شبكة رصد الإخبارية
follow us in feedly

«هجمات صوتية» تصيب دبلوماسيين أميركيين بـ«تلف دماغي»

تعرض دبلوماسيون أميركيون، في كوبا، إلى تلف دماغي، بعد هجوم صوتي غامض، تعرضوا له، وأفراد أسرهم.

وأكد «رابطة الخدمات الخارجية الأمريكية (إفسا)» ، وهي النقابة التي تمثّل العاملين في الدبلوماسية الأمريكية، أنه لم يتم الكشف حتى الآن عن الجهة المهاجمة.

وأبدت التقابة في بيان لها، قلقها إزاء الهجمات التي تمت بواسطة مضايقة صوتية ضد دبلوماسيين أمريكيين وأُسرهم في سفارة الولايات المتحدة في هافانا

وأوفدت النقابة مندوبيين لفحص الحالات وتشخيصها، وتبين أنهم تعرضوا إلى «تلف دماغي بسيط ناجم عن التعرض لصدمة وفقدان دائم للسمع وفقدان للتوازن وصداع نصفي حاد، واضطرابات معرفية ووذمات دماغية»

واكتفت وزارة الخارجية الأميركية، بالإقرار لما تعرض له الدبلوماسيين الاميركيين، والتي كشفت عنها في مطلع أغسطس الماضي.

وأشارت الوزارة إلى عودة بعض من هؤلاء الأميركيين الـ16 الذين تعرضوا للهجمات، إلى الولايات المتحدة.

وتعود القضية  إلى نهاية 2016، وقررت الولايات المتحدة في  مايو الماضي، الرد عبر طرد اثنين من الدبلوماسيين الكوبيين العاملين في واشنطن، دون انتظار التحقيقات أو معرفة مصدر الهجوم.

وأعلنت كندا أن واحدا من دبلوماسييها كان يقوم بمهمة في كوبا فقد قدرته على السمع، على غرار عدد كبير من زملائه الأميركيين.



X

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية 2020