شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

موقف مشرف للعرب ضد محاولات “أديداس” لتهويد القدس

موقف مشرف للعرب ضد محاولات “أديداس” لتهويد القدس
في صفعة قوية للعجرفة والتغطرس الإسرائيلي قرر مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب مقاطعة شركة أديداس للأدوات الرياضية لرعايتها...

في صفعة قوية للعجرفة والتغطرس الإسرائيلي قرر مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب مقاطعة شركة أديداس للأدوات الرياضية لرعايتها ماراثون إسرائيلي في القدس الشرقية.

وكانت بلدية القدس قد نظمت ماراثوناً دوليّاً في القدس الشرقية للسنة الثانية منتصف مارس الماضي بمشاركة العشرات من مختلف الدول وبرعاية شركة أديداس العالمية المتخصصة في صناعة الأدوات الرياضية، بالإضافة لعدد من الشركات الإسرائيلية، تسعى من خلاله لتهويد القدس عاصمة الدولة الفلسطينية من الناحية الرياضية؛ حيث أقيم الجزء الأكبر من السباق في القدس الغربية، إلا أنه يمر بأجزاء من القدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل في يونيو 1967 وضمتها فيما بعد.
 
ومع أن المجتمع الدولي لا يعترف بضم القدس الشرقية ويعتبرها منطقة محتلة، دعا نشطاء ومجالس بلدية إلى المقاطعة الثقافية والاقتصادية لإسرائيل وشركة أديداس للمعدات الرياضية لإجبارها على سحب دعمها لماراثون القدس كونه يمر بالجزء الشرقي الفلسطيني من المدينة.
 
من جانبه، أوضح رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب اليوم الأربعاء" أن قرار المقاطعة اتخذ خلال اجتماع المجلس الخامس والثلاثين الذي عقد في محافظة جدة بالسعودية واختتم أعماله اليوم".
 
وأكد أن مدينة القدس ستبقى عربية إسلامية مسيحية، وأي جهة تدعم الاحتلال الإسرائيلي في هذه المدينة سيتم مقاطعتها من جميع العرب.
 
وأضاف "هذا القرار العربي جاء بناءً على طلب تقدمت به فلسطين، وهو رسالة عربية شديدة اللهجة لمن يعتقد أنه يستطيع دعم الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس"مؤكداً أنها رسالة للعالم أيضاً بأن القدس ما زالت على رأس أولويات العرب والمسلمين والمسيحيين.
 
وتابع الرجوب قائلاً: "الرسالة الأهم في هذا القرار هي رسالة إلى المؤسسات الاقتصادية الدولية التي عليها أن تحترم قرارات الشرعية الدولية، وأن لا تتعامل مع سياسة القوة والاحتلال وفرض الأمر الواقع في حرمان المسلمين والمسيحيين من زيارة مقدساتهم، فإن هذا الماراثون كان استفزازيّاً لكل العرب، وبالتالي فهم أخذوا القرار المناسب للرد عليه".
فى ذات الصدد، بدأت المؤسسات الفلسطينية في جمع توقيعات الرياضيين الفلسطينيين والعرب عبر الموقع الاجتماعي الشهير "فيس بوك" من أجل سحب شركة "أديداس" لسحب رعايتها المالية للماراثون، والمطالبة بتغيير مساره حال الإصرار على إقامته.
 
رد قاسي من العدو الصهيوني
 
وجاء رد العدو الصهيوني على تلك المقاطعة في موقع "سبورت فايف" الإسرائيلي، الذي ذكر أن اتحاد كرة القدم الإسرائيلي وزع بياناً على الأندية المحلية التي تضم لاعبين إسرائيليين من أصل مصري، يفيد بمنع هؤلاء اللاعبين من تمثيل المنتخب المصري في أي مباريات ودية أو رسمية، رغم أنهم يحملون جواز سفر مصري.
وقال الموقع الإسرائيلي أن أول الأندية التي تلقت خطاباً رسمياً من الاتحاد الإسرائيلي، هو نادي "هبوعل تل أبيب" الذي يلعب فيه المصري محمود عباس الذي يحتل المرتبة الثالثة في جدول الدوري.
 
كما تلقى نادي مكابي هرتسيليا خطاباً من الاتحاد بعدم مشاركة اللاعب المصري جورج أمسيس في أي مباراة ودية أو رسمية للمنتخب المصري، بعدما ناقش البرلمان المصري مسألة اللاعبين المصريين الذين يلعبون لصالح الأندية الإسرائيلية.
 
وفى أول رد فعل منه على القرار، قال محمود عباس لاعب "هبوعل تل أبيب": "لا شأن لي بمصر، فأنا أعيش في إسرائيل وأحمل الجنسية الإسرائيلية".
 
وتؤكد إسرائيل التي تعتبر القدس عاصمتها "الأبدية والموحدة" أن الأحياء الاستيطانية هي جزء مهم من أرضها، بينما يريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.


X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020