شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

واشنطن بوست: حليف مبارك يترشح للرئاسة

واشنطن بوست: حليف مبارك يترشح للرئاسة
عكس خبر ترشح رئيس الاستخبارات المصرية السابق عمر سليمان جو الانتخابات...

عكس خبر ترشح رئيس الاستخبارات المصرية السابق عمر سليمان جو الانتخابات الرئاسية المصرية -يوم الجمعة- بإعلان ترشحه في السباق الرئاسي المصري، واصفاً نفسه كأفضل الاختيارات على الساحة لإعادة الأمن والازدهار للبلاد، هذا ما نشرته الواشنطن بوست بعدما أعلن اللواء عمر سليمان تراجعه عن قراره وترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية.

ويعتبر إعلان سليمان ترشحه للرئاسة بمثابة تغير في قواعد اللعبة الانتخابية على الساحة، والتي ستُجرى الشهر المقبل، وتعتبر فكرة ترشحه للرئاسة مضحكة؛ حيث إنه اختفى من الساحة تماماً منذ ما يقرب من عام بعد إعلانه "بتجهم" تنازل الرئيس مبارك عن الحكم في البلاد.

ولكن الكثير قد تغير منذ فبراير 2011 وحتى الآن فالتيار الإسلامي ازدهر وأسس نظاما سياسيا جديدا، وهذا ما أقلق العديد من الدول الغربية والتي كانت تتمنى أن تكون مصر تحت قيادة غير إسلامية.

هذا بالإضافة إلى أن قطاعا كبيرا من المجتمع المصري يتوق للإحساس بالأمن منذ الثورة، وحيث تأثر الاقتصاد المصري بالأحداث وكذلك الانفلات الأمني.

ويرى المحللون السياسيون أن اقتحام عمر سليمان الساحة الانتخابية الذي يسيطر عليها الإسلاميون جاء بناءً على اقتراح من المجلس العسكري الحاكم، رداً على قرار الإخوان المسلمين بتقديم مرشح رئاسي ودعمهم للمرشحين الإسلاميين الآخرين، ويضع هذا المصريين بين اختيارين؛ بين القديم والجديد: فإما مرشح كان اليد اليمنى للنظام في العهد السابق، والذي كان خبيراً في المؤسسة الأمنية في ذلك الوقت، وإما خصومة من الإسلاميين والذين تم استبعادهم من العمل السياسي في عهد رئيسه.

أما خالد فهمي رئيس قسم التاريخ في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، فقد أعرب أن الأمور أصبحت أكثر إثارة، وأن المواجهة مع الإسلاميين في البرلمان ستتخذ وضعاً غاية في الجدية.

ومن المعروف عن عمر سليمان أنه لواء سابق في الجيش، وظل مختفياً عن الساحة منذ نهاية عهد الرئيس مبارك، ولم يتم تقديمه للمحاكمة على خلاف الرئيس السابق وعدد من معاونيه، ورفض المجلس العسكري ربطه بالاتهامات التي حدثت من قبل أو معاملته كالحكومة السابقة.

وذكرت الصحيفة في تقريرها "أن رئيس المخابرات المصرية السابق من أقرب حلفاء واشنطن في المنطقة في السنوات الأخيرة، وكان بمثابة بطل للتحالف المرفوض بين مصر وإسرائيل، ورأس الوكالة التي لعبت دورا رئيسيا في استجواب المشتبه فيهم ضمن برنامج أمريكي للحرب على الإرهاب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر".

 



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020