شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

أفتتاح “الزيتونة” منارة شمال أفريقيا

أفتتاح “الزيتونة” منارة شمال أفريقيا
أنهى حكم قضائي إغلاق مسجد الزيتونة والذي استمر في حكم الرئيسين العلمانين السابقين لتونس الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن...

أنهى حكم قضائي إغلاق مسجد الزيتونة والذي استمر في حكم الرئيسين العلمانين السابقين لتونس الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي. 

و أُعلن في العاصمة تونس عن إعادة فتح التسجيل للتدريس بجامع الزيتونة أحد أبرز منارات الدين الاسلامي في شمال أفريقيا في السابق وذلك بعد إغلاق استمرلعقود لمواجهة التيارات السلفية في عهد النظام البائد.
 
ومنذ اندلاع الثورة في 14 يناير برزت جماعات سلفية دعت إلى إقامة الدولة الإسلامية وهاجمت دور سينما ومثقفين قبل أن تشهد تونس مواجهة نادرة بين قوات الامن وعناصر سلفيين قتل خلالها عنصرين.
 
ووسط حضور أهالي مدينة العتيقة تم فتح الأقفال الموضوعة على أبواب الهيئة العلمية للجامع.
 
ويعتبر جامع الزيتونة بتونس ثاني المساجد التي تم تأسيسها في بلاد المغرب العربي عقب الفتح الإسلامي، و أسسه قائد الفتح الإسلامي في أفريقيا حسان بن النعمان عام 79 هجرية.
 
وجامع الزيتونة أول جامعة في العالم الإسلامي بدأت دروسها قبل 1300 سنة، ولم يكن المعمار وجماليته الاستثناء الوحيد الذي تمتّع به جامع الزيتونة، بل شكّل دوره الحضاري والعلمي الريادة في العالم العربي والإسلامي إذ اتخذ مفهوم الجامعة الإسلامية منذ تأسيسه، وتثبيت مكانته كمركز للتدريس وقد لعب الجامع دوراً مهماً في نشر الثقافة العربية الإسلامية في بلاد المغرب.
 
ومن أبرز رموز الزيتونة الشيخ الطاهر بن عاشور والطاهر الحداد وعبد الرحمن ابن خلدون.
 
وفي أول أيام التسجيل بجامعة الزيتونة تدفق عشرات الشبان والفتيات للفوز بمقاعد في جامع الزيتونة الذي سيتم خلاله اعتماد عديد من المواد مثل العقيدة والأخلاق والمنطق والسيرة النبوية.
 
وجدير بالذكر أن جمعية أحباء جامع الزيتونة هي التي رفعت الدعوى القضائية لإعادة التدريس بالزيتونة.
 


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020