شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بالفيديو – “أبوالفتوح”: أنا مصري، وأكثر شيء أعتز به بعد ديني هو جنسيتي

بالفيديو – “أبوالفتوح”: أنا مصري، وأكثر شيء أعتز به بعد ديني هو جنسيتي
عقد اليوم الدكتور/ عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أولى مؤتمرات جولته الانتخابية...

عقد اليوم الدكتور/ عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية أولى مؤتمرات جولته الانتخابية اليوم بمحافظة الشرقية في مدينة ههيا وسط حضور جماهيري كبير.

وعن سبب إصرار أبو الفتوح على عقد أول مؤتمر له اليوم في مدينة ههيا قال: "إن مركز ههيا كان أول مركز يعمل به كطبيب بعد أن غضب عليه الرئيس السادات؛ حيث كان قد صدر قرار بتعيينه معيدًا في القصر العيني بعد حصوله على بكالوريوس الطب بتقدير: جيد جدا مع مرتبة الشرف، إلا أنه فوجئ بقرار سياسي من السادات يمنعه من استلام عمله كمعيد في القصر العيني، وجاء ليعمل في قرية الزرزمون مركز ههيا.

وقد اعتبر أبو الفتوح أن الشعب المصري يمر الآن بمرحلة خطيرة من مراحل الثورة، وقال: "هناك محاولات ومؤامرات على انتخاب رئيس الجمهورية لأنه معلوم أن السلطة التنفيذية التي يمثلها رئيس الجمهورية هي أخطر السلطات الثلاث؛ لأنها هي التي تستطيع أن تحول السلطة القضائية إلى لا شيء.

وأضاف قائلا: "مسئولية الشعب في هذه المرحلة كبيرة تكمن في منع شراء إرادة المصريين؛ خاصة الفقراء لصالح رموز النظام القديم".

وقال أبو الفتوح: "أقل ما فعلوه هؤلاء – في إشارة إلى مرشحي الرئاسة من رموز النظام السابق – أنهم سكتوا عن الحق، والساكت عن الحق شيطان أخرس، ونحن لا نريد أن يحكمنا شيطان أخرس؛ لذلك نحتاج إلى جهد لمواجهة شراء أصوات البسطاء, كما حذر أبو الفتوح أيضا من محاولة تفتيت أصوات الناخبين، وقال: "كل يوم يطلعلنا مرشح جديد والهدف تفتيت أصوات المرشحين الوطنيين؛ لأن ذلك يصب في الآخر في نجاح واحد من الفلول".

وعن كيفية مواجهة مشكلة تفتيت وشراء الأصوات قال أبو الفتوح: "يجب علينا العمل من الآن على توعية الناس بضرورة الذهاب إلى صناديق الانتخابات واختيار من هم مقتنعون أن عنده القدرة على الحفاظ على مصالح الوطن من حيث تاريخهم وخبراتهم وعطاؤهم.

وعما أشيع مؤخرا عن أن الدكتور/ عبد المنعم أبو الفتوح، يحمل الجنسية القطرية، قال أبو الفتوح ردا على سؤال أحد الحاضرين بهذا الشأن قائلا: "كانت هناك تعليمات من الرئيس السابق حسني مبارك لكل دول العالم بعدم منحي تأشيرة الدخول إلى بلادهم، وليست الجنسية. حتى عندما كنت ممثل اتحاد الطب الأفريقي, وأمين عام اتحاد الأطباء العرب لم أكن أحصل على تاشيرة دخول لأي دولة إلا بعد عناء طويل ولم يسبق لي أن فكرت في أن أترك مصر أبدا ولا أعتز بعد ديني وشريعتي بغير الجنسية المصرية.

 واعتبر أبو الفتوح أن انتشار مثل هذه الإشاعات حول مرشحي الرئاسة يعتبر جزء من المؤامرة على الانتخابات الرئاسية من أطراف خارجية تعمل ضد مصلحة مصر.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020