شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو.. داعية تركستاني: الإعدام ينتظر بعض طلبة الأزهر من «الإيغور»

حذر محمود محمد الداعية الإسلامي التركستاني من تداعيات تسليم السلطات المصرية للطلبة الإيغور إلى الصين، مؤكدًا أن بعضهم سوف يُعدم.

وقال محمود محمد، أحد الإيغور الفارين من مصر، عقب الملاحقات الأمنية لهم، في حديثه للجزيرة، إن المسلمين في تركستان متدينون، وإن علاقة الإقليم بالصين علاقة المظلوم بالظالم، مشيرًا إلى أن كثيرين لا يعلمون شيئًا عن الاضطهاد الذي يتعرضون له بسبب التعتيم الإعلامي.

وأوضح «محمد»، أن المسلمين في تركستان لهم مساهمات كبيرة في حضارة الإسلام ولهم لغة خاصة أقرب للغة التركية، لافتًا إلى أن النطق بكلمة «تركستان» تعتبر جريمة، لأن الصينيين أطلقوا عليها اسم “شنجيانغ” وتعني المستعمرة الجديدة حتى تُنسي الأجيال الجديدة اسم تركستان الشرقية.

واستطرد الداعية، أن طلبة الإيغور، بدأوا دراستهم في الأزهر عام 1983، بأربعة طلاب فقط، ورفضت السفارة في هذا الوقت تسليم خطابات دراستهم للأزهر تعنتًا منها، ولكن «شيخ الأزهر» حينها، الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، سمح لهم بالدراسة في الأزهر دون خطاب من السفارة.

وكانت قوات الأمن المصرية قد اعتقلت عشرات الطلاب من إقليم تركستان الشرقية بالصين، والمنتمين إلى أقلية الأيغور ممن يدرسون بجامعة الأزهر.
وقالت منظمة الشهاب لحقوق الإنسان المصرية، في بيان لها إن عدد الطلاب التركستانيين المقيدين بجامعة الأزهر بشكل عام يتجاوز 300 طالب، اعتقل الأمن منهم 100 طالب، وسط تخوفات من تسليمهم إلى الصين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020