).

ونقصت صفوف راسينغ سانتاندر بطرد السنغالي بابا كولي ديوب (79)، فاستغل اشبيلية الموقف واضاف هدفا ثالثاعبر دو مورال (90+4).

وارتفع رصيد اشبيلية الى 36 نقطة في المركز 11 بفارق الاهداف امام خيتافي، فيما وقف رصيد راسينغ سانتاندر عند 24 نقطة في المركز 18، آخر الهابطين الى الدرجة الثانية.

وحرم ريال بيتيس ضيفه اسبانيول من استعادة المركز الخامس بتعادله معه بهدف روبن كاسترو (79) مقابل هدف للاوروغوياني والتر باندياني (90).

إيطاليا

يعاني ميلان حامل اللقب والمتصدر من نقص هجومي حاد عندما يستقبل روما السادس اليوم في المرحلة 29 من الدوري الايطالي.

ويملك «روسونيري» مهاجمين فقط بلياقة جيدة، نظرا لاصابة طويلة الامد لانطونيو كاسانو، وتوجه البرازيلي الكسندر باتو الى الولايات المتحدة لمحاولة ايجاد حل لاصابة في فخذه، وتعرض مواطنه روبينيو لاصابة في كاحله، كما اصيب المخضرم فيليبو انزاغي في فخذه وسيغيب ثلاثة اسابيع عن الملاعب.

وما زاد الطين بلة خروج النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش بين الشوطين في مواجهة يوفنتوس (2-2) في اياب نصف نهائي الكأس لتكرر اصابته في ظهره.

وقد يريح المدرب ماسيميليانو اليغري هدافه السويدي قبل مواجهة برشلونة المنتظرة الاربعاء المقبل في ذهاب ربع نهائي دوري ابطال اوروبا.

وهذا يعني ان الارجنتيني ماكسي لوبيز الذي سجل هدفا جميلا في مرمى يوفنتوس قد يلعب اساسيا الى جانب اليافع ستيفان الشعراوي.

وعلى رغم النقص الكبير في تشكيلة ميلان، الا انه قد يلقى مساعدة من جاره اللدود انترميلان الذي يحل على يوفنتوس الثاني بفارق اربع نقاط عن ميلان في ختام المرحلة غدا.

وصحيح ان يوفنتوس تخطى عقبة ميلان في الكأس وتأهل الى المباراة النهائية لمواجهة نابولي، الا انه يتخلف عنه بفارق اربع نقاط قبل مواجهته الصعبة مع انتر الذي يريد بدوره تعويض خروجه المذل امام مرسيليا الفرنسي في دوري الابطال.

ويلعب اليوم ايضا باليرمو مع اودينيزي، على ان يلتقي غدا اتالانتا مع بولونيا، تشيزينا مع بارما، كييفو مع سيينا، جنوى مع فيورنتينا، لاتسيو مع كالياري، نابولي مع كاتانيا، ونوفارا مع ليتشي.

إنجلترا

يسعى مانشستر سيتي الى استعادة المركز الاول من جاره مانشستر يونايتد ولو موقتا عندما يحل ضيفا على ستوك سيتي اليوم في المرحلة 30 من بطولة انجلترا، في حين يستضيف «يونايتد» الاثنين المقبل فولهام.

ولن تكون مهمة سيتي سهلة لان ستوك قوي المراس على ملعب «بريتانيا ستاديوم» وانتزع نقاطا من الكبار هذا الموسم.

واجتاز مانشستر سيتي امتحانا صعبا الاربعاء عندما قلب تخلفه امام تشلسي صفر-1 الى فوز 2-1 في الدقائق الـ13 الاخيرة ليقلص الفارق الى نقطة واحدة عن جاره اللدود.

واعتبر مدرب سيتي الايطالي روبرتو مانشيني بان الفوز كان اهم من النقاط الثلاث لانه رفع من معنويات لاعبيه بعد عودتهم في نتيجة المباراة في ظروف صعبة.

واعتبر مانشيني بأن فريقه لن يكون في نزهة ضد ستوك سيتي وقال «نواجه مباراة صعبة، لكن فوزنا على تشلسي سيساعدنا كثيرا خصوصا من الناحية المعنوية لاننا ندخلها بثقة عالية».

وكانت مباراة سيتي وتشلسي شهدت عودة المهاجم الارجنتيني المشاكس كارلوس تيفيز الى الملاعب للمرة الاولى بعد غياب خمسة اشهر بسبب رفضه الامتثال لأوامر مدربه الذي طلب منه التحمية خلال مباراة فريقه ضد بايرن ميونيخ في الدور الاول من مسابقة دوري ابطال اوروبا في سبتمبر الماضي وما تبع ذلك من عقوبات بحق اللاعب وغرامة مالية.

