شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

المستوطنون يستخدمون الأطفال لإغتصاب المنازل

المستوطنون يستخدمون الأطفال لإغتصاب المنازل
      قبل ساعات قليلة من إحتفال الفلسطينيون بذكري يوم الأرض الموافق 30 مارس من كل عام...

 

 

 

قبل ساعات قليلة من إحتفال الفلسطينيون بذكري يوم الأرض الموافق 30 مارس من كل عام أستولت مجموعة من المستوطنين المتطرفين عند الساعه الواحدة بعد منتصف الليل، على منزل فلسطيني قرب الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

ويعود المنزل إلى المواطن عمران أبو رجب، ويقع في مكان قريب من الحرم الإبراهيمي، بينما جرى إقتحامه والسيطرة عليه من جانب عشرات المستوطنين اليهود بشكل مفاجئ.

وعبر المستوطنون عن سعادتهم بالإستيلاء على المنزل الذي لا يبعد عدة أمتار عن الحرم الإبراهيمي مشيرين إلى أن ذلك مدعاة فخر وتأكيد على حق اليهود بالعيش في مدينة الخليل التي كانوا فيها منذ 4000 سنة على حد وصف شلومو ليفنغر أحد قادة المستوطنيين المتطرفين جدا بمستوطنات الخليل .

وأشارت المصادر إلى أن عشرات  المستوطنين المغتصبين توافدوا إلى المنزل مصطحبين أطفالهم، وكأنهم ينفذون عملية عسكرية سرية، على حد وصف صحيفة يديعوت أحرنوت، في محاولة لمنع أي تحرك لإخلائهم من المنزل وسط تواجد مكثف لجيش الإحتلال يمنع الفلسطينيين  من الإقتراب للمكان. فيما اعلن الجيش المنطقة منطقة عسكرية مغلقة .

كما ادعى المستوطنون انهم يملكون كافة الأوراق الثبوتية التي تثبت أنهم قاموا بشراء المنزل من أحد الفلسطينيين الذين يعيشون بمدينة الخليل، على حد إدعاءهم .

وبحسب يديعوت فان الجيش الاسرائيلي فتح تحقيقا موسعا في الموضوع حيث يجري تحقيقات مع المستوطنيين والشخص الذي قالوا انه قام ببيع المنزل لهم و أبقى الجيش الإسرائيلي على المنطقة منطقة عسكرية مغلقة .

يديعوت نقلت عن مسؤولين اسرائليين قولهم ان السنوات الاخيرة شهدت محاولات عدة من قبل المستوطنيين الذين ادعوا انهم يشترون منازل فلسطينية ويحاولون السيطرة عليها الا ان التحقيقات اثبتت عدم صحة ادعاءاتهم .

وبالرغم من حديث الشرطة الاسرائيلية هذا فقد قررت قيادة الشرطة والجيش بالخليل الابقاء على تواجد المستوطنيين بالمنزل لحيث انتهاء التحقيقات بشان الملكية.

وتقدم صاحب المنزل بشكوى إلى الجهات المختصة، من أجل التدخل لإخراج المستوطنين من منزله.

من جانبها، زعمت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن المستوطنين إبتاعوا المنزل وفقا للقانون، وأدعت بأنه مهجور، مشيرة إلى أن قوات من الجيش والشرطة حضرت إلى المكان من أجل التدقيق في صحة الإدعاء.

أما عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف "ميخائيل بن آري" فقال : "حان الوقت لعودة اليهود إلى منازلهم التي نهبت في مدينة الخليل"، وطالب بعودة اليهود إلى كافة المنازل التي يملكها اليهود بالمدينة "مدينة الآباء" حسب زعمه.

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020