شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

بعد حصولهم على شواطئ وأراضٍ بأسعار رمزية.. سعوديون يعتزمون ضخ اسثمارات بملياري دولار في مصر

كشفت وزارة الاستثمار والتعاون الدولي اليوم الأحد في بيان لها عن اعتزام مستثمرين سعوديين ضخ 2,1 مليار دولار في مصر لتوسيع استثماراتهم؛ لتشمل فنادق وقرى سياحية في شرم الشيخ والغردقة، وخط إنتاج للأسمنت، إضافة إلى مشروعات تطوير عقاري.

وفي لقاء مع وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر في القاهرة، قال رجل الأعمال عبدالرحمن الشربتلي إنّ «الاستثمارات الحالية لمجموعته بالشراكة مع الشبكشي (في مصر) تصل إلى نحو ثلاثة مليارات دولار».

أراض بعشرة دولارات للمتر!

وفي فبراير الماضي، اتفقت الهيئة العامة للتنمية السياحية مع المستثمر السعودي عبدالرحمن الشربتلي على استئناف الأعمال الإنشائية في مشروع سياحي بمنطقة نبق جنوب سيناء، مقابل أن يحصل على شاطئ فيها بحق الانتفاع على خليج العقبة لمدة 25 عامًا، بطول كيلومتر وبعمق مائتي متر، وفق مصادر في وزارة السياحة.

وحصل عبدالرحمن الشربتلي على الأراضي في «نبق» بسعر عشرة دولارات للمتر الواحد لإقامة منتجع سياحي على مساحة 7.5 ملايين متر مربع.

وعود الوليد بن طلال

واللافت أن تصريحات الشربتلي جاءت بعد أقل من شهر من قول وزيرة التعاون الدولي سحر نصر إنها تلقت وعودًا من رجل الأعمال السعودي الآخر الوليد بن طلال بضخ 800 مليون دولار لتوسيع منتجع «فور سيزونز» بمدينة شرم الشيخ، مشاركًا مجموعة طلعت مصطفى القابضة.

وقالت إن استثمارات الوليد ستشمل أيضًا إنشاء فندقين جديدين في مدينة العلمين على ساحل البحر الأبيض المتوسط، ومجمع مدينتي السكني شرق القاهرة.

ويمتلك الملياردير السعودي الوليد بن طلال نحو 40 فندقًا ومنتجعًا في مصر، إضافة إلى 18 فندقًا آخر قيد الإنشاء.

دعم سعودي

وفي مايو الماضي، التقت الوزيرة سحر نصر بكبار المستثمرين السعوديين في جدة على هامش اجتماعات مجلس الأعمال المصري السعودي، وأكدوا في الاجتماع اعتزامهم تعزيز الاستثمارات السعودية في مصر لتصل إلى 51 مليار دولار في القطاعين الحكومي والخاص.

ومنذ انقلاب الجيش على الدكتور محمد مرسي في 2013، قدّمت السعودية مليارات الدولارات دعمًا للمجلس العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي.

استمرار تراجع الاستثمارات

وتراجع صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مصر بنسبة 17.8% في مارس 2017 مقارنة بالفترة نفسها من 2016. وقال البنك المركزي في تقرير حديث إنّ «صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى البلاد سجّل 2.278 مليار دولار نهاية مارس 2017، مقابل 2.772 مليار دولار في الفترة الفائتة نفسها».

ولم تنجح مصر بعد في استعادة نشاطها السياحي المزدهر قبل ثورة 2011، وتلقت السياحة ضربة أخرى عقب إسقاط طائرة سياح روسية ومقتل ركابها الـ224 بعد إقلاعها من شرم الشيخ في العام 2015. وأعلن «تنظيم الدولة» مسؤوليته عن إسقاطها.

وفي يوليو الماضي، أصدرت مصر قانونًا جديدًا للاستثمار؛ في محاولة لجذب استثمارات أجنبية لرفع نسبة النمو وزيادة موارد الدولة من العملات الأجنبية؛ لمواجهة أزمة اقتصادية مصحوبة بنقص حاد في النقد الأجنبي تفاقمت في عهد عبدالفتاح السيسي، خاصة وأن تقارير البنك الدولي السنوية تلفت إلى تراجع الاقتصاد المصري بوتيرة متسارعة؛ لأن بيئة العمل فيها لا تزال مضطربة أمنيًا واقتصاديًا.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020