وساهم تيفيز الذي نزل احتياطيا منتصف الشوط الثاني في فوز فريقه عندما قام بتمرير كرة حاسمة باتجاه زميله سمير نصري ليسجل الاخير هدف الفوز قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.

في المقابل، يريد ارسنال تعزيز مركزه الثالث مستغلا لقاء منافسيه المباشرين جاره اللدود في شمال لندن والطرف الاخر في العاصمة الانجليزية تشلسي على ملعب ستامفورد بريدج اليوم ايضا.

ويخوض ارسنال مباراة سهلة نسبيا ضد استون فيلا وقال مدرب الاول الفرنسي ارسين فينجر «نريد مواصلة تقديم العروض الجيدة ويعين علينا الا نعتقد اننا حققنا الاصعب. لا تزال امامنا تسع مباريات ولا مجال للتلاشي».

وتابع «على الارجح ما ينتظرنا هو الاصعب وبالتالي يتعين علينا التركيز والمثابرة والكفاح حتى خط النهاية».

وتبرز مباراة تشلسي وتوتنهام على ملعب ستامفورد بريدج لانها مواجهة بين فريقين يسعيان الى انتزاع بطاقة التأهل الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل.

وكان توتنهام في مأمن عندما تقدم على ارسنال بفارق 11 نقطة قبل اربعة اسابيع لكن خسارته ثلاث مباريات وتعادله في واحدة جعل ارسنال يتقدم عليه بفارق نقطة واحدة.

وستكون الانظار مسلطة ايضا على مباراة بولتون وبلاكبيرن ليس لاسباب رياضية بل صحية ذلك لان بولتون سيخوض اول لقاء له منذ سقوط لاعبه فابريس موامبا مغمى عليه الاحد الماضي ضد توتنهام ولولا مسارعة الاطباء لمعالجته والعناية الالهية لربما كان لقي مصير الكاميروني مارك فيفاتن فو الذي توفي خلال كأس القارات العام 2003.

وكان الاتحاد وافق على تأجيل مباراة بولتون مع استون فيلا الثلاثاء الماضي الى موعد لاحق لان اللاعبين كانوا لا يزالون تحت صدمة اصابة احد زملائهم، علما أن الحكم الدولي هاورد ويب كان اوقف مباراة توتنهام بولتون في كأس انكلترا في الدقيقة 41 والنتيجة تشير الى تعادلهما 1-1 وذلك بعد استشارة لاعبي الفريقين.

ويلتقي اليوم ايضا ليفربول مع ويغان، نوريتش مع ولفرهامبتون، سندرلاند مع كوينز بارك رينجرز، وسوانسي مع ايفرتون، على ان يلعب غدا وست بروميتش البيون مع نيوكاسل.

ألمانيا

يريد بايرن ميونيخ مواصلة محاربته على ثلاث جبهات، عندما يستضيف هانوفر السابع اليوم في مباراة قوية في المرحلة 27 من الدوري الالماني.

ويحتل بايرن، الذي يتألق في صفوفه الثلاثي الهولندي ارين روبن والفرنسي فرانك ريبيري والهداف ماريو غوميز، المركز الثاني في ترتيب الدوري بفارق خمس نقاط عن دورتموند، وتأهل الاربعاء الى نهائي مسابقة الكأس بعد فوزه على ارض بوروسيا مونشنغلادباخ القوي 4-2 بركلات الترجيح بعد تعادلهما صفر-صفر في الوقتين الاصلي والاضافي، ليضرب موعدا مع دورتموند في النهائي المقرر في العاصمة برلين في 12 مايو المقبل.

كما ان الفريق البافاري يواصل مشواره بنجاح في مسابقة دوري ابطال اوروبا حيث سيواجه مرسيليا في ربع النهائي.

وستكون الفرصة متاحة لبايرن ان يقلص الفارق الى نقطتين مع دورتموند حامل اللقب الذي يختتم المرحلة غدا بمواجهة لا تخلو من صعوبة ايضا على ارض كولن.

ويخوض بوروسيا مونشنغلادباخ الثالث (51 نقطة) مواجهة سهلة مع ضيفه هوفنهايم الجريح على ملعب «بوروسيا بارك»، في حين يستقبل شالكه الرابع (50 نقطة) الذي يمر بفترة مميزة باير ليفركوزن الخامس معتمدا على هدافه الهولندي كلاس يان هونتيلاتر الذي ينافس مهاجم بايرن ماريو جوميز على صدارة ترتيب الهدافين.

ويلعب اليوم ايضا فيردر بريمن مع اوجسبورج، فرايبورج مع كايزرسلاوترن، وماينتس مع هرتا برلين، وغدا شتوتجارت مع نورمبرج.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020