شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد تطبيق المنظومة الجديدة.. طوابير وشكاوى ورغيف «مسخوط»

بدأت آثار منظومة الخبز الجديدة تنعكس على الشارع المصري، فمنذ أمس بدأت تظهر طوابير الخبز في المحافظات، وسط موجة غضب من قبل المواطنين، الذين اشتكوا من قلة جودة الرغيف، وصغر حجمة، فيما هاجم أصحاب المخابز المنظومة الجديدة معتبريها غير مجدية.

طوابير في المحافظات

وفي ظل رفض أصحاب المخابز المنظومة الجديدة، وضعف الإنتاج، شهدت عدد من المحافظات انتشار الطوابير والمشاجرات وإغلاق المخابز رفضا للمنظومة.

ففي كفر الشيخ، عادت طوابير المواطنين أمام المخابز والمشاجرات عقب تطبيق المنظومة، كما أغلق العديد من المخابز أبوابها، وبعضها عمل لساعات محدودة لعدم حصولها على حصتها أو نقصانها وعدم كفايتها، وإلزام أصحاب المخابز بسداد مبلغ ضخم كتأمين مسبق، وفقا لصحيفة المصري اليوم، المقربة من النظام، والتي رصدت عودة طوابير الخبز.

 

وزن الرغيف

وشهد وزن الرغيف انخفاضا ملحوظا، حيث أوقفت بعض المخابز إنتاج الرغيف بـ5 قروش وأصبح سعره 10 قروش، ويحسب الرغيف في الدعم برغيفين.

ووصل وزن الرغيف إلى ٤٨ جرامًا، فيما حددت وزارة التموين ١١٠ جرامات كوزن رسمي، وبلغ سعر رغيف الخبز السياحى الفاخر ١٢٥ قرشا، ويزن ١٠٦ جرامات، بمناطق مصر القديمة والسيدة زينب وعابدين والجيزة.

وشكا عدد من المواطنين، بعد تطبيق منظومة الخبز الجديدة التي تتضمن تحرير سعر رغيف القمح والدقيق لأصحاب المطاحن والمخابز، من عدم التزام أصحاب المخابز البلدية المدعمة بوزن الرغيف، وسوء جودته، علاوة على استغلال أصحاب المخابز السياحية برفع سعر الخبز ليصل إلى ١.٢٥ جنيه، والذي كان يباع العام الماضي بـ50 قرشًا فقط.

 

شكاوى أصحاب المخابز

وأعرب عدد كبير من أصحاب المخابز عن غضبهم من تطبيق المنظومة الجديدة، وأكدوا أنها ظالمة، مما دفعهم لإغلاق المخابز في وجه المواطنيين. وفي المنيا، قرر المحافظ اللواء عصام البديوي نقل أعمال مكتبه إلى مديرية التموين بالمحافظة لمتابعة تطبيق المنظومة.

حسام عبد الفتاح، صاحب مخبز الكائن بمنطقة بولاق أبو العلا، وصف المنظومة الجديدة بأنها «موت وخراب ديار»، حيث أكد في تصريحات نقلتها «بوابة الأهرام» أن تكلفة رغيف الخبز التي تم الاتفاق عليها تسبب أضرارًا لصاحب المخبز، فهي منخفضة مقارنة بزيادة سعر الجاز، والعمالة، ووجود هالك، إضافة إلى تأخر مستحقات أصحاب المخابز ونقص كمية الدقيق ما بين 3 إلى 5 كيلو لكل 50 كيلو.

وقال أحد أصحاب المخابز بمنطقة السيدة زينب: «لا أدري كيفية سير العمل داخل المنظومة الجديدة، وأجور العاملين زادت الضعف، وهي في زيادة مستمرة، بسبب رفع الأسعار، ولا توجد أي ميزة لنا كأصحاب مخابز للعمل بهذه المنظومة الجديدة».

ووصف آخر المنظومة الجديدة بـ«منظومة الظلم والخراب، التي لا يصلح العمل بها من أي جهة».

منع بيع الخبز الحر

وأوضح محمد كمال أحمد، رئيس شعبة المخابز بأسيوط، أن وزير التموين أشار بمنع بيع الخبز الحر نهائياً، لافتا إلى أن هذا لا يعطي لصاحب المخبز حقه، خاصةً أن هناك كميات من الخبز تظل موجودة في نهاية التشغيل، ولم يتم بيعها طبقاً للماكينة، ففي هذه الحالة كيف يقوم صاحب المخبز بالتصرف في الكمية المتبقية، وفي نفس الوقت توفير رصيد بالماكينة، وأشار في تصريحات تلفزيونية، إلى أن الشعبة ملتزمة بكافة القرارات التي تم اتخاذها من قبل أصحاب المخابز.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020