شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

التمويل الاسلامي في اجتماعات محافظي البنك الاسلامي للتنيمه بالخرطوم

التمويل الاسلامي في اجتماعات محافظي البنك الاسلامي للتنيمه بالخرطوم
  بدأت اليوم "الثلاثاء" الاجتماعات السنوية لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية في دورته السابعة والثلاثين...

 

بدأت اليوم "الثلاثاء" الاجتماعات السنوية لمجلس محافظي البنك الإسلامي للتنمية في دورته السابعة والثلاثين بمشاركة 56 دولة ممثلة في وزراء ماليتها ومحافظي مصارفها المركزية والمنعقدة في الخرطوم.
وأشاد الرئيس السوداني ببداية المؤتمر بدور التمويل الاسلامي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لشعوب الدول الاسلامية، وقال إن التحدي أمام هذه الدول هو تحقيق التنمية الراشدة المتوازنة والمستقلة، وايجاد حلول تتجاوز بها السياسات التي تقدمها أو تفرضها بعض المنظمات الدولية لترهن بها مستقبل الدول الاسلامية إن لم تكن تخرب اقتصادياتها الراهنة كليا.
وأضاف  "إن الطامعين في ثروات البلاد الاسلامية يتجاهلون عن قصد أن العالم الاسلامي كتلة حضارية وجغرافية وسياسية واحدة" ،
وأشار الى أن تكتل هذه الدول – اذا ما توافرت الارادة السياسية – سيحسن توظيف ما تمتلكه من موارد وامكانيات وأن تكون قوة عالمية اقتصادية رائدة ومؤثرة.وأوضح أن العالم الاسلامي ذاخر بثرواته المائية والزراعية والتعدينية والبترولية ، كما يمتلك عمقا تاريخيا وتعددية عرقية وثقافية غنية، ويمتلك أيضا فاعلية اجتماعية تؤهل الدول الاسلامية للنهوض في الصدارة.
وأشار البشير الى خسارة البلدان العربيه ما يفوق 5ر2 تريليون دولار في فترة وجيزة جراء الازمة المالية العالمية، قائلا إن ما خسرته البلدان العربية جراء هذه الازمة من أموال كان يمكن بها اقامة مشاريع ضخمة تسهم في مضاعفة التبادل التجاري بين هذه البلدان وزيادة النمو فيها ومحو البطالة.
ودعا  إلى الاستفادة من الدروس التي أفرزتها هذه الأزمة وإعادة توزيع الاستثمار في مناطق استثمارية جاذبة جديدة تتيح عوائد جيدة ومجزية تركز على الاستثمار في القطاعات الحقيقية بديلا عن الأطر الافتراضية التي كانت سمة الاستثمار في الغرب.
وأكد أن الامن الغذائي للشعوب الاسلامية جزء لا يتجزأ من منظومة الامن القومي للدول الاسلامية موضحا "أن أمة تعتمد في غذائها وكسائها على الاستيراد من وراء البحار، لا يمكن أن تمتلك قرارها".
ودعا البشير الى أن تكون أعلى الاولويات التركيز على الاكتفاء الذاتي من داخل منظومة الدول الاسلامية، مضيفا "أن السودان يطرح نفسه درعا واقيا لاسقلال قرار الدول الاسلامية بالاستثمار فيه " مشيرا الى الاجراءات التي اتخذتها بلاده لجذب الاستثمارات العربية والاسلامية.
من جهته، أكد محمد ممادا سامبو نائب رئيس نيجيريا التزام بلاده التام بارساء  ودعم الشراكة الإستراتيجية مع البنك الاسلامى للتنمية وكافة الشركاء لتوفير التمويل لمشروعات الدول الاعضاء .
وأعرب في كلمة له في افتتاح اجتماعات البنك الاسلامى للتنمية، عن تقديره  للنجاحات التي حققها البنك رغم الازمة المالية العالمية وقدرته على تمويل المشروعات التى تساهم فى ازالة الفقر وتحقيق التنمية وتحسين اقتصاديات الدول الاعضاء.
وأضاف أن البنك ساهم فى تقوية القطاعات الهشة فى دول جنوب الصحراء ودعم المبادرات التنموية فى افريقيا ، مشيرا الى أن حكمة ادارة البنك وضعت كل الجهود والمبادرات فى اطارها الصحيح وانعكس نجاحا على كل المستويات .
ومن ناحية أخرى ، أعرب رئيس مجموعة البنك الاسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي ، عن دعم البنك لاقتراح اقامة مشروع "المثلث الذهبي" للتكامل بين مصر والسودان وليبيا ، ودعا الى ضرورة أن يقترن التواصل الجغرافي في ساحة الاندماج الجديدة ويمتد ويستمر باكمال الطريق من طرابلس وتونس والجزائر وارباط حتى لا جوس ، لتعود الصحراء الكبرى همزة وصل لا فصل بين شمال أفريقيا وغربها .
وأشار محمد علي في كلمته بالجلسة الافتتاحية لاجتماعات مجلس محافظي البنك الاسلامي الى أن المستوى السنوي لتمويل البنك ناهز 8 مليارات دولار في العام الماضي ، وقارب الحجم التراكمي للتمويل منذ انشاء البنك الى الان 80 مليار دولار .
وأوضح أن نصيب السودان من هذا التمويل بلغ مليارا و 400 مليون دولار في مجالات حيوية منها المياه والطاقة والتعليم والزراعة ، وذلك اضافة الى مليار و 100 مليون دولار من ضمانات الاستثمار وائتمان الصادرات ، وأكد التزام البنك بقواعد الصيرفة الاسلامية

وكالات



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020