شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

عيد فطر سعيد يا مصر – محمد منصور

عيد فطر سعيد يا مصر  – محمد منصور
  يأتي عيد الفطر السعيد هذا العام بسعادة وفيره على الشعب المصري ، وذلك لأسباب عديدة : لأول مرة منذ قرون...

 

يأتي عيد الفطر السعيد هذا العام بسعادة وفيره على الشعب المصري ، وذلك لأسباب عديدة :

لأول مرة منذ قرون يستطيع كل مواطن مصري أن يتعبد لله في المسجد الذي يريد ويعتكف في الوقت الذي يريد في جو من الحرية الكاملة والتامة بدون خوف من البصاصين أو المخبرين أو زبانية الأمن.

لأول مرة في تاريخه يصبح لديه رئيساً مدنياً منتخباً ؛ حقق في أيام ما لم يتحقق في دهور ، يتفاعل مع نبض الشارع يعرف احتياجات ومتطلبات الشعب ، سيحقق لمصر نهضة عظيمة نسأل الله أن يحفظه بحفظه ويسدد على طريق الحق خطاه.

لأول مرة في تاريخ الشعب المصري يشعر فيه بالأمان النفسي بعيداً عن مكدرات الحياة والبؤس الشديد إذ بدأ الشعب يتفاءل بالمستقبل ويتطلع إليه بأمل ورجاء بدلاً من الخوف منه وبدأت تندثر مقولة " إللي نعرفه أحسن من إللي منعرفوش"

لأول مرة في تاريخ الشعب المصري يشاهد بأم عينيه ظالميه وهم قابعون في السجون وعلى رأسهم فرعون هذا الزمان وعصابته بلا حول لهم ولا قوة لتتأكد حقيقة أن عين الله لا تنام وأن لكل ظالم نهاية "وليزداد الذين آمنوا إيمانا ".

لأول مرة في تاريخ شعب مصر ومنذ زمن بعيد نرى إحساساً وشعوراً يكتنف الجميع بأننا استرددنا كرامتنا وعافيتنا الإنسانية التي غابت عنا آف السنين وبدأ يشعر كل منا أن لصوته قيمة ولوجوده في الحياة أهمية فلم يعد الإنسان المصري مجرد ورقة ميلاد أو وفاة بل تجاوز ذلك ليسترد حقه في الحياة ويشعر بأنه صاحب هذه الأرض وهو من يقرر وحده وليس غيره من يحكمه ومن يدبر شؤونه.

لأول مرة في التاريخ يحكم الشعب نفسه بنفسه ولم يعد كلاءً مباحاً أو يتولى الوصاية عليه طفلاً يمص أصابعه لأنه وريث الحكم أو يُرسل إليه بحاكم مخبول من أقاصي الأرض يتولى جمع الخراج ويأكل الشعب ورق الشجر ، أو يأتيه حاكم مغتصب يذيقه الأمرين .

هذا العيد هو أول عيد سعيد كامل متكامل يمر على الشعب المصري ، عيد عودة الكرامة له ورغم بعض المشاكل الأمنية والاقتصادية فهي هينة إذا ما قورنت باسترداد الكرامة الإنسانية التي هي أغلى ما يمتلكه إنسان حر على وجه الأرض " ولقد كرمنا بني آدم" ، فأغلى ما يمتلكه إنسان يعيش في الحياة هو كرامته التي إن ضاعت أو انتهكت انتشر على إثرها الجهل واللامبالاه والتخلف واحتلت الأرض وانتشر الاستبداد وانتشى الفاسدين وتأله الحكام .

ينتظر مصر في الأيام القادمة طفرة اقتصادية وثقافية وعلمية لم تشهدها دولة من دول العالم في السابق أبداً ، وسيكون لهذه البلاد شأناً أي شأن ، فشعب مصر وضع قدمه على أول سلم إعمار الأرض وسيكون التمكين قريباً له قال تعالى : " ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين ونمكن لهم في الأرض ونري فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون" هذه الآية من القرآن الكريم متجددة الدلالة والمعني ، فمع تسليمنا بأن ثورة 25 يناير هي ثورة صنعها الله سبحانه وتعالى وتسير بإذنه وتتخطى العقبات بإرادته وتحقق الثورة كل يوم نجاح يتلوه نجاح ؛ فإن التمكين في الأرض قادم لا محالة ، وتطور مصر ما هو إلا مرور وقت فقط وعد سنوات قليلة على أصابع العيد .

عجلة النهضة والبناء دارت في مصر ورؤوس الأموال بدأت تدخل مصر وتخرج من خزائن المصريين ، فالاستقرار السياسي الذي نلحظه خاصة بعد انتهاء حقبة الاستبداد والحكم الجبري المتمثل في حكم الجنرالات والعسكر سيؤثث لقاعدة نهضوية كبيرة تحقق بها مصر من خلالها تقدماً سيلحظه القاصي قبل الداني.

هذا ليس رجماً بالغيب ولكنه حقيقة الحياة المبنية على الأسباب والمسببات ، والمتابع لحركة النهضة في تاريخ الشعوب لن يدهشه التقدم الذي ستشهده مصر قريباً بإذن الله.

عيد سعيد وفطر مبارك لشعب أراد الله له التمكين ولأرض شرفت بأن كرمها الله وذكرها بالأسم في القرآن الكريم ، وتحية لشهداءنا الأبرار فبدماءهم وبكرامتهم عند الله يتحقق لنا الآن هذا التمكين .. عيد فطر سعيد وتقبل الله الطاعات.

 

محمد منصور

16-8-2012م



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020