شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

انطلاق الحملة العالمية لنصرة الشعب السوري انصر

انطلاق الحملة العالمية لنصرة الشعب السوري انصر
  أعلن الدكتور عبد الفتاح رزق - الأمين العام لنقابة الأطباء والمنسق العام للحملة العالمية لنصرة الشعب السوري...

 

أعلن الدكتور عبد الفتاح رزق – الأمين العام لنقابة الأطباء والمنسق العام للحملة العالمية لنصرة الشعب السوري "انصر" – في مصر عن بدء انطلاق الحملة تحت رعاية اتحاد النقابات المهنية مؤكدا أن النقابات سوف تكون وعاء داعما لهذه الحملة وكما كانت نقابة الأطباء داعمة للمسلمين في البوسنة وفلسطين والعراق ستفتح كل مقراتها لتلقي جميع أشكال الدعم للشعب السوري.
 
وتسائل "رزق" لماذا لا يتم تكوين جيش عربي الآن لوقف هذه المجازر فورا إنقاذا لهؤلاء الشباب والنساء والأطفال وكيف يترك هذا الشعب يذبح تحت أيدي نظام فاسد ومستبد ولا يتحرك أحد لنصرة هذا الشعب.
وقال الدكتور محمود العزب – مبعوث شيخ الأزهر – أن الشعب الذي يقدم كل يوم ضحايا بشكل لم تعرفه المنطقة من قبل ولم تعرفه ثورة من ثورات الربيع العربي لن يتراجع وستظل أقدامه ثابتة، وسيظل دم الشعب السوري يمكث في الأرض نبراسا وشامخا ومصر ستستمر في دعم نضال هذا الشعب.
 
ومن جانبه عول الدكتور بسام الضويحي – منسق الحملة العالمية لنصرة الشعب السوري – على الدور الريادي المصري بقيادة الرئيس محمد مرسي مشيرا إلى أن مصر قائدة العالم العربي والإسلامي ويجب أن تقوم بدورها تجاه الشعب السوري.
وأكد أن المأساة التي يعيشها السوريون مدعومة من جانب إيران وحزب الله، مشددا على أنه آن الأوان لاصطفاف العالم كله خلف الشعب الحر الأبي مطالبا كافة الدول التي تدافع عن حقوق الإنسان بسحب الاعتراف بالنظام السوري الذي يسحق شعبه وأن يتم تقديم رموز هذا النظام إلى محكمة العدل الدولية للقصاص منه.
 
فيما أكد الدكتور عزام التميمي – رئيس قناة الحوار ومدير معهد الفكر السياسي – أن الإعلاميين الشرفاء لن يتوقفوا عن دعم حرية الشعوب العربية ونضالهم ضد الطواغيت مشددا على ألا يكون لهم حسبة سياسية فحق الإنسان واحد في كل مكان وما يحدث الآن في سوريا يندى له الجبين.
 
وطالب بالإعلاميين وخاصة الذين انحرفوا ووقفوا مع النظام ضد الشعب أن يصحوا وينتبهوا مؤكدا أنه لم يبقى إلا ساعات ويسقط النظام السوري كما سقط من قبله نظام مبارك وبن علي والقذافي.
 
فيما طالب الدكتور علاء عيد أمين عام نقابة العلميين وممثل النقابات المهنية في المؤتمر الرئيس بتحريك الجيش المصري لتحرير الشعب السوري من بطش نظام الأسد كما طالب الإعلاميون بأن يعودوا إلى رشدهم ووجه رسالة إلى الحكومات التي تدعم الأسد مؤكدا أن مصالحهم مع الشعوب وألا ينظروا تحت أقدامهم حتى لا تدهسهم الأقدام كما دهست الشعوب الثائرة حكامها.
 
وطالب معاذ عبدالكريم – ناشط سياسي – الرئيس محمد مرسي بطرد السفير السوري ودعم اللاجئين السوريين في مصر بشكل مباشر ماديا ومعنويا ، والتوسع في إنشاء المستشفيات الميدانية على الحدود اللبنانية والتركية.
 
ووجهت عزة الجرف – عضو البرلمان العربي – رسالة إلى مؤسسات المجتمع المدني العالمي التي تحض على كرامة الإنسان وحقوقه متسائلة : "أين أنتم مما يحدث في سوريا وهذا الدم المراق ؟ ألم يحرككم صور الأطفال والنساء يا من تتحدثون عن حقوق الحيوان ؟".
 
وأكدت أن شهر رمضان لن ينتهي إلا والشعب السوري والثورة السورية منتصرة بإذن الله وطالبت المرأة السورية بالصمود قائلة أنها أيقونة الثورة لأنها من تقدم الزوج والابن والأب مؤكدة أنه كلما اشتد ظلام الليل اقترب سطوع شمس الحرية.
 
كما وجهت رسالة إلى أعضاء البرلمان العربي تطالبهم بالضغط على حكوماتهم لتوحيد الجهود الشعبية لدعم جهاد الشعب السوري وأعربت عن أمنيتها بأن تكون الحكومة المصرية الجديدة داعمة للشعب السوري.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020