شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

طهران تسعى للإفراج عن 48 إيرانيًا في دمشق

طهران تسعى للإفراج عن 48 إيرانيًا في دمشق
  بوادر أزمة جديدة لا أحد يعرف من المنتصر في النهاية، إلا أنها وبلا شك تكشف طبيعة الدور الإيراني ويدها الخفية في...

 

بوادر أزمة جديدة لا أحد يعرف من المنتصر في النهاية، إلا أنها وبلا شك تكشف طبيعة الدور الإيراني ويدها الخفية في الأزمة المستمرة منذ 17 شهرا بسوريا والتي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين، إذ أعلنت إيران عن اختطاف 48 من رعاياها في دمشق، وطلبت من تركيا وقطر تأمين خروجا آمنا لهم فيما هدد الجيش السوري الحر بقتل المختطفين الإيرانيين إذا لم تتوقف إيران عن الكذب.

قالت وكالة أنباء الجمهورية الإٍسلامية الإيرانية اليوم الأحد: إن طهران طلبت من تركيا وقطر المساعدة في تأمين الإفراج عن 48 إيرانيا خطفوا في العاصمة السورية دمشق.

ويشار إلى ان السفارة الإيرانية في دمشق ووكالة سانا السورية الرسمية قد أعلنتا أمس أن 48 من الزوار الإيرانيين قد اختطفوا من قبل "جماعات إرهابية مسلحة" عندما كانوا في حافلة تقلهم إلى مطار دمشق بعد زيارتهم لمزار شيعي.

حزب الله

وقالت شبكة سكاي نيوز إن الجيش الحر قال: إن الحافلة التي كانت تقل الإيرانيين كانت قادمة من المطار إلى دمشق بهدف القتال، وأن بينهم 8 عناصر من حزب الله اللبناني" مشيراً إلى أنه "عثر بحوزتهم على أجهزة اتصال متطورة".

وذكرت الوكالة الإيرانية أن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو ونظيره القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني وافقا على المساعدة في السعي من أجل الافراج عن الإيرانيين خلال مكالمتين هاتفيتين منفصلتين مع وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي.

لم تكن المرة الأولى

وهذه هي ليست المرة الأولى التي يختطف فيها إيرانيين من سوريا حيث تقول إيران: إن عددا من الإيرانيين خطفوا في سوريا منذ اندلاع الثورة الشعبية ضد حكم بشار الأسد قبل 17 شهرا وأطلق سراح كثير منهم وجرى تسليمهم إلى السلطات التركية قبل عودتهم إلى إيران.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن خمسة مهندسين إيرانيين كانوا خطفوا في حمص في ديسمبر و أفرج عنهم الشهر الماضي مضيفة أن زوارا شيعة آخرين خطفوا في يناير وفبراير ومعظمهم أطلق سراحه.

السيدة زينب

ويأتي مئات آلاف الإيرانيين إلى سوريا سنويا لزيارة ضريح السيدة زينب ابنة الإمام على بن أبي طالب (16 كيلومترا جنوبي دمشق) والذي يشكل قبلة للزوار الشيعة في دمشق.

ويصل عدد الزوار الإيرانيين الذين يزورون الضريح سنويا إلى 700 ألف, إلا أن هذا العدد قد انخفض مع أحداث الثورة المستمرة في سوريا منذ 17 شهرا إلى 19 ألفا وفق وكالة الأنباء الإيرانية إٍيرنا.

ومن الجدير بالذكر أن سوريا تصف معارضي نظام بشار الأسد بأنهم جماعات إرهابية بينما تتهم إيران تركيا بإمداد هؤلاء بالسلاح.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020